روابط للدخول

واشنطن تدعو موسكو لدعم موقفها من الحرب المحتملة ضد العراق / مواقف دولية لا تمانع في توجيه ضربة إلى العراق


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم السبت. وتضم الجولة تقارير من مراسلينا في عمان وبيروت والقاهرة والسعودية والكويت تنقل اهتمامات الصحف في تلك العواصم. ركزت عناوين الصحف العربية اليوم على دعوة واشنطن لموسكو لدعم موقفها من الحرب المحتملة ضد العراق، ومواقف دول عدة لا تمانع في توجيه ضربة إلى العراق في حالة إخفاقه في تلبية مطالب الأمم المتحدة.

ضمت مقالات الرأي المنشورة في الصحف العربية مواقف عدة من الشأن العراقي، حيث عرضت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إلى الموقف الألماني المعارض لحرب ضد العراق، مؤكدة على تصميم الرئيس بوش على خوض الحرب، ومستغربة تصويرها باسم العالم الذي لا يؤيدها بغالبيته العظمى، وبإسم الغرب الذي لم يعلن بعد تأييده لها أو موافقته عليها وعلى أهدافها. واعتبرت الصحيفة هذا الأمر تزويرا لا سابقة له – على حد قولها.

وأشار الكاتب المصري عادل حمودة في صحيفة البيان الإماراتية إلى عدم توافر الإمكانية للحوار مع الولايات المتحدة حول العراق، والى تصميمها على ضربه، لافتا إلى الدور الإسرائيلي في هذا الخصوص – على حد زعمه.

وتناول محمود المراغي في صحيفة الوطن القطرية مسألة التكاليف الباهظة للحرب ضد العراق، ملاحظا بأن (لوبي السلاح) في الولايات المتحدة هو الذي يقف وراء الأزمة المفتعلة مع العراق – على حد تعبيره.

وطالب خالد الخيرو في صحيفة الزمان الشرعية الدولية بأن تجد المخرج المناسب للأزمة العراقية، مشيرا إلى مصلحة الجميع في إقامة عراق ديموقراطي يساهم في بناء الاستقرار في الشرق الأوسط ويبعده عن التوتر - بحسب تعبيره.

وكتب حازم صاغية في صحيفة الحياة عن صعوبة العراق وغناه، واصفا إياه بركام من المآسي الاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية نجمت عن الحروب والقهر والتهجير قبل مشاريع التحديث وبعدها. صاغية أعرب عن الخشية من انتهاء الانقلاب الدولي لتغيير العراق إلى ما انتهى إليه الانقلاب المحلي – على حد تعبيره.

وأشار عبد الوهاب بدرخان في صحيفة الحياة إلى عدم امتلاك العرب لوعي بالأزمة التي ستعصف بهم، والى أن العراق سيوضع بعد الإطاحة بنظامه في مرحلة انتظار لما سيحدث في دول عربية أخرى، ومثل ما هو حاصل في فلسطين الآن – على حد زعم الكاتب.

ونشرت صحيفة الحياة رسالة مفتوحة لرئيس المنظمة العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان في ألمانيا غالب العاني، دعا فيها إلى حل سلمي حضاري للمسألة العراقية، والى الاصرار على إبدال النظام الحاكم بنظام ديموقراطي دستوري تعددي.

وننتقل، مستمعي الكرام، إلى تقارير المراسلين وهذا أولا حازم مبيضين من عمان يتابع ما ورد في صحف أردنية:

(تقرير عمان)

ويعرض علي الرماحي من بيروت لأخبار الشأن العراقي في الصحافة اللبنانية:

(تقرير بيروت)

ومن القاهرة وافانا أحمد رجب بالتقرير التالي عارضا فيه لما نشر عن الشأن العراقي في الصحافة المصرية:

(تقرير القاهرة)

ونعود إلى مقالات الرأي حيث تناول أحمد الربعي في صحيفة الشرق الأوسط، إشارة وزير الدفاع الأميركي إلى أن مغادرة صدام حسين وعائلته لبغداد ستنهي الأزمة مثلما فعل طغاة آخرون، متسائلا عن كيفية اغتفار الجرائم التي أرتكبها بحق الناس داخل العراق وخارجه. ورأى الكاتب بأن اللعبة هي لعبة معادلات واحتمالات، لكنها محزنة ومثيرة للقرف – على حد تعبيره.

وعرض كريم بقرادوني في الشرق الأوسط للمشكلة العراقية، زاعما بأن مناخا معاديا للولايات المتحدة عم الشارعين العربي والإسلامي وبدأ ينتقل إلى الشارع الأوروبي، ويعم معظم عواصم العالم. وحذر الكاتب الولايات المتحدة من غضب الضعفاء – بحسب ظنه.

كما نشرت صحيفة الشرق الأوسط مقالات مترجمة عن صحف أميركية بارزة حول القضية العراقية كان أحدها بقلم وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر.

ونعود إلى المراسلين، وهذا سعد المحمد يتابع أخبار الشأن العراقي في الصحافة السعودية:

(تقرير السعودية)

ومن الكويت، وافانا محمد الناجعي بالتقرير التالي:

(تقرير الكويت)

إلى هنا تنتهي هذه الجولة في الصحافة العربية. شكرا على المتابعة، والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG