روابط للدخول

نائبان أميركيان يزوران العراق / السيستاني والحكيم أرغما على إصدار فتوى بتحريم المساعدات الأميركية


- وزير الخارجية القطري: نسعى لرفع الحصار عن عرفات ومنع الحرب على العراق. - صباح الأحمد: الوضع خطير ولا أستبعد ضرب العراق للكويت بأسلحة كيماوية. - سترو يزور إيران ودولاً خليجية... ونائبان أميركيان يزوران العراق. - واشنطن تتوقع القرار الدولي وتفويض الكونجرس ضد العراق خلال أسبوعين. - بدء الخطوة التالية في تغيير النظام بتحركات للقوات وبرنامج تدريب للمعارضة. - بحر العلوم: السيستاني والحكيم أرغما على إصدار فتوى بتحريم المساعدات الأميركية.

مستمعي الكرام..
أهلا بكم في جولتنا اليومية على الصحف العربية. يشاركنا في هذه الجولة زملاؤنا المراسلون في عدد من العواصم العربية.

--- فاصل ---

نبدأ لقاءنا بعرض سريع لبعض من عناوين الصحف الخليجية فقد أبرزت صحيفة الشرق القطرية:
- وزير الخارجية القطري: نسعى لرفع الحصار عن عرفات ومنع الحرب على العراق.
- صباح الأحمد: الوضع خطير ولا أستبعد ضرب العراق للكويت بأسلحة كيماوية.

ونقرأ في البيان الإماراتية:
- سترو يزور إيران ودولاً خليجية... ونائبان أميركيان يزوران العراق.
- يحضره مانديلا وبن بيلا ورامزي كلارك، مؤتمر دولي في القاهرة تضامناً مع العراق.

وطالعتنا الاتحاد الإماراتية بعناوين عدة منها:
- واشنطن تتوقع القرار الدولي وتفويض الكونجرس ضد العراق خلال أسبوعين.
- بدء الخطوة التالية في تغيير النظام بتحركات للقوات وبرنامج تدريب للمعارضة.

ونبقى في الخليج مع عرض للشؤون العراقية في الصحف السعودية، والتفصيلات من سعد المحمد:

(تقرير الرياض)

--- فاصل ---

الصحف العربية الصادرة في لندن وصالت اهتمامها بالمستجدات العراقية فقد أبرزت الحياة عناوين منها:
- توافق سعودي مصري لمنع الضربة الأميركية.
- استعدادات اقتصادية روسية لمواجهة عواقب الحرب على العراق.
- بحر العلوم: السيستاني والحكيم أرغما على إصدار فتوى بتحريم المساعدات الأميركية.

ونقرأ في الزمان:
- دبلوماسيون في الأمم المتحدة للزمان: مجلس الأمن لن يصدر قراراً بشأن العراق قبل الأسبوع المقبل.
- شيراك: لا نريد قراراً جديداً ولن نعارضه إذا صدر.

ومن الشرق الأوسط اخترنا هذه العناوين:
- البرلمان الأوكراني يطالب بالتحقيق في علاقة الرئيس بصفقة السلاح مع العراق.
- العطية: مجلس التعاون الخليجي يعمل جاهدا لتجنيب العراق ضربة عسكرية.

ونختم بعناوين من صحيفة القدس العربي:
- أمريكا تنشر قوات وباتريوت إضافية في الكويت.
- الشرع: على العراق استكمال تطبيق قرارات مجلس الأمن وعودة المفتشين دون شروط.

وقبل الانتقال إلى عرض بعض من مقالات الرأي، هذا علي الرماحي يعرض سريعا للصحف اللبنانية:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

صحيفة الحياة التي تصدر في لندن نشرت مقالا للكاتب اللبناني، عبد الوهاب بدر خان، رأى فيه أن مهمة رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير كانت ولا تزال تتمثل في تسويق حرب جورج بوش بأي شكل، مدعيا أن الإدارة الأميركية لم تبن هدف الحرب على وقائع وأخطار داهمة وإنما تبنت الحرب كهدف ثم راحت تبحث عن الذرائع.
ولفت بدر خان في مقاله الذي حمل عنوان " غير مقنع "، إلى أن هناك نقطتين قويتين في المنطق الأميركي الأولى أن أسلحة الدمار الشامل خطر، والثانية أن للنظام العراقي سجلا سيئا لكن بدرخان يقول إن خيار الحرب أفسد هذا المنطق خاصة وأن واشنطن لم تهتم بطرح أي رؤية إقليمية أو حتى عراقية لما بعد هذه الحرب. واعتبر المقال ملف بلير عن أسلحة العراق للدمار الشامل مجرد تمرين دعائي لحرب بوش من دون أن يكون مقنعا في تبرير هذه الحرب.
الحياة أيضا نشرت للكاتبة البريطانية، هيلينا كوبان، المتخصصة في شؤون الشرق الأوسط، مقالا تحدثت فيه عما وصفته بحملة تريد سوقنا إلى حرب يصيب شرها الجميع.
وذكرت كوبان أن خطاب الرئيس بوش الأخير أمام الأمم المتحدة مثل بداية الجزء الدولي من حملته لكسب التأييد للحرب على العراق، لكنها شددت على أن هناك عددا من التحركات التي يمكن وقف هذه الحملة التي تسوق إلى حرب رعناء، بحسب وصفها، منها العمل المنظم في أنحاء العالم الذي تقوم به المجموعات المحلية المعادية للحرب.
وأشارت إلى أن الاعتبار الآخر الذي قد يساعد على وقف الحرب هو التوصل إلى الصيغة الصحيحة لإعادة المفتشين إلى العراق، ورأت أن إدارة بوش تسعى من أجل استصدار قرار واحد يدعو العراق إلى القبول بالمفتشين في مجال التسلح وربما أيضا مفتشين في مجال حقوق الإنسان بصلاحيات تدخلية واسعة مرفقا بفقرة محددة للانصياع أو مواجهة لجوء الدول الأعضاء إلى كل السبل للتنفيذ. إلا أن كوبان ترى أن المهمة لن تكون سهلة في مجلس الأمن بالنسبة للأميركيين.

--- فاصل ---

من عمان اعد لكم حازم مبيضين هذه القراءة السريعة للشأن العراقي في الصحف الأردنية:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

تحت عنوان "ملف توني بلير والصمت العربي تجاه التآمر على العراق" نشرت القدس العربي في صفحة رأي، مقالا للدكتور، يوسف نور عوض، رأى فيه أن ملف بلير لم يزد عن كونه محاولة لإصلاح جسور سياساته المحطمة في داخل بريطانيا، لافتا إلى أن من عادة السياسيين الغربيين محاولة مد بقائهم في السلطة من خلال تحكمهم في مجريات السياسة الدولية، ولا شك أن توني بلير لا يملك ما يقدمه للناخبين في الانتخابات العامة، وهو لذلك يحاول أن يلعب علي المستوي الدولي حتى يؤكد للشعب البريطاني الذي انتقد أسلوب تعامله مع الولايات المتحدة أنه سيد قراره وأن بريطانيا يمكن أن تجني فوائد من استمرار حزب العمال في السلطة. بحسب عوض.
واعتبر المقال أن لعبة بلير السياسية لا تؤكد أنه نجح في استئصال المعارضة لموقفه، لأن الشعب البريطاني أكثر ذكاء من أن تجوز عليه مواقف مثل هذه، كما أن نتائج أي حرب ضد العراق غير مضمونة، لذا فإن الكاتب لا يشك في أن الشعب البريطاني كفيل بساسته وأنه لن يمكن طوني بلير من مواصلة مواقفه الكولونيالية ضد الأمة العربية.
وفي صفحة مدارات في القدس العربي كتب علاء اللامي، وهو كاتب عراقي يقيم في جنيف، مقالا دعا فيه المثقفين العراقيين إلى ألا يقاتلوا تحت راية صدام حسين وألا يكونوا جسرا واطئا للغزاة.

--- فاصل ---

صحيفة الشرق الأوسط نشرت تحليلا للسر سيد أحمد جاء تحت عنوان "تحولات استراتيجية" قال في بدياته إنه وفي خضم معمعة التصريحات والتعليقات على الحملة الأميركية تجاه العراق، لفت نظره تصريح لرئيس الكنيست الإسرائيلي أبرا هام بورغ وصف فيه الأمريكان والحزب الجمهوري تحديدا انهم يرون الأمور بتبسيط شديد من زاوية الأبيض والأسود فقط، مضيفا أن تغيير النظام في العراق وتعيين ملك ديمقراطي فيه ليس سوى تدخل في الشؤون الداخلية لبلد مستقل.
والتعليق في تقدير الكاتب مؤشر إلى قلق إسرائيلي من التحولات الاستراتيجية التي يمكن أن تصاحب التغيير في العراق، وبصورة أدق موقع إسرائيل ودورها في التغييرات الاستراتيجية التي تعتزم الإدارة الأمريكية إجراءها في المنطقة بما يجعلها اقرب إلى الممارسة الديمقراطية ومن ثم اقل ميلا إلى الاستقطاب والتطرف العرقي والديني، أي اقل تهديدا للمصالح الأمريكية.
ويعتقد أحمد أن الخطر الاستراتيجي الأكبر على إسرائيل يتمثل في انه إذا تم التغيير في العراق كما هو مخطط له، فسيبرز إلى الوجود عراق جديد، تعددي ديمقراطي، به قوة بشرية معقولة الحجم، مدربة إلى حد كبير بمقاييس المنطقة خاصة إذا عادت أفواج من المغتربين العراقيين المؤهلين الذين عاشوا في الغرب طويلا، كما انه يمتلك موارد طبيعية مهمة على رأسها النفط.
ولفت الكاتب إلى حديث كثير عن أن بروز عراق ديمقراطي يهدد الدول النفطية الخليجية ذات العلاقة المتميزة مع الولايات المتحدة، لكن ما لم تتم الإشارة إليه، هو نوع التهديد الذي يمثله مثل هذا التطور على العلاقة الخاصة بين واشنطون وتل أبيب، خاصة إذا أضيف البعدان السياسي والاقتصادي.

--- فاصل ---

البيان الإماراتية نشرت لمحمد الخولي، وهو كاتب مصري، مقالا حمل عنوان "نزعة النيو ـ إمبريالية" أشار فيه إلى أن بين حمى الاندفاع وحكمة الانضباط تتأرجح موازين السياسة الخارجية الأميركية في هذه الأيام حيث الصقور الذين يدقون طبول الحرب داعين إلى ضرب العراق والى مواصلة دعم إسرائيل والى تكريس الدعوة التي تقول من ليس معنا فهو.. إذن مع الإرهاب.
ولقد يبلغ أمر هذا الاندفاع المحموم نحو الاحتكام إلى السلاح حدودا أصبحت مثارا لدهشة أطراف بينها من تحترم الولايات المتحدة.
ومن هذه الحدود المتمادية تلك بيانات صدرت عن جماعات من المثقفين الأميركيين وفيها من الآراء ما يستغرب المحلل السياسي صدوره عن مفكر يحترم رأيه أو يعي مسئولياته، ذلك أنها آراء تزين لصقور أميركا أن يستمروا في غلوائهم، ومنها ما يستعيد مقولات الإمبراطوريات الاستعمارية العتيقة، وكلها صدرت عن منطق من الاستعلاء العنصري المقيت، بحسب الكاتب.
ولم يستغرب الكاتب أن يتصدى لها لفيف من صفوة مفكري أميركا أنفسهم فيحاولوا الرد عليها أو التخفيف من وقعها ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا.. وذلك من خلال البيان الذي أصدروه مؤخرا تحت العنوان الشهير (ليس باسمنا) كناية على أن ما تقدم عليه الإدارة الحالية في البيت الأبيض من سلوكيات التهديد بالحرب لا يعبر عن آراء هذا التيار الموضوعي كما يصفه الخولي.

--- فاصل ---

ونختم بعرض للشان العراقي في الصحف المصرية أعده ويقدمه أحمد رجب:

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG