روابط للدخول

الرئيس الأميركي يطالب الكونغرس بالموافقة على ضرب العراق / فرنسا لن تعارض قرارا دولياً جديدا حول العراق


- طالب الرئيس الأميركي جورج بوش الكونكرس بإعطائه الضوء الأخضر، بشأن احتمال قيام الولايات المتحدة بشن هجوم عسكري ضد العراق، يهدف الإطاحة بالرئيس صدام حسين ونزع أسلحة العراق للدمار الشامل. - أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم، أن فرنسا لن تعارض قرارا جديدا يصدر عن مجلس الأمن الدولي حول العراق، شرط أن لا ينص القرار على احتمال اللجوء إلى القوة ضد بغداد. - أكد مسؤول عراقي رفيع المستوى اليوم الثلاثاء أن مفتشي الأسلحة الدوليين سوف يستطيعون الوصول إلى كل المواقع التي يريدون تفتيشها، بما في ذلك المواقع التي أشار إليها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في ملفه.

تفاصيل الأنباء..

- طالب الرئيس الأميركي جورج بوش الكونكرس بإعطائه الضوء الأخضر، بشأن احتمال قيام الولايات المتحدة بشن هجوم عسكري ضد العراق، يهدف الإطاحة بالرئيس صدام حسين ونزع أسلحة العراق للدمار الشامل.
جاء ذلك عقب اجتماع عقد الرئيس الأميركي مع إدارته للبحث في سياسة واشنطن تجاه العراق.

- على صعيد آخر أعلن الرئيس جورج بوش، اليوم، انه معجب برغبة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في قول الحقيقة بشأن العراق.
وقال للصحفيين في ختام اجتماع لحكومته في البيت الأبيض، إن بلير قائد قوي وأنا معجب برغبته في قول الحقيقة، وانه مستمر في السعي كي يثبت أن صدام حسين يمثل تهديدا للسلام.
وأضاف بوش، أن صدام حسين كذب على العالم طيلة أحد عشر عام وتجاهل خلال تلك الفترة، الأمم المتحدة وجمع الأسلحة، ولا يجوز أن نسمح لهذا الرجل باستغلالنا حسب قول الرئيس الأميركي الذي أضاف أيضا، أن صدام سبق وان سمم شعبه وجيرانه وهو مستعد لاستعمال أسلحة الدمار الشامل.

- على صعيد ذي صلة، وصف البيت الأبيض الملف العراقي الذي نشره رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، بأنه مخيف ويثير شكوكا خطيرة في أن يكون لدى الرئيس صدام حسين أي اهتمام بالسلام.
ووصف المتحدث باسم البيت الأبيض اري فلايشر خطاب بلير أمام مجلس العموم البريطاني بأنه "صريح جدا، وان الوثائق التي أذيعت بشأن نوايا العراق وقدراته على امتلاك الأسلحة، كانت مخيفة.

- أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم، أن فرنسا لن تعارض قرارا جديدا يصدر عن مجلس الأمن الدولي حول العراق، شرط أن لا ينص القرار على احتمال اللجوء إلى القوة ضد بغداد.
وقال شيراك، في مؤتمر صحفي عقده في ختام أعمال قمة اللقاء الأوروبي الآسيوي، انه لا يرى أي مانع لصدور قرار جديد عن مجلس الأمن، بهدف التذكير بالشروط التي وضعت لعودة المفتشين وما يتوجب على السلطات العراقية تقديمه في هذا المجال.
وذكرت وكالة فرانس برس للأنباء، أن شيراك أعرب مجددا معارضته، فكرة شن الولايات المتحدة هجوما وقائيا ضد العراق.

- على صعيد آخر، أفادت وكالة فرانس برس للأنباء، أن بريطانيا التي اتهمت اليوم العراق بتطوير أسلحة دمار شامل، ستقدم خلال الأيام المقبلة مشروع قرار حول العراق، أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن أمله في أن يكون قويا.

- أكد مسؤول عراقي رفيع المستوى اليوم الثلاثاء أن مفتشي الأسلحة الدوليين سوف يستطيعون الوصول إلى كل المواقع التي يريدون تفتيشها، بما في ذلك المواقع التي أشار إليها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في ملفه.
وقال عامر السعدي المستشار في ديوان الرئاسة العراقية في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم في بغداد للرد على ملف بلير حول حرية حركة المفتشين، قال.. أن بغداد ستطلب من لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة، التحري في من المواقع التي أشار إليها بلير وكذلك الأنشطة التي يتهم العراق القيام بها.

- وفي السياق ذاته، أعلن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي قبل مغادرته القاهرة اليوم، بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك، قال إن بغداد، مستعدة للموافقة على زيارة "فريق من الخبراء البريطانيين إذا كانت هناك أدلة على وجود أسلحة نووية، في العراق.
وعندما سئل الوزير العراقي، عن موقف بلاده من الملف الذي قدمه رئيس الوزراء البريطاني اليوم، قال إن موقف العراق الأساسي، هو انه مستعد لكل ما يتيح للمجتمع الدولي وللأمم المتحدة التحقق من بطلان هذه الاتهامات، حسب تعبير الوزير العراقي، الذي أضاف أن المبالغات والتهويل، هي الطابع الأساسي لمثل هذه الملفات.

- وجه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم رسالة شخصية إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تناول فيها الوضع في العراق.
وأعلنت السفارة البريطانية في موسكو أن السفير رودريك لين قام بتسليم هذه الرسالة إلى نائب وزير الخارجية الروسي الكسندر سالتانوف.
وفي هذا السياق صرح السفير البريطاني في روسيا، بان هناك مؤشرات على أن موسكو، تقترب الآن، في موقفها من موقف لندن إزاء العراق.

- أعلن رئيس الوزراء الصيني زهو رونكجي في مؤتمر صحفي عقد اليوم اثر قمة أوروبية آسيوية، أعلن أن أي عمل عسكري ضد العراق بدون تفويض من الأمم المتحدة ستترتب عليه عواقب خطيرة.
وأضاف رونكجي أن بلاده تطالب العراق، أن يحترم قرارات الأمم المتحدة بدون شروط ويوافق على عودة المفتشين الدوليين، مؤكدا على ضرورة احترام سيادة العراق ووحدة وسلامة أراضيه.

- أكد العراق اليوم الثلاثاء حدوث اكثر من ثمانمائة وخمسين خرقا لمجاله الجوي من قبل الطيران الحربي الأميركي والبريطاني خلال الأسابيع الأربعة الماضية.
وجاء في رسالة بعث بها وزير الخارجية العراقي ناجي صبري إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان، أن هذا الخرق يشكل إرهاب دولة وعدوانا سافرا على العراق.

- انتقدت نحو مائة شخصية كويتية بارزة الدول العربية، بسبب صمتها إزاء الانتهاكات التي يرتكبها العراق.
وحثت الشخصيات الكويتية، في بيان صدر اليوم، حثت واشنطن على ضمان وحدة العراق في إطار سياسة "تغيير النظام" التي ترغب الولايات المتحدة في تطبيقها.
وقد ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن من بين الموقعين على البيان بعض أفراد أسرة الصباح الحاكمة وأعضاء في البرلمان ووزراء سابقون ومثقفون.

على صلة

XS
SM
MD
LG