روابط للدخول

باريس تؤنب برلمانيين فرنسيين لزيارتهم العراق / اجتماع وزيري الخارجية العراقي والروسي


- قالت وكالة رويترز إن المسؤولين الأميركيين قدموا ملفهم حول العراق الى الأمم المتحدة. - أشارت مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليسا رايز الى أن للعراق صلات واضحة مع إرهاب يشمل منظمة القاعدة ايضاً. - ذكرت وكالة فرانس برس أن الحكومة الفرنسية أنّبت ثلاثة برلمانين فرنسيين من حزب الرئيس جاك شيراك لزيارتهم العراق. - نقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أنه أبلغ نظيره العراقي ناجي صبري الحديثي بتفاصيل الموقف الروسي حول حلّ الأزمة العراقية في إجتماع عقده الوزيران أمس السبت.

تفاصيل الأنباء..

- قالت وكالة رويترز إن المسؤولين الأميركيين قدموا ملفهم حول العراق الى الأمم المتحدة، ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن واشنطن مرتاحة لردود الفعل الأولية عن الدول الأعضاء في مجلس الأمن.
من ناحية خرى، أكد باول أن الولايات المتحدة تريد أن يتضمن القرار الذي سيصدر عن المجلس حول العراق موعدا نهائياً واضحاً والنتائج التي يمكن أن تتحملها بغداد في حال رفضها الالتزام بالقرار.

- أشارت مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليسا رايز الى أن للعراق صلات واضحة مع إرهاب يشمل منظمة القاعدة ايضاً. لفتت المسؤولة الأميركية في تقرير بثته وكالة فرانس برس الى ان اشخاصاً تابعين للقاعدة شوهدوا في بغداد، مؤكدة في الوقت نفسه أن مقاضاة الرئيس العراقي لن تحتاج الى إثبات صلته بالقاعدة.

- ذكرت وكالة فرانس برس أن الحكومة الفرنسية أنّبت ثلاثة برلمانين فرنسيين من حزب الرئيس جاك شيراك لزيارتهم العراق.
من جهة ثانية، حذر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الرئيس العراقي صدام حسين من أن الوقت لم يعُد يعمل لصالحه على صعيد نزع اسلحته للدمار الشامل أو مواجهته حرباً هدفها إطاحة نظام حكمه.

- نقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أنه أبلغ نظيره العراقي ناجي صبري الحديثي بتفاصيل الموقف الروسي حول حلّ الأزمة العراقية في إجتماع عقده الوزيران أمس السبت. وأكد إيفانوف أن الإجتماع حصل بطلب من الجانب العراقي قبل إجتماع الحديثي مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، مشيراً الى إحتمال عقده إجتماعاً آخر مع الوزير العراقي.

- أجرى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مكالمة هاتفية مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تركزت على مواضيع اقليمية عدة في مقدمتها الأزمة العراقية.

- ذكرت وكالة فرانس برس إن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع رفض في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة توجيه ضربة عسكرية أميركية الى العراق لإجباره على الإذعان للقرارات الدولية، مشيراً الى أن اسرائيل تنتهك بدورها القرارات الصادرة عن المنظمة الدولية.

- قالت بغداد إنها أطلقت صواريخ أرض جو ضد طائرات أميركية وبريطانية قامت بثمانية وثلاثين غارة جوية على منشآت مدنية في محافظة ذي قار على حد تعبير وكالة الأنباء العراقية الحكومية.

- جدد المستشار الألماني غيرهارد شرويدر ووزير خارجية يوشكا فيشر معارضة بلادهما لشن حرب ضد العراق.

- نفت بغداد أن تكون تعهدت لإسرائيل عام 1998 في حال تعرضها الى هجوم أميركي. يشار الىرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو كان أكد ذلك في تصريحات سابقة.

- نفت القاهرة أن تكون وافقت على استخدام الأراضي المصرية كقاعدة لهجوم أميركي محتمل ضد العراق. جاء ذلك في تصريح لناطق بغسم الحكومة المصرية.

- من ناحية أخرى، كرر وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي في مقابلة مع شبكة تلفزيون ألمانية شروط بلاده لعودة المفتشين، قائلاً إن هذه العودة مرهونة بإحترام السيادة العراقية وإزالة أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط بما فيها أسلحة اسرائيل، وتخفيف العقوبات الدولية مع عودة المفتشين.

- على صعيد آخر، أكد رئيس لجنة التفتيش الدولية المعروفة بأنموفيك هانز بليكس أن لجنته تستطيع بدء أعمالها في العراق خلال اسبوعين اذا وافقت بغداد على عودة خبراء التفتيش.
الى ذلك، ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن السلطات الالمانية اعتقلت رجلاً يشتبه في قيامه ببيع أسلحة الى العراق في شكل غير مشروع.

- وفي استراليا فقد اعلن وزير الخارجية الكسندر داونر انه يتوقع ان يقرر مجلس الامن الدولي ارسال مفتشي الاسلحة الى العراق في غضون اسابيع وليس خلال اشهر. وفي هذا السياق اشارت وكالة رويترز الى ان داونر سيتجمع في وقت لاحق من اليوم الاحد، مع وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري، في مقر الامم المتحدة بنيويورك، لعرض وجهة النظر الاسترالية بشكل مباشر على الحكومة العراقية.

على صلة

XS
SM
MD
LG