روابط للدخول

الإسلاميون في كردستان يدعمون بارزاني في مواجهة الحملة التركية / البنتاغون يبحث استخدام قنبلة الكترونية بريطانية في الهجوم على مخازن الأسلحة العراقية


- وزير الخارجية القطري يسعى في بغداد لإقناع القيادة العراقية بقبول عودة مفتشي الأسلحة. - تلميح روسي الى إحتمال تأجيل توقيع اتفاق التعاون مع العراق. - الإسلاميون في كردستان يدعمون بارزاني في مواجهة الحملة التركية. - رئيس الأركان الاسرائيلي: العراق لا يشكل خطراً علينا في الوقت الحاضر. - البنتاغون يبحث استخدام قنبلة الكترونية بريطانية في الهجوم على مخازن الأسلحة العراقية.

مستمعينا الأعزاء..
ركزت صحف عربية صادرة اليوم على مجموعة من المحاور العراقية البارزة. لكن قبل عرض التفاصيل، نقرأ لكم صحبة الزميلة ولاء صادق عدداً من أبرز العناوين العراقية في تلك الصحف..

الشرق الأوسط اللندنية:
- وزير الخارجية القطري يسعى في بغداد لإقناع القيادة العراقية بقبول عودة مفتشي الأسلحة.

وفي الشرق الأوسط عنوان آخر حول الموضوع ذاته:
- بغداد وجّهت للدوحة على موقفها من دعم الخطة الأميركية.

الحياة اللندنية أبرت عناوين عراقية أخرى بينها:
- تلميح روسي الى إحتمال تأجيل توقيع اتفاق التعاون مع العراق.
- الإسلاميون في كردستان يدعمون بارزاني في مواجهة الحملة التركية.

الزمان اللندنية نشرت عدداً من العناوين من أبرزها:
- رئيس الأركان الاسرائيلي: العراق لا يشكل خطراً علينا في الوقت الحاضر.
- البنتاغون يبحث استخدام قنبلة الكترونية بريطانية في الهجوم على مخازن الأسلحة العراقية.

--- فاصل ---

صحيفة الشرق الأوسط اللندنية قالت إن وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني دعا العراق الى قبول عودة المفتشين، نافياً أن تكون واشنطن طلبت استخدام قاعدة العُديد القطرية منطلقاً للهجوم المحتمل ضد العراق.
في تقرير آخر، نسبت الشرق الأوسط الى مسؤولين عراقيين لم تذكر اسماءهم أن بغداد وجهت الى الوزير القطري لوماً حول التسهيلات التي تقدمها بلاده الى الولايات المتحدة.
في تقرير ثالث نقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة لم تذكر اسماءها أن العراق يأمل في أن يتطور موقف سوري نحو تفعيل ميثاق الدفاع العربي المشترك.
هذا فيما نسبت الحياة اللندنية الى مصدر روسي لم تكشف إسمه أن برنامج التعاون مع العراق موجود لدى رئيس الوزراء الروسي لإتخاذ قرار نهائي في شأن توقيعه أو عدم توقيعه بعد اسبوع أو اسبوعين. واعتبرت الصحيفة أن هذا أول تلميح رسمي الى أن موسكو قد ترفض توقيع البرنامج الذي اثار ضجة واسعة.
صحيفة الزمان اللندنية أشارت الى تأكيد رئيس الأركان الاسرائيلي موشيه يعلون أن العراق لا يشكل خطراً على بلاده في الوقت الحاضر. هذا فيما أبرزت الصحيفة تقريراً نقلته عن صحيفة بريطانية جاء فيه أن وزارة الدفاع الأميركية تدرس استخدام نوع جديد من القنابل الألكترونية في هجومها على مخازن أسلحة الدمار الشامل العراقية، مؤكدة أن هذا النوع من القنابل بريطاني المنشأ ويؤدي الى إضعاف النظام الألكتروني والكهربائي لمخازن الأسلحة الكيمياوية والبايولوجية العراقية من دون وقوع خسائر بشرية.

--- فاصل ---

في محور آخر، قالت الشرق الأوسط إن أجهزة الاستخبارات النرويجية بدأت تحقيقاً حول أربعة أجانب يعيشون في البلاد بينهم الكردي العراقي (ملا كريكار) الذي يشتبه في أنه زعيم جماعة أنصار الاسلام.
هذا في حين قالت الحياة إن الاستخبارات النرويجية تبحث عن ثلاثة لاجئين يعتقد أنهم على علاقة بمسؤول أنصار الإسلام ملا فاتح كريكار الذي يحمل إقامة نرويجية.
في تقرير آخر قالت الحياة اللندنية إن الحركة الاسلامية في كردستان العراق التزمت جانب الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني في نزاعه مع الحكومة التركية.
صحيفة الزمان اشارت الى ان جهاز الأمن الخاص اصدر تعليمات تمنع دخول المدرعات أو ألوية الجيش بغداد أو الإقتراب منها للحيلولة دون حصول انقلاب في الداخل.
في تقرير آخر اشارت الزمان الى ان السلطات العراقية بدأت بتوزيع أراض وسيارات على العراقيين بهدف إسترضائهم في الوقت الذي يوشك فيه العراق على مواجهة حرب أميركية.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
قبل ان نعرض لعدد من مقالات الرأي تستمعون الى تقارير وافانا بها مراسلونا. هذا أولاً مراسلنا في بيروت علي الرماحي:

(تقرير بيروت)

وهذا مراسلنا في العاصمة الاردنية حازم مبيضين يعرض لأبرز العناوين العراقية في صحف أردنية:

(تقرير عمان)

ننتقل الى دمشق مع مراسلنا جانبولاد شكاي للإستماع الى ابرز ما تناولته صحف سورية في شأن العراق:

(تقرير دمشق)

--- فاصل ---

الكاتب العراقي عبدالجبار منديل قال في تعليق نشرته الزمان اللندنية أن الموقف الأميركي الراهن مختلف عما كان عليه في 2002. ففي 1999 دعت واشنطن الى تشديد العقوبات. بينما الآن تدعو الى إطاحة النظام العراقي. وهذا في رأي منديل يعمل على إذكاء العداء للنظام العراقي بين العراقيين.
لكن كتّاباً عرب اختلفوا مع هذا الرأي. فالكاتب المصري مصطفى مشهور رأى في مقال نشرته القدس العربي أن الولايات المتحدة تُعدُّ لضرب العراق أولاً والتحول بعد ذلك الى ضرب دول عربية.
الكاتب المصري أحمد عمرابي رأى في مقال نشرته البيان الإماراتية أن الولايات المتحدة تريد تطبيق النموذج الأفغاني على العراق، وأن قيادات المعارضة العراقية التي تعمل، بحسب عمرابي، لحساب وكالة الاستخبارات الأميركية، متورطة في المخطط، مؤكداً أن واشنطن تريد تحويل العراق الى قاعدة إنطلاق اسرائيلية.
أما الكاتب اللبناني غسان الإمام فإنه نشر في الشرق الأوسط مقالاً وصف فيه السودان بأنها دولة التجزئة العربية لمنحها أهالي الجنوب حق تقرير المصير، متسائلاً: ماذا لو إنتقلت العدوى الى الكرد في العراق والأمازيغ في شمال أفريقيا؟
الإمام أكد أنه ليس ضد الحوار مع الكرد، لكنه اشترط أن لا يكون ضد عروبة العراق، مشدداً على أن بوتقة الصهر في المدنيّة العربية ذوبت الفوارق العنصرية بين العرب والكرد، ولم يعد الكرد سوى أصحاب عروبة ثقافية صافية على حد تعبيره.

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
قبل ان ننتقل لعرض افتتاحيات نشرتها ثلاث صحف عربية، نستمع الى مراسلينا في الكويت والقاهرة. هذا اولاً مراسلنا في الكويت سعد المحمد يعرض لعناوين عراقية في صحف الكويت:

(تقرير الكويت)

ننتقل الى القاهرة مع مراسلنا أحمد رجب:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

صحيفة القدس العربي نشرت إفتتاحية اعتبرت فيها أن تصريح نائب الرئيس الأميركي الذي أدلى به أمس هو إعلان بدء العد التنازلي لضرب العراق، داعية الى تشكيل جبهة عالمية من كل المعارضين بزعامة المستشار الالماني غيرهارد شرويدر للتحرك بسرعة لمنع الحرب.
أما صحيفتا الوطن والراية القطريتيان فإنهما كرستا افتتاحيتيهما لزيارة وزير الخارجية القطري الى بغداد.
صحيفة الوطن رأت أن أن قطر كانت أول من بادر الى إعادة العلاقات مع العراق من دون تخليها عن الموقف الداعي الى التزام بغداد القرارات الدولية.
أما صحيفة الراية فإنها إتفقت في الرأي مع الوطن واضافت أن الزيارة تأتي في إطار سياسة التهدئة والحوار التي تنتهجها قطر، معربة عن أملها في أن تكون الزيارة تدشيناً لحملة عربية مضادة تقف في وجه أي تهديد أميركي للمنطقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG