روابط للدخول

اتهامات رسمية إلى طيارين أميركيين / وزير العدل الأميركي نظراءه في الاتحاد الأوروبي


- رحب وزير الدفاع الكندي John McCallum بقرار القوات المسلحة الأميركية توجيهَ اتهامات رسمية إلى طيارين أميركيين لارتكابهما القتل غير المتعمد نتيجة غارة جوية شنها الطياران بطريق الخطأ. - أعلن مسؤولون أميركيون القبض على عضو بارز في تنظيم القاعدة يشتبه في مساهمته في تنظيم اعتداءات أيلول الماضي الإرهابية. - في العاصمة الدانمركية Copenhagen يلتقي اليوم وزير العدل الأميركي John Ashcroft نظراءه في الاتحاد الأوروبي للبحث معهم في تسليم المشتبه بكونهم إرهابيين في حال مواجهتهم حكما بالإعدام.

تفاصيل الأنباء..

- كان من المقرر أن يلتقي اليوم الرئيس الأميركي جورج بوش في منتجع الرئاسة بـ Camp David قرب واشنطن، رئيس الوزراء الإيطالي Silvio Berlusconi، وذلك ضمن سلسلة من المباحثات يجريها بوش ووزير الخارجية الأميركي Colin Powell مع عدد من زعماء العالم حول سبل إجبار الرئيس العراقي صدام حسين على نزع سلاح بلاده.
وكانت روسيا والصين ودول الاتحاد الأوروبي وبعض الدول العربية حضت العراق على السماح بعودة مفتشي الأسلحة الدوليين، وذلك كي يتفادى حربا ضده تقودها الولايات المتحدة.
وزير الخارجية الروسي Igor Ivanov حض – في كلمته أمس الجمعة أمام الجمعية العامة في الأمم المتحدة – العراق على إطاعة قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقضاء على أسلحته للدمار الشامل، أو أن يستعد لمواجهة عواقب رفضه.
من جانبه كان نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز استبعد تماما العودة غير المشروطة للمفتشين، مضيفا أن عودتهم لن تثني الولايات المتحدة عن خطتها لشن ضربة عسكرية على العراق.

- رحب وزير الدفاع الكندي John McCallum بقرار القوات المسلحة الأميركية توجيهَ اتهامات رسمية إلى طيارين أميركيين لارتكابهما القتل غير المتعمد نتيجة غارة جوية شنها الطياران بطريق الخطأ، ما أسفر عن مقتل أربعة جنود كنديين عاملين ضمن قوات التحالف الدولي في أفغانستان.
وتابع الوزير الكندي أن القرار الأميركي يدل على أن الولايات المتحدة تتعامل مع القضية بصورة جدية تماما.
وكانت القوة الجوية الأميركية أعلنت أمس الجمعة أن كلا من الطيارين وجهت إليه أربع تهم بارتكاب القتل غير المتعمد وثمان تهم بالاعتداء، في الحادث الذي وقع قرب مدينة (قندهار) في نيسان الماضي.
يذكر أن الطيارين ربما اعتبرا خطأً أن نيران أطلقها جنود كنديون خلال مناورات كانت معادية، ما جعلهما ينفذان الغارة على الموقع.

- أعلن مسؤولون أميركيون القبض على عضو بارز في تنظيم القاعدة يشتبه في مساهمته في تنظيم اعتداءات أيلول الماضي الإرهابية.
المسؤولون أعلنوا أن المشتبه به المدعو (رمزي بن الشيبه) أٌعتقل في كراتشي في وقت سابق من الأسبوع الجاري في عملية اقتحام مشتركة شنتها قوات باكستانية وضباط استخبارات أميركيون على مجموعة من المشتبه في كونهم متطرفين.
وكانت السلطات الأميركية اتهمت (بن الشيبه) المولود في اليمن بأنه أحد المخططين المهمين في تنظيم القاعدة وأنه كان مسؤولا عن تمويل وتجهيز منفذي العمليات الإرهابية ضد الولايات المتحدة العام الماضي.
وكانت قناة الجزيرة الفضائية بثت هذا الأسبوع لقاءا مع رجل يدعى (بن الشيبه) زعم أنه كان مخططا نشطا لهذه الهجمات.
وصرح وزير الداخلية الباكستاني (معين الدين حيدر) اليوم أن (بن الشيبه) وعددا آخر من المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة إثر مواجهة مسلحة استمرت ثلاث ساعات في شقة بمدينة كراجي، وأن (بن الشيبه) يجري استجوابه الآن من قبل مسؤولين أميركيين وباكستانيين.

- في العاصمة الدانمركية Copenhagen يلتقي اليوم وزير العدل الأميركي John Ashcroft نظراءه في الاتحاد الأوروبي للبحث معهم في تسليم المشتبه بكونهم إرهابيين في حال مواجهتهم حكما بالإعدام.
يذكر أن الاتحاد الأوروبي يعارض عقوبة الإعدام، التي ما زالت تنفذ في العديد من الولايات الأميركية الخمسين.
وكانت وزيرة العدل الدانمركية Lene Espersen أكدت للوزير الأميركي أمس الجمعة أن الاتحاد الأوروبي سيتمسك بسياسته الداعية إلى عدم تسليم متهمين إلى أية دولة يمكن أن يوجهون فيها عقوبة الإعدام.
ولكن الوزراء المجتمعين قللوا من أهمية هذا الخلاف وأشادوا بالتعاون القائم بين دولهم في مجال محاربة الإرهاب.
وصرح وزير الداخلية الألماني Otto Schily إثر لقائه Ashcroft بأن دول الاتحاد الأوروبي يتعين عليها التعاون مع الولايات المتحدة بشكل مكثف من أجل وضع حد للإرهاب.

- في كوبنهاغن أيضا أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم أنه عازم على زيادة العون الذي يقدمه الاتحاد إلى الأفغان ليمتنعوا عن إنتاج مادة الهيروين، وذلك ضمن حملته الهادفة إلى مكافحة المتاجرة بالمخدرات ووضع حد لسوء استخدامها داخل دول الاتحاد.
وأكدت وزيرة العدل الدانمركية Lene Espersen أن أفغانستان تعتبر منطقة ذات أولوية في هذا المجال، وأضافت أن على الاتحاد أن يعرض حوافز على المزارعين الأفغان الفقراء لتشجيعهم على الكف عن إنتاج الهيروين.
يذكر أن منظمة الشرطة الأوروبية المعروفة باسم Europol أعلنت أخيرا أن النسبة الأكبر من الهيروين الذي تم مصادرته في دول الاتحاد خلال عام 2000 – وبلغت كميته نحو 6600 كيلوغراما، تم إنتاجها في أفغانستان وباكستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG