روابط للدخول

محادثات بين بوش وبلير حول العراق / إيران تختبر صواريخ أرض أرض


- من المؤمل أن تتركز محادثات اليوم بين الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني، طوني بلير، على الزعيم العراقي صدام حسين وأسلحته للدمار الشامل. - أعلنت إيران اليوم أنها أجرت اختبارات ناجحة لصواريخ أرض - أرض جديدة في محاولة لتعزيز قدراتها الدفاعية. - انتهى تحقيق عسكري أميركي إلى أن طاقم طائرة هجومية أميركية تصرف بشكل سليم عندما نفذ غارة تسببت في مقتل عشرات من الأفغان كانوا يشاركون في أحد الأعراس خلال شهر تموز.

تفاصيل الأنباء..

- من المؤمل أن تتركز محادثات اليوم بين الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني، طوني بلير، على الزعيم العراقي صدام حسين وأسلحته للدمار الشامل.
وخلال توجهه للاجتماع بالرئيس بوش صرح بلير أن من الضروري إجبار بغداد على الكشف عما كانت تعمله في مجال إعادة بناء قدراتها العسكرية خلال السنوات الأربع الماضية.
وقد أجرى بوش وبلير أمس مشاورات منفصلة عبر الهاتف مع الرئيس الروسي، فلاديمر بوتن، والرئيس الفرنسي، جاك شيراك، كما أجرى بوش اتصالا هاتفيا مع الرئيس الصيني جيانغ زيمان.
وأفادت التقارير بأن زعماء روسيا وفرنسا والصين واصلوا التعبير عن تحفظاتهم من عمل عسكري أميركي محتمل يهدف إلى إطاحة حكم صدام حسين.
الناطق باسم الكرملن، أليكسي غروموف، نقل عن بوتن القول إن لديه شكوكا جدية حول استخدام القوة ضد العراق وأنه قلق حول كيفية توافق الهجوم مع القانون الدولي فضلا عن أن العمل العسكري ربما يترك آثارا سلبية على الشرق الأوسط وعلى التحالف الدولي ضد الإرهاب.
ناطقة باسم الرئيس شيراك قالت إن الزعيم الفرنسي أبلغ بوش أنه لا يمكن القيام بأي عمل عسكري دون موافقة الأمم المتحدة.

- أعلنت إيران اليوم أنها أجرت اختبارات ناجحة لصواريخ أرض - أرض جديدة في محاولة لتعزيز قدراتها الدفاعية.
لكن، أحمد واحد، رئيس منظمة فنون الطيران، الإيرانية الحكومية، لم يسلط الضوء على قدرة أو مدى الصاروخ الذي أطلق عليه اسم فتح ألف مائة وعشرة كما أنه لم يكشف مكان إجراء الاختبار.
يشار إلى أن الولايات المتحدة صنفت إيران ضمن قائمة دول محور الشر واتهمتها بالسعي من أجل الحصول على أسلحة للدمار الشامل وبرعاية الإرهاب.
إيران من جهتها تؤكد أن برنامجها لإنتاج الأسلحة منضبط تماما كما أنها لا تحاول امتلاك أسلحة للدمار الشامل.
يشار إلى أن إيران طورت دبابات ومقاتلات وصواريخ بأطوال مدى مختلفة من خلال دعم ومساعدة بلدان مثل روسيا والصين وكوريا الشمالية.
وقد حضت الولايات المتحدة دولا مثل روسيا والصين على وقف تعاونها مع طهران في مجال الأسلحة.

- توجه اليوم إلى الولايات المتحدة الرئيس الباكستاني، برويز مشرف، في زيارة تستغرق سبعة أيام يجتمع خلالها مع الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش.
وقد أفاد التلفزيون الباكستاني بأن مشرف سيلقي أيضا خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. كما سيشارك الرئيس الباكستاني، الذي تحالف مع الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب، في مراسم الذكرى السنوية الأولى لهجمات الحادي عشر من أيلول والتي ستجرى في نيويورك.

- اقتحمت قوات إسرائيلية تساندها الدبابات مدينة في قطاع غزة الخاضع للسلطة الفلسطينية، وقد ذكرت التقارير أن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا خلال عملية لهم في بلدة دير البلح وسط القطاع، ماهر بشير، وهو قائد محلي لجماعة الجهاد الإسلامي المتشددة.
وأضافت التقارير أن القوات الإسرائيلية استولت لفترة قصيرة على مقر الشرطة والمخابرات الفلسطينية في البلدة. وقد جاء التوغل في أعقاب مقتل جنديين إسرائيليين في هجومين منفصلين وقعا يوم الخميس وأعلن متشددون فلسطينيون المسؤولية عنهما. كما دمرت مروحيات عسكرية إسرائيلية مصنعا للمواد المعدنية في غزة ليل الخميس.

- انتهى تحقيق عسكري أميركي إلى أن طاقم طائرة هجومية أميركية تصرف بشكل سليم عندما نفذ غارة تسببت في مقتل عشرات من الأفغان كانوا يشاركون في أحد الأعراس خلال شهر تموز.
وقد وزعت أمس خلاصة لتقرير عن التحقيق جاء فيها أن الغارة كان لها ما يبررها لأن الأشخاص الذين كانوا على الأرض أطلقوا النار بشكل عدائي على الطائرة الأميركية ما دفع الطائرة الأميركية إلى الرد على مصادر النيران.ورأى التقرير أن طاقم الطائرة تصرف بشكل صحيح وطبقا للقواعد العسكرية.
يذكر أن السلطات الأفغانية أعلنت عن مقتل ثمانية وأربعين مدنيا بينهم عدد من الأطفال والنساء فيما أصيب مائة وسبعة عشر جراء الغارة التي نفذت في الأول من تموز الماضي في ولاية اورزغان وقد ذكر شهود عيان من الأفغان أن محتفلين بالعرس أطلقوا نارا في الهواء.
إلى ذلك أعلنت السلطات الأفغانية اعتقال سبعة عشر شخصا، معظمهم من عناصر الأمن، بهدف استجوابهم في ما له صلة بمحاولة الاغتيال التي تعرض لها يوم الخميس الرئيس الانتقالي في أفغانستان، حامد كرزي، في قندهار.
وقد رفض كرزي اعتبار محاولة الاغتيال وحادث تفجير سيارة في كابل راح ضحيته ثلاثون شخصا تهديدا لحكومته وقال إنها ممارسات منفصلة لأفراد من الإرهابيين.

- استأنف الجيش الأميركي دورياته الجوية على مدار الساعة، فوق كل من نيويورك وواشنطن، وذلك مع اقتراب الذكرى السنوية لهجمات الحادي عشر من أيلول. مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية أفادوا بأن هذه الدوريات استؤنفت أمس. كما أنهم رفضوا القول إذا كان استئناف هذه الدوريات الجوية يعود لتهديد محتمل أم أنه بسبب الذكرى السنوية للهجمات.

- صرح مسؤول في الإدارة الشيشانية المعينة من قبل روسيا أن متمردين كمنوا لقافلة فيدرالية جنوب الشيشان فقتلوا خمسة جنود روس وجرحوا مثلهم.
المسؤول أبلغ وكالة أسيوشيتدبريس أيضا أن أربعة جنود روس آخرين وضابطين في شرطة الإدارة الشيشانية قتلوا في حوادث إطلاق نار وانفجار ألغام وقعت أمس. وأوضح أن الطيران والمدفعية الروسية دكت مواقع في خمس مناطق يشتبه بأنها قواعد للمتمردين. كما تم اعتقال ما لا يقل عن مائة شخص منذ يوم الجمعة للاشتباه بعلاقتهم بالمتمردين الانفصاليين.

على صلة

XS
SM
MD
LG