روابط للدخول

الملف الثاني: ورشة عمل أميركية لتدريب عراقيين / محاولة تجنب الحرب من خلال استفتاء شعبي بإشراف دولي في العراق


في الملف العراقي الثاني لهذا اليوم نستمع إلى اثنين من الناشطين المشاركين في ورشة عمل أميركية وهما يتحدثان إلى مراسلنا في لندن (أحمد الركابي) عن التدريب الذي تلقياه خلالها. وفي براغ تحدث (سامي شورش) إلى شخصية عراقية معارضة عن دعوة إلى إجراء استفتاء شعبي بإشراف دولي في العراق كوسيلة لتجنب حرب محتملة.

عادت واشنطن لتركز من جديد أضواءها على المعارضة العراقية والعمل من أجل تحضير الأجواء أمام مخططاتها على صعيد الشأن العراقي.
في هذا الإطار بدأت الولايات المتحدة بتدريب عدد من العراقيين على الحملات الاعلامية. وأوضحت أن هذا التدريب يأتي لتحضير الكوادر العراقية القادرة على طرح الصورة الحقيقية لبلادها في الوقت الراهن تحت قيادة الرئيس العراقي صدام حسين او في المستقبل في إطار الصورة المستقبلية للعراق.
الى ذلك أخذت أصوات عراقية عدة تبرز وسط المعارضين تدعو الى تنحي الرئيس العراقي وإجراء إنتخابات حرة في العراق بهدف تجنيب تعرض العراق الى حرب أميركية مدمرة.
في هذا السياق، أجرينا مقابلة مع محلل سياسي عراقي، كما أجرى الزميل أحمد الركابي مقابلتين مع إثنين من الاعلاميين العراقيين ممن يشاركون في دورة التدريب الأميركية.

--- فاصل ---

تحدثنا أولاً الى المحلل السياسي العراقي الدكتور غسان العطية وسألناه في البداية عن قراءته للحلول المطروحة أمام حل الأزمة العراقية عن طرق غير طريق الحرب التي تلوح بها واشنطن:

(مقابلة غسان العطية)

--- فاصل ---

أما الزميل أحمد الركابي مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة البريطانية فقد التقى إثنين من العاملين العراقيين في مجال الإعلام ممن يشاركون في دورة تدريبية اعلامية تنظمها الولايات المتحدة للمعارضين العراقيين:

(نص المقابلتين)

على صلة

XS
SM
MD
LG