روابط للدخول

بلير يعلن أدلته ضد صدام ويقترح مؤتمرا دوليا جديدا للسلام / واشنطن تفرض عقوبات على أوكرانيا بسبب صفقة سلاح مع العراق


سيداتي وسادتي، حان وقت جولتنا اليومية على الصحف العربية والشأن العراقي فيها. ميخائيل ألاندارينكو وزينب هادي يرحبان بكم ويقدمان إليكم عرضا لبعض هذه الصحف، بمساعدة مراسلي إذاعتنا في عدد من العواصم العربية. وقبل أن ننتقل إلى التفاصيل إليكم بعض أبرز العناوين. - بلير يعلن أدلته ضد صدام ويقترح مؤتمرا دوليا جديدا للسلام. - 3 جنرالات أميركيين سابقين: مهاجمة العراق من دون تفويض دولي سيقيد دعم حلفاء أميركا للحملة. - 11 أميركيا احتجزهم العراق خلال غزوه الكويت يقاضون حكومتهم ويتهمونها بتعطيل تعويضاتهم. - واشنطن تفرض عقوبات على أوكرانيا بسبب صفقة سلاح مع العراق فضحتها تسجيلات مهربة لمحادثات الرئيس. - شيراك: فرنسا تعارض أي قرار جديد حول العراق ينص على استخدام القوة. - العراق يتهم البحرية الأميركية بتلويث مياهه الإقليمية. - أثرياء بغداد يستأجرون بيوتا «آمنة» خارجها تحسبا للضربة الأميركية، وآخرون يغادرون للخارج برشوة حرس الحدود أو الاستعانة بالمهربين. - المعشر: أميركا لم تطلب استخدام قواعد أردنية في ضرب العراق ولن نسمح بذلك. - إسرائيل حذرت بغداد عبر مسؤولين عرب وروس من «رد قاس» في حال تعرضت لهجوم عراقي. - لجنة إعداد الدستور الفيدرالي المشتركة بين حزبي بارزاني وطالباني تنهي أعمالها. - مستشار صدام: سنسمح للمفتشين بدخول أي موقع. - لندن: موسكو تقترب من الموقف البريطاني بشأن العراق. - موسكو: نوافق على استخدام القوة بعد نفاد الفرص الدبلوماسية. - تقرير للكونغرس: تكلفة ضرب العراق ربما تصل الى 200 مليار دولار. - الحركة الوطنية العراقية: مضر شوكت لم يعد مخولاً بتمثيلنا. - جنرال أمريكي سابق: سننتصر في عمل عسكري ضد العراق .. لكن بثمن باهظ. - رامسفيلد يقترح قوة أميركية أوروبية للتدخل السريع.

--- فاصل ---

قبل أن نواصل تقديم هذا العرض إليكم تقريرا من مراسلنا في بيروت على الرماحي عن الشأن العراقي في صحف لبنانية صادرة اليوم الأربعاء.

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

نشرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالات رأي عدة عن الشأن العراقي اليوم الأربعاء. فقد اشار الكاتب الكويتي أحمد الربعي في مقال تحت عنوان "العراق. بعد عودته"، إلى أن حشدا من المواطنين الكويتيين أصدر بيانا موجها الى الشعب العراقي يتضمن المطالبة إلى تغيير النظام في العراق واقامة دولة وطنية ديمقراطية. وذكر الكاتب أن البيان وقّع عليه "نواب في البرلمان واكاديميون ومثقفون ومسرحيون ومطربون ولاعبو منتخب وطني وامهات شهداء، وزوجات أسرى في سجون بغداد". وبما أن النداء دعا إلى تغيير النظام في العراق فقد رفضت صحف عديدة في عدد من العواصم العربية رفضت نشر الاعلان، في رأيه، متذرعة بحجة أنه يمثّل «تدخلا» في الشؤون الداخلية لدولة عربية. ورأى الكاتب في نهاية المقال أن الأيام ستثبت ان "دنيا العراق بخير، وان العراق سيعود الى أمته بلدا للخير والمحبة بعد انقشاع الغيمة السوداء" على حد تعبيره.

--- فاصل ---

إليكم تقريرا صوتيا وافانا به مراسلنا في عمان حازم مبيضين عن القضية العراقية كما تناولتها صحف أردنية صادرة اليوم.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

الكاتب العراقي عدنان حسين رأى في مقال منشور في الشرق الأوسط اللندنية تحت عنوان "أبواب الخروج من جهنم" أن معظم العراقيين يؤيدون اطاحة الرئيس صدام حسين ولو بالحرب. الكاتب أضاف أنه "رغم ان الحرب تفزع العراقيين كثيرا، لكن ليس اكثر من صدام" على حد تعبيره. ومضى حسين إلى القول إن "حتى الذين يعلنون في الخارج انهم ضد الحرب الوشيكة انما يؤيدونها في دواخلهم ما دامت ستفضي الى اطاحة صدام ونظامه". واعتبر أنهم "في الواقع يتحفظون على هذه الحرب خشية ان تتسبب في سقوط المزيد من الضحايا ووقوع المزيد من الدمار في بلد لم يعد فيه متسع لضحايا ودمار بعدما اخذ كفايته (...) من الضحايا والدمار في حروب صدام" حسبما جاء في المقال. وواصل الكاتب العراقي أن العراقيين بصورة عامة "لا يتصورون وجود نظام في العالم اسوأ من نظام صدام ولا حاكم اقسى من صدام". واشار إلى أنهم "يتوقعون ان «كرزاي العراق» مهما يبلغ من السوء لن يصل الى مستوى صدام الذي اهان الشعب العراقي واذله وحط من كرامته على نحو غير مسبوق لا في تاريخ العراق ولا في تاريخ العالم بأسره" في رأي الكاتب العراقي عدنان حسين الذي نُشر في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

--- فاصل ---

إليكم تقريرا من مراسلنا في القاهرة أحمد رجب عن الشأن العراقي كما تناولته صحف مصرية صادرة اليوم.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

انتقد الكاتب اللبناني فؤاد مطر في مقال نُشر في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية انتقد السياسة الأميركية الراهنة تجاه العراق ووصفها بأنها "طبخة سياسية متقنة الصنع" على حد تعبيره. المقال الذي يحمل عنوان "الطباخ الأميركي الماهر وطبخته غير الشهية" اشار إلى أن الهدف من هذه السياسة هو "حمل كل دولة عربية واسلامية ذات تأثير على عدم معارضة الضربة، أو السكوت عنها، أو التذرع بأنها طوفان من نوع جديد ولا مجال لمواجهة هذا الطوفان" حسب رأيه. زمضى الكاتب إلى القول إنّ من نتاج تلك الطبخة حمل الدول الاوروبية المعترضة على تخفيف إعتراضاتها وحمل الدولتين الكبريين روسيا والصين على خفض صوتيهما وصرف النظر عن نقضيهما" حسبما جاء في المقال.

--- فاصل ---

في ختام هذا البرنامج إليكم تقريرا من مراسلنا سعد المحمد الذي رصد الشأن العراقي في صحف سعودية صادرة اليوم.

(تقرير الرياض)

شكرا على متابعتكم وإلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG