روابط للدخول

بلير يدعو بوش إلى الحصول على تفويض من الأمم المتحدة لضرب العراق / بغداد تشن هجوماً كلامياً على إيران


- في بغداد أعلن نائب رئيس الجمهورية (طه ياسين رمضان) أن العراق سيوفد مبعوثين إلى العواصم الأوروبية لشرح موقفه المناوئ لجهود الولايات المتحدة الهادفة إلى إطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين. - دعا رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش الى محاولة حشد تحالف دولي مدعم بتفويض من الأمم المتحدة لخططه الرامية الى ضرب العراق. - شنّ نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان هجوماً كلامياً على إيران، متهماً الإيرانيين بالوقوف الى جانب إسرائيل ضد العالم العربي.

تفاصيل الأنباء..

- صرح وزير الخارجية الأميركي Colin Powell في لندن اليوم أن العالم لا بد له من مشاهدة ما يدل على التهديد الذي يشكله العراق.
ففي مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية وبثتها اليوم، قال Powell إن المجتمع الدولي بحاجة إلى معلومات كاملة حول الأوضاع في العراق - بما فيها المعلومات الاستخبارية - ليتمكن من المباشرة في مناقشة الخطوات الواجب اتخاذها. وشكا Powell من المبالغة في التركيز على موقف الولايات المتحدة والنقاش الدائر داخل الإدارة الأميركية حول موقفها تجاه العراق.
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أعلن أنه ينوي عزل الرئيس العراقي صدام حسين الذي يتهمه بتطوير أسلحة دمار شامل، في الوقت الذي لم ينضم إليه Powell في الدعوة إلى تغيير النظام العراقي.
ودعا Powell بغداد إلى السماح بعودة مفتشي الأمم المتحدة إلى العراق، كخطوة أولى نحو تسوية الخلافات حول برامج أسلحته المشتبه فيها.

- في بغداد أعلن نائب رئيس الجمهورية (طه ياسين رمضان) أن العراق سيوفد مبعوثين إلى العواصم الأوروبية لشرح موقفه المناوئ لجهود الولايات المتحدة الهادفة إلى إطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين.
ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن رمضان أن بلاده تريد توضيح ما أسماه المخاطر التي تشكلها الخطط الأميركية على الأمن العالمي.
وأضاف نائب الرئيس العراقي أن التحفظات الفرنسية والألمانية إزاء احتمال قيام الولايات المتحدة بمهاجمة العراق دون طلب تفويض بذلك من الأمم المتحدة، أن هذه التحفظات تعني أن العديد من الدول الأوروبية واعية في شأن هذه المخاطر.
وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي – لدى اجتماعهم أمس في الدانمارك – أعادوا التأكيد على تأييدهم لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى ضمان عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العمل في العراق.

- دعا رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش الى محاولة حشد تحالف دولي مدعم بتفويض من الأمم المتحدة لخططه الرامية الى ضرب العراق.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن مصدر رفيع المستوى في الحكومة البريطانية تحدث الى صحيفة (ساندي تلغراف) الأسبوعية أن بلير أجرى الخميس الماضي مكالمة هاتفية ودّية مع الرئيس بوش حول الموضوع استغرقت حوالي ساعة، مضيفأً أن بلير أكد للرئيس الأميركي ضرورة العودة الى تصعيد الضغط على العراق من خلال الأمم المتحدة لإعادة المفتشين الدوليين.

- حضّ الزعيم السابق للأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي بوب دول الرئيس بوش على ضرورة الحصول على موافقة الكونغرس لإطاحة نظام الرئيس العراقي الذي وصفه دول بأنه أحد أخطر الأنظمة في العالم.
وكالة رويترز نقلت عن دول في مقال كتبه في صحيفة واشنطن بوست أن العراق يشبه قطاراً مملؤاً بالمتفجرات يجب على الولايات المتحدة أن توقفه قبل إنفجاره.

- شنّ نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان هجوماً كلامياً على إيران، متهماً الإيرانيين بالوقوف الى جانب إسرائيل ضد العالم العربي.
وكالة فرانس برس أشارت إلى تصريحات رمضان أمام عدد من التجار الأردنيين الذين يزورون بغداد أن التاريخ يؤكد أن الفرس كانوا دائماً إلى جانب الصهيونية، وأن مطامحهم في العالم العربي لم تقل يوماً من الأيام عن المطامح الصهيونية على حد تعبير رمضان.

- إتهمت بغداد الولايات المتحدة بأنها تحاول عرقلة رفع العقوبات الدولية المفروضة عليه. وكالة إيتار تاس الروسية نسبت الى وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف أن الحكومة العراقية أوفت بجميع التزاماتها الدولية، بما فيها الالتزامات التي نص عليها القرار 687 الصادر ن مجلس الأمن.

على صلة

XS
SM
MD
LG