روابط للدخول

اختتام محادثات وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي / مسعى أميركي لتهدئة الوضع بين الفلسطينيين والإسرائيليين


- اختتم وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي محادثات غير رسمية في ميناء Elsinore الدانمركي، تناولوا خلالها مواضيع مختلفة مثل الشرق الأوسط والعراق ومحكمة الجرائم الدولية. - التقى نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي اليوم مسؤولين فلسطينيين وأوروبيين في الضفة الغربية، ضمن مسعاه الرامي إلى استعادة الهدوء في المنطقة. - في رام الله اعتقلت القوات الإسرائيلية الزعيم السياسي لمنظمة (حماس) الفلسطينية (حسن يوسف).

تفاصيل الأنباء..

- اختتم وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي محادثات غير رسمية في ميناء Elsinore الدانمركي، تناولوا خلالها مواضيع مختلفة مثل الشرق الأوسط والعراق ومحكمة الجرائم الدولية.
وصرح الناطق باسم الاتحاد الأوروبي Sam Magid بأن الوزراء تبنوا خطة ذات ثلاث مراحل للسلام في الشرق الأوسط تقدمت بها الدانمارك، ترتئي وجود دولة فلسطينية بحلول عام 2005. كما تباحث الوزراء في شأن التوتر المتزايد بين الولايات المتحدة والعراق، في الوقت الذي تتخذ فيه حكومات الاتحاد الأوروبي موقفا حذرا من احتمال نشوب حرب بين الولايات المتحدة والعراق، مع تأكيد بعض هذه الحكومات على ضرورة إصدار مجلس الأمن تخويلا لمثل هذه الخطوة.
وتباحث الوزراء حول اعتراضات الولايات المتحدة على محكمة الجزاء الدولية الجديدة.
يذكر أن الاتحاد الأوروبي يؤيد هذه المحكمة بينما تبحث الولايات المتحدة عن ترتيبات خاصة تستثني مواطنيها من المثول أمام المحكمة. وتشير تقارير وكالات إلى أن بريطانيا وإيطاليا أشارتا إلى احتمال موفقتهما على هذه الترتيبات، ولكنهما يتطلعان إلى موقف اتحادي موحد حول هذه القضية.

- التقى نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي اليوم مسؤولين فلسطينيين وأوروبيين في الضفة الغربية، ضمن مسعاه الرامي إلى استعادة الهدوء في المنطقة.
فلقد التقى David Satterfield كلا من وزير الداخلية الفلسطيني (عبد الرزاق يحيى) والقنصل الفرنسي Demis Pietton، ومن المتوقع أن يلتقي في وقت لاحق كلا من وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني (نبيل شعث) والمبعوث الروسي Andre Vdovin.
ومن المنتظر أيضا لقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات السيدين Vdovin وPietton، ولكن مسؤولين فلسطينيين أعلنوا عدم ترتيب لقاء بينه والمسؤول الأميركي، دون تقديم سبب.
يذكر أن هذه اللقاءات تهدف إلى تنفيذ اتفاق أمني تنسحب إسرائيل بموجبه من مدن في الضفة الغربية وقطاع غزة، مقابل وضع الفلسطينيين حدا للهجمات ضد الإسرائيليين.

- وفي رام الله اعتقلت القوات الإسرائيلية الزعيم السياسي لمنظمة (حماس) الفلسطينية المتشددة (حسن يوسف) وذلك في مكان اختبائه إما في رام الله أو في منطقة قريبة منها، إذ اختلفت وكالات الأنباء حول تحديد مكان المخبأ.
وأعلنت وكالة Associated Press أنها صورت عملية الاعتقال، موضحة أن (حسن يوسف) أخرج من مخبئه معصوم العينين، وتم اقتياده إلى سيارة عسكرية إسرائيلية.
من جانبه قال الجيش الإسرائيلي إنه لا تعليق فوري لديه على الموضوع، لأن العملية ما زالت مستمرة.

- في أفغانستان صرحت قوات حفظ السلام الدولية بأنها تحقق في ثلاثة انفجارات تم الإبلاغ عن حدوثها في وقت مبكر اليوم قرب مطار العاصمة كابول.
وأعلن متحدث باسم قوة المساعدة على حفظ الأمن الدولية التي تقودها تركيا، أن دوي انفجارين سمع قبل السابعة صباحا حسب التوقيت المحلي في كابول، وسمع دوي انفجار ثالث بعد ذلك بساعة واحدة.
هذا ولم يعلن عن وقوع إصابات، في الوقت الذي أكدت فيه القوة الدولية أن حركة الطيران من وإلى المطار لم تتأثر نتيجة الانفجارات.

- أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية اليوم أن الشرطة الإيرانية استولت على طنين من مادة (الحشيش) مخبأة في عبوات مواد غذائية، وهي في طريقها إلى أوروبا.
ونسبت الوكالة إلى مدير الشرطة في مقاطعة Hormozgan الإيرانية (حامد رضا هاشمي) قوله إن عشرة مهربين تم القبض عليهم خلال عمليات نفذت خلال الأيام القليلة الماضية.
يذكر أن إيران جزء من ممر يستخدمه مهربو المخدرات من أفغانستان وباكستان إلى أوروبا ودول الخليج الغنية بالنفط.

- أعلن السياسي النمساوي اليميني المتطرف Joerg Haidar أنه سيعتزل الحياة السياسية القومية نتيجة خلاف حول إجراء تخفيضات في الضرائب، ,أنه لن يرشح نفسه لمنصب مستشار النمسا في انتخابات العام القادم.
وأضاف Haider في مقابلة مع الإذاعة النمساوية أنه سيركز بدلا من ذلك على الشؤون المحلية في مقاطعة Carinthia حيث يشغل منصب المحافظ.
وتابع Haider أنه أصيب بخيبة أمل تجاه حزب الحرية الذي يرأسه والمتحالف مع حزب الشعب النمساوي، نتيجة قرار حزبه التخلي عن خطط لإجراء تخفيضات شاملة في الضرائب في عام 2003.
يذكر أن Haider لا يلعب دورا رسميا في سياسة النمسا القومية منذ أن وجهت إليه انتقادات في أعقاب زيارته الخاصة إلى العراق في وقت سابق من العام الجاري، إلا أنه ما زال الشخصية المهيمنة على حزب الحرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG