روابط للدخول

لندن تتراجع عن تأييدها لموقف واشنطن من العراق / أنقرة تحذر برزاني من الدولة الكردية


- حزب طالباني يتهم (أنصار الإسلام) بإنتاج مواد سامة في شمال العراق. - لندن تتراجع عن تأييدها لموقف واشنطن وتؤكد أن عودة المفتشين للعراق وليس إطاحة صدام هي من أولوياتها. - وفد من الكونغرس الأميركي يحذر موسكو من تعزيز العلاقات مع بغداد. - مجلس الضباط العراقيين المعارضين ينشئ مراكز لتسجيل العسكريين في الخارج. - أنقرة تحذر برزاني من الدولة الكردية، وبرزاني يرفض مزاعم تركيا حول الموصل. - أميركا تهدد العرب المعارضين لضرب العراق بمعاملتهم كأعداء.

أعزائي المستمعين، حان الآن موعد جولتنا اليومية على الصحف العربية الصادرة اليوم لنطلع على ما نشرته في الشأن العراقي من أخبار وآراء. الجولة أعدها أياد الكيلاني ويقدمها لكم صحبة الزميلة زينب هادي. ويشاركنا الإعداد والتقديم مراسلو إذاعتنا في القاهرة والكويت وعمان وبيروت.
وإليكم أولا أهم العناوين..

من الحياة اللندنية:
- رامسفيلد يحذر روسيا من ثمن علاقاتها ويعتبر العراق وسورية وليبيا دولا إرهابية.
- موسكو تحض الأمم المتحدة على استئناف المحادثات مع بغداد، وجاك سترو يلمح إلى تغيير في موقف بريطانيا، ويقول: الأولوية لعودة المفتشين إلى العراق بلا شروط.
- حزب طالباني يتهم (أنصار الإسلام) بإنتاج مواد سامة في شمال العراق.

وفي الشرق الأوسط اللندنية:
- لندن تتراجع عن تأييدها لموقف واشنطن وتؤكد أن عودة المفتشين للعراق وليس إطاحة صدام هي من أولوياتها.
- وفد من الكونغرس الأميركي يحذر موسكو من تعزيز العلاقات مع بغداد.
- بوش يصرح: أنا صبور، لكن إطاحة صدام حسين من مصلحة العالم وإدارتي متفقة على هذا.
- مجلس الضباط العراقيين المعارضين ينشئ مراكز لتسجيل العسكريين في الخارج.

ومن الزمان اللندنية:
- جماعات عراقية معارضة في برلين تتبرأ من احتلال السفارة العراقية.
- حشود عسكرية إيرانية على الحدود مع كردستان تحسبا لهجوم أميركي على العراق.

وفي البيان الإماراتية:
- إسرائيل تنشر صواريخ (الباتريوت) تمهيدا لضرب العراق.
- أنقرة تحذر برزاني من الدولة الكردية، وبرزاني يرفض مزاعم تركيا حول الموصل.
- وزير الإعلام الأردني يصرح: عودة المفتشين تجنب العراق هول كارثة.

أما صحيفة الراية القطرية فوجدنا فيها العناوين التالية:
- بغداد مستعدة لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع الرياض، وخلاف أميركي بريطاني إزاء ضرب العراق.
- جاك سترو يؤكد: ستتغير الظروف إذا عاد المفتشون.
- اليابان حائرة بشأن الحملة الأميركية على العراق.
- موسكو أيدت الحوار مع بغداد في مجلس الأمن، وبليكس يرفض أفكار العراق لعودة المفتشين.

وأخيرا من القدس العربي اللندنية:
- إسرائيل تعرض على أميركا استخدام قواعدها لضرب العراق.
- أميركا تهدد العرب المعارضين لضرب العراق بمعاملتهم كأعداء.
- أحزاب المعارضة العراقية تحضر لمؤتمر في برلين الشهر المقبل.
- أميركا تتهم العراق برفض المساعدة في موضوع الطيار المفقود.
- صحيفة سورية تندد بالتهديدات الإسرائيلية برد نووي على العراق.

--- فاصل ---

وقبل أن ننتقل بكم إلى التفاصيل والآراء، هذا أولا مراسلنا في الكويت (سعد المحمد)، والشأن العراقي في الصحافة الكويتية الصادرة اليوم.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، نشرت اليوم خدمة Middle East Online في موقعها على الإنترنت تحليلا بعنوان (من يدفع فاتورة حملة أميركية على العراق؟) لمراسلها في لندن (عبد الكريم حمودي) يقول فيه إن تحول قرع طبول الحرب الأميركية ضد العراق إلى هدير صاخب يجعل محطات التلفزيون العالمية ومراكز البحث والمعاهد السياسية والاقتصادية، تدرس وتحلل الآثار السلبية والتداعيات الاقتصادية للحرب القادمة. ويضيف الكاتب أن الانعكاسات الاقتصادية السلبية ستشمل مختلف دول العالم.
وينقل الكاتب عن مصادر مختلفة أن تكاليف الحرب المرتقبة ستتراوح بين 50 و100 مليار دولار، إضافة إلى أن عددا من الدول تطالب بتعويضات أو حوافز مالية مقابل تقديمها تسهيلات معيشية للقوات الأميركية.
ويخلص التحليل إلى أن نتائج الحرب الأميركية المزمع شنها على العراق ستكون كارثية على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية، خاصة إذا ما أدركنا – والقول للخدمة الإخبارية – أن مثل هذه الحرب قد تكون لها بداية وليس لها نهاية، وخريطة الواقع بعدها هي خريطة مثيرة للرعب والقلق عند دول الجوار والدول البعيدة، بما فيها الدول الحليفة للولايات المتحدة – حسب تعبير مراسل الخدمة الإخبارية Middle East Online.

--- فاصل ---

وهذا الآن مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب) وما رصده من شؤون عراقية في الصحافة المصرية اليوم:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

أما مراسلنا في عمان (حازم مبيضين) فزودنا بالرسالة الصوتية التالية التي يعرض فيها ما تناولته الصحافة الأردنية الأسبوعية من شأن عراقي.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، في افتتاحية لها اليوم، تناولت صحيفة القدس العربي اللندنية ما أسمتها (أطماع تركيا في شمال العراق)، تقول فيها إن الخلاف بين تركيا والحزب الديمقراطي الكردستاني انفجر مع اقتراب موعد الغزو الأميركي المتوقع للعراق، وبلغ هذا الخلاف ذروته في التحذيرات التي أصدرها وزير الدفاع التركي (تشاكماك أوغلو) إلى الكرد بعدم الإقدام على أي خطوة نحو إعلان دولة كردية مستقلة.
وتنسب الصحيفة إلى الوزير التركي أن لتركيا مصالح إستراتيجية في شمال العراق، وأكد أن شمال العراق نزع عنوة عن تركيا أثناء حربها ضد القوى الغربية في مطلع عقد العشرينات.
وتمضي الصحيفة في تعليقها إلى أن الذي يؤسفها هو أن الدول العربية تراقب الموقف من موقع محايد، في الوقت الذي تعتقد فيه حكوماتها أن رفض المشاركة في الحرب الأميركية ضد العراق يمثل قمة الوطنية، بينما ما هو مطلوب – بحسب القدس العربي – هو أكثر من الرفض السلبي، أي المشاركة عمليا للتصدي لما تسميه هذا العدوان.

--- فاصل ---

وأخيرا، هذا مراسلنا في بيروت (علي الرماحي) والشأن العراقي في صحف لبنانية صادرة اليوم:

(تقرير بيروت)

على صلة

XS
SM
MD
LG