روابط للدخول

تدني حجم التجارة العراقية عبر الحدود مع تركيا ومنطقة الخليج / نفي أميركي لخلافات حول المسألة العراقية


- تفيد مجلة Middle East Economic Survey المعنية بالشؤون الاقتصادية في الشرق الأوسط، بأن التجارة العراقية عبر الحدود مع تركيا ومنطقة الخليج تدنى حجمها إلى مستوى ضئيل. - صرح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم أن العالم لا يمكنه الوقوف مكتوف الأيدي في الوقت الذي يستمر فيه العراق فيما وصفه خرقا فاضحا لقرارات الأمم المتحدة. - استبعد البيت الأبيض الأميركي وجود خلافات مع وزارة الخارجية حول المسألة العراقية.

تفاصيل الأنباء..

- تفيد مجلة Middle East Economic Survey المعنية بالشؤون الاقتصادية في الشرق الأوسط، بأن التجارة العراقية عبر الحدود مع تركيا ومنطقة الخليج تدنى حجمها إلى مستوى ضئيل.
وكالة فرانس بريس نسبت اليوم إلى المجلة في عددها ليوم الاثنين المقبل قولها إن هذه التجارة تدنت بشكل حاد منذ أواخر حزيران الماضي.
وتأتي هذه الخسارة متزامنة مع انخفاض صادرات النفط العراقي بموجب برنامج النفط مقابل الغذاء تحت إشراف الأمم المتحدة، إذ انخفضت صادرات العراق النفطية بموجب البرنامج إلى ما يقل عن نصف الكمية المقررة البالغة مليونين ومائتي ألف برميل في اليوم الواحد.

- صرح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم أن العالم لا يمكنه الوقوف مكتوف الأيدي في الوقت الذي يستمر فيه العراق فيما وصفه خرقا فاضحا لقرارات الأمم المتحدة، موضحا أن قرارا في هذا الشأن لم يتخذ بعد ولكن الامتناع عن التحرك ليس من الخيارات المتاحة.
بلير كان يتحدث إلى صحافيين على متن طائرة تنقله في رحلة تستغرق 11 ساعة إلى أفريقيا حيث سيزور (موزمبيق) ويلقي خطابا أمام قمة الأرض التي تنظمها الأمم المتحدة.
وكان زعيما ألمانيا وفرنسا أعلنا أنهما سيعارضان أي ضربة عسكرية تشنها الولايات المتحدة على العراق في غياب قرار في هذا الشأن يصدره مجلس الأمن.
وصرح اليوم أيضا وزير الخارجية البريطاني Jack Straw أن التحرك العسكري ضد العسكري ليس وشيكا، وأضاف أنه لا بد من التركيز على عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق.

- استبعد البيت الأبيض الأميركي وجود خلافات مع وزارة الخارجية حول المسألة العراقية. وقال الناطق باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان إن هناك إجماعاً داخل الإدارة الأميركية في شأن العراق.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن ماكليلان أن الرئيس جورج دبليو بوش لم يتخذ حتى الآن أي قرار لضرب العراق، لكن الخيارات المتاحة تظل مفتوحة أمامه، موضحاً أن الإدارة الأميركية تتكلم بصوت واحد في خصوص الشأن العراقي ولا خلافات في الرأي بين كبار المسؤولين الأميركيين.

- نقلت وكالة اسوشيتد برس للأنباء عن الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون أي حرب أميركية ضد العراق ستمنح الرئيس العراقي ذريعة لإستخدام اسلحة الدمار الشامل ضد الولايات المتحدة وحلفاءها. كلينتون أكد أن الإدارة الأميركية الحالية يجب أن تكون حذرة في تعاملها مع العراق، وأن على الرئيس بوش أن يصغي الى الكونغرس والراي العام الأميركي.
وكانت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء نقلت عن خبير روسي في السياسة الخارجية الروسية لم تذكر إسمه، أن موسكو تأمل في ان يكون رد الأمم المتحدة على رسالة من وزير الخارجية العراقي إيجابياً، ويؤكد استعداد المنظمة الدولية لمواصلة الحوار مع بغداد، مؤكداً أن نتائج وخيمة ستترتب على أي حرب ضد العراق.

- نسبت وكالة اسوشيتد برس الى مسؤولين سياسيين وعسكريين أميركيين لم تذكر اسماءهم أن السلطات العراقية تعمل على تحصين العاصمة بغداد عن طريق إجراءات عسكرية هي الأولى من نوعها منذ حرب تحرير الكويت.
ونقلت الوكالة عن المسؤولين أنفسهم أن ثلاثة فرق من الحرس الجمهوري تنتشر في محيط بغداد للدفاع عن العاصمة في حال وقوع هجوم اميركي محتمل.

- اعلنت القيادة المركزية للجيش الأميركي ان طائرات اميركية وبريطانية شنت امس، الجمعة، غارة على منظومة دفاع جوي عراقي في منطقة الحظر الجوي في الجنوب. واوضح بيان اصدرته القيادة العسكرية الأميركية أن الغارة جاءت رداً على استفزازات عراقية ضد طائرات التحالف الغربي التي تتولى مراقبة منطقة الحظر الجوي في الجنوب.

على صلة

XS
SM
MD
LG