روابط للدخول

موافقة حلفاء واشنطن والكونغرس قبل ضرب العراق / الأردن: رفع العقوبات مقابل عودة المفتشين الدوليين الى بغداد


- دعا سناتوران أميركيان الرئيس جورج دبليو بوش الى الحصول على موافقة حلفاء الولايات المتحدة من جهة والكونغرس الأميركي من جهة أخرى قبل اللجوء الى شن الحرب بهدف اطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين. - نقلت وكالة فرانس برس عن رئيس الوزراء الاردني علي ابو الراغب أن الأمم المتحدة يجب أن ترفع العقوبات عن العراق في مقابل عودة المفتشين الدوليين الى بغداد. - قالت وكالة فرانس برس إن سورية شنت هجوماً اعلامياً مكثفاً على الخطط الأميركية الرامية الى ضرب العراق.

تفاصيل الأنباء..

- دعا السناتوران الأميركيان آرلن سبيكتور وبوب غراهام، وهما من قادة مجلس الشيوخ الأميركي، الرئيس جورج دبليو بوش الى الحصول على موافقة حلفاء الولايات المتحدة من جهة والكونغرس الأميركي من جهة أخرى قبل اللجوء الى شن الحرب بهدف اطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين.
من جهة أخرى، أكد النائب الأميركي من الحزب الجمهوري توم دالاي أن الجزء الأكبر من القوات العراقية، بينها الوحدات الموالية للرئيس العراقي صدام حسين ستستسلم في وجه أي هجوم أميركي مرتقب.
دالاي الذي يعتبر النائب الثالث في هرم قيادة مجلس النواب الأميركي أعرب عن ثقته أن الرئيس جورج دبليو بوش يعرف كيف يمكن للقوات الاميركية أن تدخل العراق وتلقي القبض على صدام حسين.

- نقلت وكالة فرانس برس عن رئيس الوزراء الاردني علي ابو الراغب أن الأمم المتحدة يجب أن ترفع العقوبات عن العراق في مقابل عودة المفتشين الدوليين الى بغداد.

- قالت وكالة فرانس برس إن سورية شنت هجوماً اعلامياً مكثفاً على الخطط الأميركية الرامية الى ضرب العراق. ونسبت الوكالة الى وزير الاعلام السوري محمد عمران أن الولايات المتحدة تهدف الى ضرب العالم العربي من خلال توجيه الحرب ضد العراق.
على صعيد ذي صلة، أضافت فرانس برس أن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان سيزور دمشق الثلاثاء المقبل لإجراء محادثات اقتصادية مع رئيس الوزراء السوري مصطفى ميرو.

- نقلت وكالة فرانس برس عن ناطق عسكري عراقي أن ثمانية اشخاص قتلوا، فيما أصيب تسعة آخرون بجروح في أحدث غارة شنتها اليوم (الأحد) طائرات أميركية وبريطانية ضد موقع عراقي في محافظة البصرة.

- في بيان استلمت إذاعة العراق الحر نسخة منه، أكد اللواء الركن وفيق السامرائي تأسيس منظمة سياسية جديدة في إطار المعارضة العراقية بإسم حركة الانقاذ الوطني. وأضاف السامرائي الذي يشغل موقع الأمين العام في الحركة الجديدة أن حركته تعتمد الخيار الديموقراطي أساساً لبناء الحكم وتنظيم العلاقات بين العراقيين.

- دعا وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش إلى عدم ضرب العراق قبل تشكيل تحالف دولي واسع مؤيد للحرب.

- شدد ممثل العراق الدائم في الأمم المتحدة محمد الدوري على أن بغداد لا تريد الحرب مع الولايات المتحدة، بل إنها عازمة على إعادة المفتشين الدوليين، مؤكداً أن بلاده لا علاقة لها مع تنظيم القاعدة ولا مع حركة طالبان، ومذكرا بأنه ليس للعراق صلة بأحداث الحادي عشر من أيلول الماضي.

- على صعيد ذي صلة، أكد هانز بليكس رئيس لجنة التفتيش الدولية أن العراق بوسعه تجنب مواجهة عسكرية عن طريق السماح بدخول مفتشي الأمم المتحدة إلى أراضيه، لكنه حذر من أن محاولات إعادة المفتشين لن تفلح إذا اعتقد العراق انه لا مفر من الحرب.

- إنتقدت روسيا موقف الولايات المتحدة المتحفظ على تعاونها الاقتصادي مع العراق. الى ذلك أكدت موسكو تمسكها بضرورة صدور قرار عن مجلس الأمن في شأن أي عملية عسكرية أميركية ضد العراق.

- قررت الخارجية التركية إرسال وفد رفيع المستوى إلى واشنطن لإجراء محادثات مع مسؤولين في وزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين لحضّ واشنطن على الضغط على الزعيم الكردي مسعود بارزاني كي يوقف تهديداته ضد تركيا. هذا في الوقت الذي أجرى وفد من الحزب الديمقراطي الكردستاني محادثات مع المسؤولين الأتراك من أجل تخفيف حدة التوتر بين الجانبين.

- أفادت صحيفتان بريطانيتان بأن الزعيم الفلسطيني، أبو نضال، اغتيل في بغداد بأوامر صدرت من الرئيس العراقي. وقالت صحيفة صاندي تلغراف أن هذه الأوامر صدرت بعدما رفض أبو نضال تدريب جماعة من عناصر القاعدة داخل العراق.

- أكد وزير الخارجية الأسترالي الكساندر داونر، أن الجهود الدبلوماسية التي تبذل من أجل تفادي حرب مع العراق لا تسير بشكل جيد حتى الآن، مضيفاً أنه لم يتضح بعد الدور الذي يمكن أن تؤديه السفن الحربية الأسترالية التي تشارك في فرض العقوبات الدولية على العراق في أي نزاع مقبل.
وفي تطور ذي صلة، أفاد تقرير لوكالة رويترز أن لجنة استشارية تابعة للحكومة اليابانية أعلنت أن اليابان يجب أن تكون حذرة في اتخاذ قرار بتأييد عمل عسكري أميركي ضد العراق.

- يستعد وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي لعقد اجتماع لهم لتدارس عدد من القضايا بينها تطورات الملف العراقي.

- وفي صنعاء حذر أمس الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، الذي تعاونت بلاده عسكريا مع الولايات المتحدة في اجتثاث جذور شبكة القاعدة الإرهابية، حذر أمس الولايات المتحدة من مغبة القيام بغزو عسكري للعراق.

- أكد نائب الرئيس العراقي، طه ياسين رمضان، أن العراق سيرسل العديد من المبعوثين إلى الخارج حاملين رسائل للقادة العرب والأجانب تتعلق بالتهديدات الأميركية الخاصة بإطاحة نظام الرئيس صدام حسين. لافتا إلى أن واشنطن لم تحظ بتأييد عربي أو أوروبي يذكر لهدفها.
ذكرت صحيفة ديلي تلغراف، أن مجموعة من النساء الأعضاء في مجلس العموم البريطاني من حزب العمال الحاكم تستعد للسفر إلى العراق بعد مؤتمر الحزب، في آخر تحد يواجهه زعيم الحزب طوني بلير بسبب تأييده عملا عسكريا أميركيا ضد العراق.
ويسعى الوفد المدعوم من قبل منظمة "أنقذوا الأطفال" إلى حشد تأييد دولي لرفع العقوبات الاقتصادية عن العراق التي يرون أنها عرضت حياة أطفال العراق للخطر.

على صلة

XS
SM
MD
LG