روابط للدخول

انخفاض مشتريات الشركات الأميركية من النفط العراقي / انعكاسات الضربة المحتملة على الاقتصاد السوري


مستمعنيا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن مقابلة مع الخبير النفطي العراقي الدكتور محمد علي زيني يتحدث فيها عن أسباب هبوط الصادرات النفطية العراقية وتأثير انخفاض مشتريات الشركات الأميركية من النفط العراقي في عائدات برنامج (النفط مقابل الغذاء)، فضلا عن توقعاته في شأن استقرار الأسعار وإمدادات الطاقة العالمية في المرحلة المقبلة. كما سنستمع إلى تقرير صوتي من دمشق عن الانعكاسات المحتملة للضربة العسكرية المتوقعة ضد العراق على الاقتصاد السوري.

--- فاصل---

انخفاض مشتريات الشركات الأميركية من النفط العراقي..
أفادت صحيفة (فايننشيال تايمز) اللندنية الثلاثاء بأن صادرات النفط العراقي الخام انخفضت منذ العام الماضي فيما استوردت الولايات المتحدة كميات من هذا النفط تقل بنسبة تسعين في المائة عن معدلها الاعتيادي.
وذكرت الصحيفة أن هذا الانخفاض الكبير في الواردات يعكس قلق الشركات النفطية الأميركية في الوقت الذي تتزايد التكهنات باحتمال تعرض العراق إلى ضربة عسكرية محتملة.
يذكر أن العراق كان يصدّر قبل عام واحد تسعة وستين في المائة من نفطه الخام إلى الولايات المتحدة عبر جهات ثالثة. وقد انخفضت هذه النسبة في نهاية أيار الماضي إلى ستة عشر في المائة من الصادرات التي تتم بموحب برنامج (النفط مقابل الغذاء) الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.
وأضافت الصحيفة أنه في غضون تلك الفترة، انخفض إجمالي الصادرات النفطية العراقية إلى النصف. ففي حين كانت هذه الصادرات تبلغ مليونيْ برميل يوميا أثناء المرحلة العاشرة من برنامج (النفط مقابل الغذاء) الممتدة من مطلع تموز وحتى نهاية تشرين الثاني 2001، فإنها انخفضت إلى أقل من مليون برميل يوميا منذ بداية المرحلة الحالية لهذا البرنامج في نهاية أيار الماضي.
عن هذا الموضوع، أجرينا المقابلة التالية مع الخبير النفطي العراقي الدكتور محمد علي زيني من مركز دراسات الطاقة العالمية في لندن والذي أجاب أولا عن سؤال يتعلق بأسباب انخفاض مشتريات الشركات الأميركية من النفط العراقي.

(نص المقابلة مع الخبير النفطي العراقي الدكتور محمد علي زيني)

--- فاصل ---

انعكاسات الضربة المحتملة على الاقتصاد السوري..
ينقل مراسلنا في دمشق عن خبراء اقتصاديين سوريين أن دول الجوار سوف تتعرض لخسائر اقتصادية جسيمة في حال تعرض العراق إلى ضربة عسكرية محتملة. كما يتوقعون أن تكون سوريا من أبرز هذه الدول المتضررة لا سيما بعد أن أصبحت معبرا حدوديا مهما لحركة التجارة العراقية.
التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به من دمشق مراسل إذاعة العراق الحر جانبلات شكاي.

(رسالة دمشق الصوتية)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي).
إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG