روابط للدخول

السعودية تنفي مسؤوليتها عن اعتداءات الحادي عشر من أيلول الإرهابية / موسكو تؤكد على ضرورة عودة مفتشي الأسلحة إلى العراق


- نقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير الدفاع الأمير سلطان بن عبد العزيز تأكيده أن بلاده لا تتحمل أية مسؤولية عن اعتداءات الحادي عشر من أيلول الإرهابية في الولايات المتحدة. - يعقد المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم جلسة للتصويت على الثقة بمجلس الوزراء الفلسطيني الجديد. - في نيويورك أكد وزير الخارجية Igor Ivanov الروسي على ضرورة عودة مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة إلى العراق للتحقق من امتلاك العراق أسلحة دمار شامل.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير الدفاع الأمير سلطان بن عبد العزيز تأكيده أن بلاده لا تتحمل أية مسؤولية عن اعتداءات الحادي عشر من أيلول الإرهابية في الولايات المتحدة.
يذكر أن 15 من بين الأشخاص الـ 19 المشتبه في اختطافهم الطائرات المستخدمة في الاعتداءات يحملون الجنسية السعودية، وأن الحكومة السعودية نددت بالاعتداءات بعد وقوعها بفترة قصيرة، معبرة عن استعدادها للمساعدة في البحث عن مشتبه فيهم آخرين، وفي قطع التمويل عن الشبكة التي يقودها أسامة بن لادن المولود في السعودية والمشتبه في كونه مدبر الاعتداءات.

- يعقد المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم جلسة للتصويت على الثقة بمجلس الوزراء الفلسطيني الجديد.
ويعتبر التصويت بالثقة ضروريا بعد أن أجرى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تعديلات في السلطة التنفيذية تعكس استجابته لضغوط أميركية وإسرائيلية لإجراء تعديلات في إدارته التي يصفانها بأنها فاسدة وتدعم المتطرفين الفلسطينيين.
يذكر أن عرفات لم يحضر جلسة اليوم في مدينة رام الله حيث خاطب أعضاء المجلس أمس قائلا إنه يندد بجميع أنواع الإرهاب.
أما إسرائيل فلقد انتقدت الرئيس الفلسطيني لكونه لم يدعو صراحة إلى وضع حد للهجمات على الإسرائيليين.
يذكر أيضا أن القوات الإسرائيلية منعت أكثر من عشرة أعضاء في المجلس التشريعي الفلسطيني من حضور جلسة اليوم، متهمة إياهم بأنهم لديهم صلات بنشاطات إرهابية.

- في نيويورك أكد وزير الخارجية Igor Ivanov الروسي على ضرورة عودة مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة إلى العراق للتحقق من امتلاك العراق أسلحة دمار شامل.
Ivanov كان يتحدث لدى وصوله إلى نيو يورك، حيث سيحضر جلسة افتتاح الجمعية العمومية في وقت لاحق اليوم. وشدد الوزير الروسي أيضا على أهمية عدم استخدام المعركة العالمية ضد الإرهاب كمبرر للتدخل في الشؤون الداخلية للدول.
وفي عمان صرح نائب الرئيس العراقي (طه ياسين رمضان) إثر لقائه العاهل الأردني (الملك عبد الله الثاني) أنه يترتب على العرب مهاجمة الأميركيين وممتلكاتهم في حال شن الولايات المتحدة ضربة عسكرية ضد العراق.
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أكد أمس لزعماء عالميين بأن تحديد طبيعة النظام العراقي الجديد في أعقاب إطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين، تقع مسئوليته على عاتق المجتمع الدولي بأكمله وليس على عاتق الولايات المتحدة وحدها.

- أعلنت إيران اليوم أنها لن ترحب بلاجئين عراقيين في أراضيها في حال شن الولايات المتحدة هجوما على العراق، وأن أية جهود إغاثة إنسانية سيتم تحديدها في المناطق الحدودية بين البلدين.
وصرح نائب وزير الداخلية الإيراني (أحمد حسيني) لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية اليوم بأن إيران أنشأت مواقع لإغاثة 50 ألف لاجئ على طول حدودها الغربية والجنوبية الغربية مع العراق.
وأضاف (حسيني) أن وحدة طوارئ تم تأسيسها من قبل وزارة الداخلية، وتوقع أن هجوما أميركيا على العراق سيسفر عن فرار ما قد يصل إلى 500 ألف شخص في اتجاه حدود العراق الشرقية.

- نفى مسؤولون أفغان اليوم وقوع معركة اليوم بين قوات الحكومة الأفغانية وتلك التابعة للقائد المنشق Padshah Khan Zadran،الذي أكد أن قواته ما زالت تشن هجوما مضادا على العاصمة الإقليمية (Khost) القريبة من الحدود الباكستانية، والتي كانت معقلا له قبل أن تستولي عليها قوات حكومية أول من أمس الأحد.
وتفيد تقارير مراسلين بأن القوات الحكومية وقوات Zadran تبادلت نيران المدفعية والصواريخ خلال الليلة الفائتة، ولكن مراسل إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية في Khost أكد عدم وقوع قتال داخل المدينة أو حولها اليوم.
ومن المتوقع أن يتحدث الرئيس الأميركي جورج بوش في السفارة الأفغانية بواشنطن مساء اليوم، حول اعتداءات الحادي عشر من أيلول الماضي وعن تحرير أفغانستان من نظام طالبان.

- نوه اليوم نائب رئيس الوزراء التركي Mesut Yilmaz باحتمال انسحاب حزبه – أي حزب الأمة – من التحالف الحاكم في تركيا، بعد أن أعلن الجناح القومي في الحكومة أنه سيتحدى الإصلاحات القانونية الضرورية لتأهيل البلاد لعضوية الاتحاد الأوروبي.
وتابع Yilmaz – الذي يشرف على علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي - في حديث تلفزيوني معبرا عن شكوكه العميقة في استمرار الحكومة حتى موعد الانتخابات التشريعية المقررة في الثالث من تشرين الثاني المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG