روابط للدخول

بوش يعلن أن مواجهة صدام حسين ضمان للسلام / البحرية الامريكية تنوي شحن معدات عسكرية إلى منطقة الخليج


- اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش ان الوقت قد حان للتحرك ضد صدام حسين لضمان السلام. - اعلن وزير الخارجية الاميركي، كولن باول، ان واشنطن ترغب في صدور قرار جديد عن الامم المتحدة يطالب الرئيس صدام حسين احترام التزاماته التي وافق عليها في اعقاب حرب الخليج. - نقلت وكالات الانباء عن مصادر ملاحية، ان البحرية الامريكية تنوي شحن مركبات عسكرية ومئات الحاويات المليئة بالذخيرة والعتاد من اوروبا الى منطقة الخليج وسط انباء تفيد بان واشنطن تستعد لضرب العراق.

تفاصيل الأنباء..

- اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش اليوم الثلاثاء خلال زيارته لمدينة ناشفيل في ولاية تنسي الجنوبية، اعلن ان الوقت قد حان للتحرك ضد صدام حسين لضمان السلام. واضاف بوش ان الوقت قد حان لان تتحرك الامم المتحدة ايضا في هذا الاتجاه.
الرئيس الاميركي اشار ايضا الى ان الولايات المتحدة لن تسمح لاسوأ قادة العالم بان يهدد او يبتز اصدقاءها وحلفاءها باسوأ الاسلحة في العالم.

- اعلن وزير الخارجية الاميركي، كولن باول، ان واشنطن ترغب في صدور قرار جديد عن الامم المتحدة يطالب الرئيس صدام حسين احترام التزاماته التي وافق عليها في اعقاب حرب الخليج.
باول ادلى بهذه التصريحات اليوم في نيويورك قبيل اجتماعه بوزير الخارجية السعودي سعود بن فيصل.
وكان البيت الابيض الاميركي قد وصف رسالة العراق الى الامم المتحدة التي تضمنت موافقة بغداد على عودة المفشين الدوليين الى العراق، وصفها البيت البيض بانها خطوة تكتيكية سيكون مصيرها الفشل.

- أفادت وكالة فرانس برس للانباء، نقلا عن مصادر دبلوماسية، ان مجلس الامن الدولي قد ينتظر حتى اخر الاسبوع الحالي للرد على رسالة بغداد التي قبلت بموجبها عودة مفتشي الاسلحة الدوليين بدون شروط.
وقالت المصادر إن مجلس الامن سيجتمع اليوم، ولكنه لن يتطرق الى الملف العراقي، بطلب من روسيا، التي لا تريد مناقشة الرد العراقي، إلا بعد ان يتم اللقاء المقرر في واشنطن بين وزير خارجيتها ايكور ايفانوف ووزير الخارجية الاميركي كولن باول، يوم الخميس المقبل.

- نقلت وكالات الانباء عن مصادر ملاحية، ان البحرية الامريكية تنوي شحن مركبات عسكرية ومئات الحاويات المليئة بالذخيرة والعتاد من اوروبا الى منطقة الخليج وسط انباء تفيد بان واشنطن تستعد لضرب العراق.
واضافت وكالة رويترز ان الطلب الاميركي، يتضمن نقل معدات عسكرية من ثلاثة موانئ مختلفة في اوروبا الى الخليج، بحلول اواخر الشهر الجاري، او اوائل شهر تشرين الاول المقبل.

- رحب الامين العام لحلف شمال الاطلسي جورج روبرتسون، اليوم الثلاثاء بعرض بغداد السماح بعودة المفتشين الدوليين، لكن اضاف قائلا انه عندما يتعلق الامر بالرئيس صدام حسين، فان المهم حقا، هو ما يفعله صدام وليس ما يقوله.

- أفادت وكالة رويترز للانباء ان البيت الابيض الاميركي، حث الامم المتحدة والكونكرس ايضا، على مواصلة الضغط على العراق، مما يؤكد موقف واشنطن المتشكك ازاء اعلان بغداد استعدادها السماح بعودة المفتشين الدوليين الى العراق دون قيد او شرط، حسب تقرير وكالة رويترز للانباء.

- في العراق، اعرب نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز، عن امله في ان تؤدي عودة المفتشين الدوليين الى رفع العقوبات المفروضة على بلاده في اقرب وقت ممكن.
وقال عزيز للصحفيين ان الحكومتين الاميركية والبريطانية تثيران الكثير من الضجيج حول اسلحة الدمار الشامل، في حال شكل هذا الامر قلقا حقيقيا، فان عودة المفتشين يجب ان تزيله.

- نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مصدر في مطار صدام الدولي، ان النواب الفرنسيين الثلاثة، الذين قاموا بزيارة الى العراق استمرت اربعة ايام، غادروا بغداد اليوم، على متن طائرة تنقلهم برحلة مباشرة من بغداد الى باريس.
ويذكر ان الرئاسة الفرنسية عبرت يوم امس، عن استيائها الشديد لزيارة النواب الثلاثة الى العراق.

- في فرنسا عارض الجنرال جان بيير كيلش، قائد القوات المسلحة الفرنسية، عارض توجيه أي ضربة وقائية ضد العراق، فيما ترى حكومة شيراك، ضرورة تصديق الامم المتحدة على قرار العراق، وايفاد المفتشين الدوليين.
ويذكر ان تصريحات كيلش، جاءت بعد ساعات فقط من تصريحات وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان في نيويورك مطالبا الامم المتحدة ان تلزم الرئيس العراقي صدام حسين باحترام وعوده. وتجيء تصريحات وزير الخارجية الفرنسي ردا على عرض بغداد المفاجئ السماح بعودة المفتشين الدوليين الى العراق.

- اعلن المستشار الالماني كيرهارد شرودر انه يعتزم مفاتحة الامين العام للامم المتحدة كوفي انان بشأن ارسال خبراء المان لمساعدة مفتشي الاسلحة الدوليين في مهمتهم في العراق.
شرودر اوضح ايضا ان الامر يتعلق بخبراء في مجال الاسلحة البيولوجية والكيميائية وفي مجال تقنيات الصواريخ.
المستشار الالماني الذي وصف قرار بغداد بانه نجاح كبير لكوفي انان، عرض ايضا وضع المختبرات الالمانية بتصرف الامم المتحدة.

- اما وزير الخارجية الالماني، يوشكا فيشر فقد اعتبر في بيان صدر اليوم، ان عرض السماح بعودة المفتشين الدوليين يمثل فرصة لايجاد تسوية سياسية للازمة العراقية.
فيشر اضاف ايضا انه يتوجب على بغداد ان تفي بوعودها وان تنفذ دون اي التباس كافة المطالب الدولية.

- اعلن وزير الخزانة الاميركي، بول اونيل، اليوم الثلاثاء، انه يجب تنحية الرئيس العراقي صدام حسين من منصبه رغم موافقته غير المشروطة على عودة المفتشين الدوليين.
واضاف اونيل، انه من الصعب ان نصدق القيادة العراقية، بعدما انتهكت ست عشرة مرة قرارات الامم المتحدة، على مدى السنوات العشر الماضية.

- وفي لندن، اعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو ان بلاده ما زالت ترى ضرورة ان تصدر الامم المتحدة قرارا بشأن العراق، بعد ان اعلنت بغداد، مساء امس الاثنين، قرارها الموافقة على عودة المفتشين الدوليين بدون شروط الى العراق.
سترو اكد ايضا على ضرورة التعامل بكثير من الشك مع القرار العراقي، خاصة وانه جاء بعد اربعة ايام من اعلان نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز بان بلاده لن توافق على عودة المفتشين بدون شروط.

على صلة

XS
SM
MD
LG