روابط للدخول

اجتماع مرتقب بين طارق عزيز وكوفي أنان / موسكو تؤكد معارضتها الشديدة لضرب العراق


- صرح مسؤول سعودي اليوم بأنه لا توجد أية زيارة رسمية متوقعة لأمير سعودي إلى العراق، وذلك بعد إعلان بغداد الأحد عن زيارة يزمع القيام بها أحد أمراء العائلة الملكية السعودية. - في تقرير لها من جوهانسبرغ ذكرت وكالة فرانس بريس أن نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي طارق عزيز أبلغ المراسلين أنه سيجتمع غداً مع الأمين العام للأمم المتحدة لمناقشة أزمة بلاده مع المنظمة الدولية. - من موسكو أفادت وكالة فرانس بريس للأنباء بأن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف استمر اليوم في معارضته المتشددة لأي هجوم عسكري أميركي ضد بغداد.

تفاصيل الأنباء..

- في تقرير لها من أنقرة أفادت وكالة أسيوشيتدبريس بأن الزعيم الكردي العراقي، جلال طالباني، حاول اليوم تهدئة القلق التركي من أن جماعته تسعى من أجل تأسيس دولة كردية مستقلة إذا شنت الولايات المتحدة هجوما عسكريا على بغداد.

- أفاد تقرير لوكالة فرانس بريس نقلا عن وزير الخارجية الأسترالي بأن بلاده لا تزال تعتقد بوجود مخاطر حرب مع نظام الرئيس صدام حسين في العراق. وأعرب الوزير عن اعتقاده بإمكان أن تقود هذه المسألة إلى احتمال اندلاع حرب.

- في تقرير لها من لندن، اعتبرت وزارة الدفاع البريطانية التقارير التي تحدثت عن نشرها حاملة للطائرات وتسع سفن حربية في البحر الأبيض المتوسط في تحرك يظهر أن لندن تعد لحرب مع العراق، اعتبرتها بأنها مجرد تكهنات.
وجاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أن الحاملة التي تبلغ حمولتها عشرين ألف طن غادرت بورتسموث جنوب إنكلترا ومعها تسع من السفن الحربية للمشاركة في مناورات تشارك فيها تسع دول بينها بلجيكا وهولندا.

- في تقرير لها من جوهانسبورغ، ذكرت وكالة فرانس بريس أن نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي، طارق عزيز، أبلغ المراسلين أنه سيجتمع غدا مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان لمناقشة أزمة بلاده مع المنظمة الدولية وأضاف أن العراق قد يدرس إعادة المفتشين كجزء من تسوية شاملة.

- دعا اليوم نائب وزير الخارجية الإيراني، محمد صدر، الدول العربية والإسلامية إلى تبني إجراءات تمنع الولايات المتحدة من الهجوم على العراق لأنه أمر يهدد مصالحها.
ونقلت وكالة فرانس بريس تنديده بتعليقات أدلى بها نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الذي اتهم الإيرانيين قبل يومين بأنهم يتحالفون مع الصهاينة ضد العراق والأمة العربية على حد تعبيره.

- دان اليوم الزعيم الجنوب أفريقي، نلسون مانديلا، سياسة الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، تجاه العراق قائلا إنه فزع بالتهديدات الأميركية بالقيام بعمل عسكري. ورأى في حديث مع المراسلين على هامش قمة جوهانسبورغ، رأى أن ما يطرحه الأميركيون يمثل فوضى في العلاقات الدولية.

- من موسكو، أفادت وكالة فرانس بريس للأنباء بأن وزير الخارجية الروسي، إيغور إيفانوف، استمر اليوم في معارضته المتشددة لأي هجوم عسكري أميركي ضد العراق وحذر بعد اجتماعه مع نظيره العراقي من أن الهجوم المحتمل يمكن أن يهز الاستقرار في عموم الشرق الأوسط.

- نقلت وكالة فرانس بريس عن الرئيس الباكستاني قوله اليوم إن بلاده لا ترغب أبدا في الانضمام إلى الجهود المبذولة لإطاحة الرئيس العراقي صدام حسين وأن ما لقيته من عناء في الحملة العسكرية في أفغانستان يكفيها لافتا على أن لدى بلاده من القضايا الداخلية والإقليمية ما يمنعها من المشاركة في أي عمل في الخارج.

- في تقرير لها من واشنطن، أفادت وكالة (رويترز) بأن إدارة الرئيس جورج دبليو بوش واجهت الأحد عدة انتقادات من مختلف الاتجاهات السياسية في شأن تخبط سياسته إزاء العراق وما يبدو من اختلاف كبار مساعديه حول التحرك القادم للولايات المتحدة.
الانتقادات الأخيرة جاءت إثر ما بدا انه احدث اختلاف في الرأي بين وزير الخارجية (كولن باول) ونائب الرئيس (ديك تشيني ) فيما يتعلق بضرورة عودة مفتشي الأمم المتحدة إلى بغداد.

- أفاد مراسلنا في الكويت بأن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد توجه إلى جدة لحضور اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الذي سيتركز على البحث في تطورات الملف العراقي. هذا في الوقت الذي نسبت صحيفة (ديلي تلغراف) اللندنية اليوم الاثنين إلى وزير الدولة الكويتي للشؤون الخارجية الشيخ محمد الصباح قوله "إننا نعتبر أن الحرب ضد العراق لم تنته"، بحسب تعبيره.

- في الولايات المتحدة، أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته صحيفة (لوس أنجيليس تايمز) أن أغلبية الأميركيين تستمر في تأييد عملية عسكرية لإطاحة الرئيس العراقي صدام حسين.
لكن الصحيفة ذكرت أن معظم الأشخاص الذين يؤيدون العملية العسكرية المحتملة يريدون أيضا أن تكسب واشنطن دعم حلفائها قبل تنفيذ الضربة.
وبحسب نتائج الاستطلاع، أبدى تسعة وخمسون في المائة من الأميركيين تأييدهم للضربة فيما عارضها تسعة وعشرون في المائة وذكر اثنا عشر في المائة أنهم غير متأكدين.

- تواصل بغداد جهودا دبلوماسية لحشد التأييد ضد أي ضربة أميركية محتملة. وفي إطار هذه الجهود، وصل وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي إلى موسكو اليوم الاثنين.
وأفادت وكالة (رويترز) نقلا عن وكالة (انترفاكس) الروسية للأنباء بأن الحديثي سيبحث وضع العراق وكذلك التعاون الثنائي خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي (إيغور ايفانوف).
وصرح مصدر في وزارة الخارجية الروسية بأن الوزيرين لا يعتزمان بحث برنامج تعاون ثنائي بقيمة أربعين مليار دولار قال السفير العراقي في موسكو الشهر الماضي إن توقيعه وشيك.
كما نقلت (انترفاكس) عن المصدر قوله "لا يرى الجانب الروسي إلا الطريق السياسي الدبلوماسي حلا للمشكلة العراقية بما ينسجم مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

- ذكر نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز أن الطيار الأميركي (مايكل سبايكر) الذي أسقطت طائرته في حرب الخليج عام 1991 ليس على قيد الحياة.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن عزيز قوله في مقابلة بثتها شبكة (سي.أن.أن) التلفزيونية الأميركية الأحد "إن فريقا أميركيا جاء في منتصف التسعينات بمساعدة السلطات العراقية وحضور الصليب الأحمر. وقاموا بفحص الموقع الذي سقطت فيه الطائرة وتوصلوا إلى استنتاج بأنه قُتل في الحادث"، بحسب تعبيره.
وكانت صحيفة (واشنطن بوست) أشارت في حزيران الماضي إلى الاعتقاد بأن الطيار (سبايكر) قد يكون على قيد الحياة.

- في طهران، حثت الحكومة الإيرانية القيادة العراقية على السماح بـ "العودة السريعة" لمفتشي الأسلحة الدوليين.
كما دعت الاتحاد الأوربي والأمم المتحدة إلى ممارسة دور أكثر فاعلية من أجل تفادي وقوع حرب.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية (حميد رضا آصفي) قوله: "نأمل بأن يوافق العراق على العودة السريعة للمفتشين وأن يتعاون مع الأمم المتحدة"، بحسب تعبيره.
الناطق الرسمي الإيراني ردّ أيضا على التصريحات التي أدلى بها نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان واتهم فيها الإيرانيين بالتحالف مع الصهيونية ضد العالم العربي.
(آصفي) قال في رده على هذه التصريحات "إن الجميع يعلمون أن العراق خدَم مصالح إسرائيل باعتدائه على إيران والكويت.

- صرح مسؤول سعودي اليوم بأنه لا توجد أي زيارة رسمية متوقعة لأمير سعودي إلى العراق، وذلك بعد إعلان بغداد الأحد عن زيارةٍ يزمع القيام بها أحد أمراء العائلة الملكية السعودية.
وكالة (فرانس برس) نقلت عمن وصفته بمسؤول سعودي طلب عدم الكشف عن هويته "إذا توجه عضو من العائلة الملكية السعودية الى بغداد فان ذلك ليس بصفة رسمية"، بحسب تعبيره.
وكان المركز الصحفي التابع لوزارة الإعلام العراقية أعلن أمس ان اميرا سعوديا من العائلة المالكة سيبدأ اعتبارا من اليوم الاثنين زيارة للعراق دون الكشف عن هوية الأمير.

على صلة

XS
SM
MD
LG