روابط للدخول

إسرائيل تواصل حصارها لعرفات / فرنسا تعزز قواتها في ساحل العاج


- السلطات الإسرائيلية تواصل محاصرة مقر الزعيم الفلسطيني في رام الله وسقوط خمسة قتلى بين متظاهرين فلسطينيين. - اسرائيل تبلغ الإدارة الأميركية أنها سترد على أي هجوم عراقي. - فرنسا تعزز قواتها في ساحل العاج بهدف حماية رعاياها.

تفاصيل الأنباء..

- لم تتضح نتائج الإنتخابات الألمانية حتى الآن. لكن التقديرات الاولية تشير الى ان زعيم التحالف اليميني إدموند شتويبر حصل على نسبة اصوات تبلغ 38 فاصل 8 في العشرة بينما حصل زعيم اليسار المستشار غيرهارد شرويدر على 32 فاصل 2 في العشرة من أصوات الناخبين. لكن التقديرات الأولية ترجح أن تميل كفة الفوز الى شرويدر في حال حصوله على دعم حلفاءه في حزب الخضر الألماني الذي حصل حتى الآن على 9 فاصل 4 في المئة من الاصوات.

- قتلت القوات الإسرائيلية أربعة متظاهرين فلسطينيين في مدينة رام الله بالضفة الغربية، وصبياً فلسطينياً خامساً في مدينة نابلس إثر مظاهرات شارك فيها ألوف الفلسطينيين إحتجاجاً على محاصرة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في مجمعه الرئاسي.
يشار الى أن السلطات الاسرائيلية التي دمرت المباني الموجودة في المجمع، عدا المبنى الذي يقيم فيه عرفات، أقدمت اليوم على قطع إمدادات الماء والكهرباء وخطوط الهاتف عن المبنى، داعية الى إستسلام خمسين شخصاً من الموجودين وصفتهم بأنهم إرهابيين. يشار الى أن اسرائيل طالبت في السابق بإستسلام عشرين شخصاً من يرافقي عرفات.
في غضون ذلك، ما برحت الإحتجاجات الدولية على الإجراء الإسرائيلي تتزايد. الحكومات الروسية والأردنية والايرانية والماليزية أصدرت بيانات تندد بالإجراء، كما أصدرت جماعة يهودية في أوستراليا بياناً في العمنى ذاته.
واشنطن قالت إن اسرائيل يجب أن تحسب لإنعكاسات تصرفها هذا. لكن الناطق بإسم البيت الأبيض آري فلايشر أصر على أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها وحماية أمنها على حد تعبيره.
الإتحاد الأوروبي من ناحيته قال إن محاصرة عرفات لن توقف الإرهاب. هذا في الوقت الذي دعت فيه حركة حماس الاسلامية الى تصعيد الانتفاضة الفلسطينية.

- أكد مسؤول عسكري فرنسي أن طائرتين تقلّان قوات فرنسية هبطتا في ساحل العاج لتعزيز الوحدة العسكرية الفرنسية المنتشرة هناك، والتي تواجه صعوبات أمنية.
الكولونيل الفرنسي فيليبا بونيل أفاد بأن عملية التعزيز تأتي لحماية الرعايا الفرنسيين والأجانب في آبيدجان العاصمة التجارية لساحل العاج.
يشار الى أن باريس قررت نشر هذه القوات بعد ثلاثة أيام من القتال بين القوات الحكومية وجنود انقلابيين. محطة التلفزيون الحكومية أكدت أن مئتين وسبعين شخصاً لقوا مصرعهم، فيما أصيب نحو 300 آخرين بجروح. هذا في حين ما تزال أجزاء من البلاد تخضع لسيطرة المتمردين. بين القتلى وزير في الحكومة ومسؤول عسكري كبير وعناصر في الشرطة، إضافة الى زعيم المحاولة الانقلابية الجنرال روبرت غواي.

- نجح قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال دان ماك نيل في جمع أقوى زعيمين محليين متنافسين في أفغانستان في محاولة لحل خلافاتهما.
يذكر أن ماك نيل زار أمس (السبت) برفقة حاكم قندهار كول آغا شيرزايي وإثنين من مسؤولي الخارجية الأميركية مدينة هيرات غرب أفغانستان لإجراء محادثات مع حاكم هيرات اسماعيل خان.
يذكر أن شيرزايي المتحدر من أصول بشتونية يعتبر أقوى الزعماء المحليين في جنوب أفغانستان، بينما يفرض الزعيم المحلي الآخر اسماعيل خان المتحدر من أصول طاجيكية سيطرته على غرب البلاد.

- قالت الشرطة في الجزء الهندي من اقليم كشمير المتنازع عليه إن ما لا يقل عن ستة عشر شخصاً قتلوا في أحدث موجة عنف يشهدها الإقليم، بينهم عشرة انفصاليين وضابط في الشرطة.
وفي عملية أخرى، هاجم مسلحون قافلة عسكرية في بيج بهارا جنوب سيرينغار أدى الى مقتل جندي هندي. الى ذلك أفادت الشرطة بأن الانفصاليين القوا قنبلة يدوية على محطة للحافلات في مدينة شوبيان أسفر عن إصابة أحد عشر مدنياً بجروح.

على صلة

XS
SM
MD
LG