روابط للدخول

الملف الثاني: التهديد الذي يمثله استمرار العراق في محاولة امتلاك أسلحة الدمار الشامل


قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوروبا الحرة أجرى مقابلة مع خبيرين في شؤون التسلح للتأكد من التهديد الذي يمثله استمرار العراق في محاولة امتلاك أسلحة الدمار الشامل. العرض التالي أعده ويقدمه (شيرزاد القاضي).

نشر المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن، تقريراً هذا الاسبوع، سلط فيه الضوء على التهديد الذي يمثله استمرار العراق في محاولة الحصول على أسلحة الدمار الشامل.
وأشار معهد الدراسات الاستراتيجية الى أن العراق يستطيع صنع قنبلة نووية خلال أشهر، إذا تمكن من الحصول على اليورانيوم المخصّب أو البلوتونيوم.
وللتأكد من واقعية هذا التهديد، وفيما إذا كان العراق هو البلد الوحيد الذي يمكن أن يحصل على هذه القدرات في المنطقة، التقى جيرمي برانستن Jeremy Bransten، من قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوربا الحرة، خبيرين حول هذا الشأن، هما دنيس غورملي Dennis Gormley، الزميل الأقدم لسياسة التكنولوجيا والدفاع في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، وشارلس هيمان Charles Heyman، محرر نشرة"جيوش العالم" المهتمة بمتابعة قدرات البلدان في مجالات التسلح، التي تصدرها مؤسسة جين Jane's.

وللإجابة على مدى استطاعة بغداد إنتاج قنبلة نووية، إذا حصلت على ما يكفي من مادة انشطارية، قال دنيس غورملي:

(تعليق دنيس غورملي 1)

أما شارلس هيمان، فإنه يعتقد بصعوبة تمكن بغداد من الحصول على ما يكفي من اليورانيوم المخصّب لصنع قنبلة نووية، ويقول في هذا الصدد:

(تعليق شارلس هيمان 1)

ومع ذلك إذا حصل العراق على مادة إنشطارية، فسيقترب من صنع قنبلة نووية، ويشرح غورملي الأمر موضِّحاً:

(تعليق دنيس غورملي 2)

ويضيف غورملي أن الرئيس العراقي صدام حسين، خصص مصادر ومبالغ هائلة لبرنامج العراق النووي قبل وبعد حرب الخليج:

(تعليق دنيس غورملي 3)

وعلى أي حال، فإن هيمان يرى أن هجوماً تقوده أميركا ضد العراق سيدفع إيران أيضا،ً الى العدول عن الاستمرار في برنامجها النووي، مشيراً الى مفاعل النووي الذي تبنيه إيران في بوشهر بمساعدة من روسيا:

(تعليق شارلس هيمان 2)

ويقول دنيس غورملي، أن صواريخ العراق الحالية أصغر من النوع الذي طّوره العراق قبل حرب الخليج:

(تعليق دنيس غورملي 4)

هذا وكان الرئيس الأميركي جورج بوش، ألقى كلمة أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، في نيويورك يوم الخميس، كرس جزءاً منها للحديث عن الشأن العراقي، حيث قال:

(تعليق جورج بوش)

على صلة

XS
SM
MD
LG