روابط للدخول

بلير يتعرض الى ضغوط من وزرائه بشأن العراق / بغداد تعلن عدم استعدادها للتعامل مع قرار جديد من مجلس الامن


- أعرب السناتور الأميركي البارز جون ماك كين في أن تحصل واشنطن على قرار من الأمم المتحدة لدعم حربها. - قالت وكالة فرانس برس إن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير يتعرض الى ضغوط من وزرائه في إتجاه تبني سياسة حذرة إزاء العراق. - اكد العراق يوم امس انه لن يتعامل مع اي قرار جديد يصدر عن مجلس الامن، خلافا لما تم الاتفاق عليه مع الامين العام للامم المتحدة، كوفي انان، بشأن برنامج نزع اسلحة الدمار الشامل.

تفاصيل الأنباء..

- أعرب السناتور الأميركي البارز جون ماك كين في مقابلة تلفزيونية مع شبكة (إن بي سي) التلفزيونية الأميركية عن توقعه في أن تشن الولايات المتحدة حرباً ضد العراق، وأن تحصل واشنطن على قرار من الأمم المتحدة لدعم حربها.

- قالت وكالة فرانس برس إن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير يتعرض الى ضغوط من وزرائه في إتجاه تبني سياسة حذرة إزاء العراق.
فرانس برس لفتت الى ان هذه الضغوط تأتي قبل ايام من غعلان احكومة البريطانية ملفاً تقول إنه يتضمن أدلة عن تهديدات الرئيس العراقي صدام حسين.

- اعلن الناطق باسم البيت الابيض آري فلايشر ان الرئيس جورج بوش يمتلك منذ مطلع الشهر الجاري، كل الخيارات العسكرية التي وضعتها وزارة الدفاع لشن الحرب ضد العراق. لكنه لم يتخذ بعد أي قرار في هذا الخصوص.

- إجتمع ولي العهد السعودي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز مع قائد القوات الأميركية في منطقة الخليج الجنرال تومي فرانكس.
وكالة فرانس برس قالت إن فرانكس قبل وصوله الى السعودية ان القوات الاميركية في الخليج على أُهبة الاستعداد لشن هجوم عسكري ضد العراق في حال أمرت واشنطن بذلك.

- اكد العراق يوم امس انه لن يتعامل مع اي قرار جديد يصدر عن مجلس الامن، خلافا لما تم الاتفاق عليه مع الامين العام للامم المتحدة، كوفي انان، بشأن برنامج نزع اسلحة الدمار الشامل. جاء ذلك في تصريح مقتضب بثته وكالة الانباء العراقية الرسمية.
وفي سياق الرد على القرار العراقي الجديد، اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد، انه لم يفاجىء برفض العراق صدور قرار جديد من الامم المتحدة. جاء ذلك في حديث ادلى به رامسفيلد الى شبكة سي ان ان التلفزيونية الاميركية، مضيفا ان المراقب يمكنه ملاحظة ان الحكومة العراقية تجاهلت ستة عشر قرارا للامم المتحدة وغيرت موقفها مرارا.

- قال وزير الخارجية التركي شكرو غوريل أن الحرب الأميركية المحتملة ضد العراق ستؤدي الى حال من اللاستقرار في الشرق الأوسط وإيذاء المصالح الأميركية فيها. لكنه ألمح الى إمكان تخفيف الموقف التركي إزاء تلك الحرب في حال جاءت في إطار قرارات صادرة عن الأمم المتحدة.

- الى ذلك، رأى وزير الدفاع اليوناني يانوس بابانتونيو أن حرباً ضد العراق قد تؤدي الى زعزعة الاستقرار في المنطقة وتؤذي الإقتصاد الأوروبي. رجّح الوزير اليوناني وقوع الحرب، مضيفاً أن الحرب ستؤدي الى إرتفاع أسعار النفط في الاسواق العالمية.

- أحيت ايران ذكر حربها مع العراق وسط استعراضات لقوتها العسكرية وتحذيرها الآخرين من مهاجمة ايران.
وكالة رويترز قالت إن ايران التي واجهت حرباًُ عراقية لمدة ثماني سنوات تخشى الآن من تعرضها الى حرب أميركية.

- أدلى ثلاثة أشخاص عراقيين بإعترافات في محطة التلفزيون الحكومية العراقية أفادوا فيها بمسؤوليتهم عن مقتل راهبة كاثوليكية في بغداد الشهر الماضي.

- اعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف في مؤتمر صحفي، عقده امس في لشبونه، ان اول مجموعة من مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة قد تصل الى العراق في مطلع شهر تشرين الاول المقبل.

- توقعت وكالة (ريا نوفوستي) الروسية للأنباء، أن يصل فريق من خبراء التنقيب عن النفط الروس إلى العراق، في وقت قريب للبدء بحفر خمسة واربعين بئرا نفطيا بالقرب من مدينة كركوك.
ونقلت الوكالة عن مدير فرع شركة زاروبيج بترول النفطية الروسية (ستانيسلاف ميخابلوف)، ان العراق وروسيا وقعتا عقد حفر هذه الابار في حقليْ صدام وباي حسن، عام تسعة وتسعين.
على صعيد آخر بعث وزير الخارجية الاوكراني، اناتولي زلينكو، رسالة الى مجلس الامن، طالب فيها الشروع بالتحقيق في اتهامات وجهت الى بلاده بـبيع اسلحة الى العراق.
واوضحت الوكالة ان الطلب قدم بعد ان تردد مرارا اتهام اوكرانيا، بانتهاك نظام العقوبات الدولية، من خلال تزويدها العراق بالاسلحة.

- نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن رئيس الوزراء الاسترالي، جون هاورد، قوله، ان فكرة توجيه ضربة عسكرية الى العراق، لا تحظى بشعبية في بلاده، معتبرا اصدار مجلس الامن لقرار جديد بشأن القضية العراقية، سيكون عاملا مهما في تجنب أي عمل عسكري.

- في ايران، ندد مرشد الثورة آية الله علي خامنئي، في تصريحات نقلتها الاذاعة الرسمية، نند بالدعم العسكري الذي قدمته الولايات المتحدة الى العراق، خلال الحرب العراقية الايرانية.
وقال خامئني، بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين للحرب مع العراق، إن الاميركيين سلموا بغداد اسلحة كيميائية أُستخدمت ضد ايران، واليوم يهددون بمهاجمة العراق بتهمة امتلاكه هذه الاسلحة التي زوده بها الاميركيون انفسهم في السابق.

على صلة

XS
SM
MD
LG