روابط للدخول

سعي أميركي لاستخدام قواعد عسكرية في أوروبا عند ضرب العراق


مجلة جينز الأسبوعية للشؤون الدفاعية نشرت تقريراً بشأن المحادثات التي تجريها الولايات المتحدة من أجل استخدام القواعد العسكرية في أوروبا في حال شن هجوم عسكري على العراق. (ولاء صادق) أعدت عرضاً للتقرير نتابعه فيما يلي.

مع استمرار الامم المتحدة في مساعيها الدبلوماسية لحل المشكلة العراقية جددت ادارة الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش عزمها على استخدام الخيار العسكري لتحقيق هدفها المعلن وهو تغيير النظام في بغداد. وما تزال المحادثات تجري مع عدد من الدول حول امكانية استخدام قواعدها وحول اشكال الدعم العسكرية الاخرى التي يمكن لهذه الدول ان تقدمها وكما اكدت مجلة جينز الاسبوعية للشؤون الدفاعية.

فمن المحتمل ان تؤدي القواعد الموجودة في العديد من الدول الاوربية دورا مهما على صعيد المرور السريع والتزود بالوقود. كما ان العديد من الدول التي تقع شرق البلقان، وعكسا لما كان عليه الحال في حرب الخليج الاولى، اصبح يميل الان الى جانب الولايات المتحدة.

فخلال الاشهر القليلة الماضية اكدت حكومة رومانيا دعمها الولايات المتحدة في عملياتها العسكرية في العراق. وقال وزير الدفاع الروماني جورجيه مايور في الحادي والعشرين من شهر آب إن رومانيا مستعدة للتفكير في مشاركتها في عمل عسكري محتمل يتم في اطار الحملة على الارهاب.

وكانت رومانيا قد عرضت استخدام قواعدها الجوية العسكرية على حلف شمالي الاطلسي وعلى حكومة الرئيس بوش لدعم عمليات عسكرية محتملة ضد العراق. وقد توافق على استخدام مجالها الجوي ايضا.

ويذكر ان قاعدة فيتيستي في رومانيا كانت العام الماضي اول قاعدة عسكرية رومانية جوية تلبي شروط منظمة الطيران المدني الدولية. ومع ذلك تقول المصادر الرومانية ان البلد يفتقد الى البنى الارتكازية الاساسية التي تسمح للطائرات الاميركية بشن هجمات من اراضيها وبالتالي فقد يقتصر استخدام القواعد الرومانية على تزويد الطائرات بالوقود ونقل القوات.

ومن بين الدول الاخرى التي تسعى الى الانضمام الى حلف شمالي الاطلسي بلغاريا التي كانت اكثر حذرا في التعامل مع الولايات المتحدة. وقد اجرت الحكومة الاميركية محادثات في صوفيا حول شروط استخدام القواعد البلغارية. ولكن، لم تجر محادثات خاصة عن الدعم اللوجستي الذي يمكن ان تقدمه بلغاريا لعمليات عسكرية في العراق. وكانت قاعدة سارافوفو البلغارية على البحر الاسود قد استخدمت في المرحلة الاولى من حملة افغانستان لتزويد الطائرات بالوقود. وقال الدبلوماسيون الاميركيون في العاصمة البلغارية ان من المبكر الان اجراء محادثات خاصة مع التطورات الاخيرة في الامم المتحدة.

ويذكر هنا انه، ووفقا للقانون البلغاري، يحتاج استخدام القواعد العسكرية الى توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومتين والى مصادقة البرلمان او الحكومة عليها.

--- فاصل ---

اما تركيا، حليف حلف شمالي الاطلسي، فمن المحتمل ان يطلب منها تقديم مساعدة مباشرة في عملية عسكرية ضد العراق الا ان المصادر الدبلوماسية التركية تصر على ان الولايات المتحدة، ورغم ما ورد من تكهنات في الصحافة، لم تقدم طلبا فعليا الى تركيا بهدف استخدام منشآتها العسكرية. الا ان تركيا والولايات المتحدة كثفتا على اية حال من محادثاتهما عن نتائج عمل عسكري في العراق على تركيا على الصعيدين الاقتصادي والسياسي.

وفي هذه الاثناء اخبرت مصادر عسكرية جيدة الاطلاع مجلة جينز الدفاعية الاسبوعية بان خمس قواعد عسكرية تركية قريبة من الحدود العراقية قد تفتح ابوابها امام القوات الاميركية. وهي قاعدة انجرلك في ادنة التي تستخدمها القوات الاميركية والبريطانية حاليا في تعزيز منطقة الحظر الجوي فوق شمال العراق. ثم قاعدة دياربكر وقاعدة باتمان وهي الاقرب الى الحدود العراقية والسورية معا وليس فيها وحدات مما يجعلها مناسبة لتحشيد القوات الاميركية. واخيرا قاعدة مالاطيا-ايرهاك وقاعدة ميرزيفون.

هذا ولا تستبعد المصادر العسكرية التركية موافقة انقرة على السماح للقوات البرية الاميركية باستخدام الاراضي التركية ايضا لشن هجوم على العراق. ومع ذلك تخشى تركيا من تصاعد التوتر بينها والعالم العربي. وتعتقد بعض المصادر ان مساحة تركيا الواسعة وكثرة موانئها على البحر الابيض المتوسط تجعلان منها اكثر ملاءمة من الكويت لتحشيد القوات الاميركية ومعداتها. علما ان لتركيا قوات لا يعرف تعدادها في شمال العراق اضافة الى كتيبة مدرعة من 38 دبابة، ومهمتها مراقبة التطورات بين الاكراد في المنطقة.

ومن الجدير بالذكر وكما ورد في مجلة جينز الدفاعية الاسبوعية، ان الولايات المتحدة سبق وان استخدمت قاعدة دييغو غارسيا البريطانية في المحيط الهندي وارسلت اليها قاصفات ب 52 في اطار حملة افغانستان. وتقع الجزيرة على مبعدة خمسة الاف وثلاثمائة كيلومتر عن بغداد. ومن المعتقد ان وزارة الدفاع الاميركية طلبت من بريطانيا السماح لقواتها الجوية بنشر قوة صغيرة من القاصفات الشبحية ب 52 في القاعدة. واذا ما تم نشر هذه الطائرات فيجب بناء ملاجئ لها لحساسيتها ازاء الحرارة والرطوبة.

على صلة

XS
SM
MD
LG