روابط للدخول

بوش يعقد اجتماعا مع كبار مساعديه / أفغانستان تعلن بدء عملية جديدة مشتركة مع قوات أميركية


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - الرئيس بوش يعقد اجتماعا مع كبار مساعديه لشؤون الأمن القومي لمناقشة تحديث الجيش الأميركي، ويصرح بأن إطاحة الرئيس العراقي هي في مصلحة العالم أجمع. - الحكومة الأمنية الإسرائيلية المصغّرة تناقش خطة الانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي أُعيد احتلالها. - أفغانستان تعلن بدء عملية جديدة مشتركة مع قوات أميركية بهدف تحديد مواقع فلول القاعدة وطالبان. - الرئيس الباكستاني يعيد الصلاحية الدستورية بحل البرلمان إلى رئيس الدولة. - رئيس الوزراء الروسي يبدأ زيارة رسمية إلى الصين.

تفاصيل الأنباء..

- وصف الرئيس جورج دبليو بوش اليوم صدام حسين بأنه يشكل تهديدا للعالم المتمدن. وأضاف أن إزاحة الرئيس العراقي عن السلطة هي في مصلحة العالم أجمع.
بوش أدلى بهذا التصريح في مزرعته في كروفرد بولاية تكساس إثر اجتماعه مع كبار مساعديه لشؤون الأمن القومي.
وقال بوش إن الاجتماع تركز على موضوع تحديث الجيش الأميركي، مشيرا إلى أن المناقشات لم تتناول مسألة استخدام القوة العسكرية لإطاحة صدام.
وأضاف أن الولايات المتحدة سوف تواصل مشاوراتها مع الأصدقاء والحلفاء قبل اتخاذ أي أجراء.
هذا وقد شارك في اجتماع كروفرد نائب الرئيس الأميركي (ديك تشيني) ووزير الدفاع (دونالد رامسفلد) ومستشارة الأمن القومي (كوندوليزا رايس) والجنرال (ريتشارد مايرز) رئيس هيئة الأركان العسكرية المشتركة.
ولم يشارك في الاجتماع وزير الخارجية (كولن باول) وقائد القوات الأميركية في منطقة الخليج الجنرال (تومي فرانكس).
وكان (رامسفلد) صرح أمس بأن النفقات المستقبلية للبنتاغون والدفاع الصاروخي هما من المواضيع الرئيسية التي سيتم البحث فيها.
وزارة الدفاع الأميركية أعلنت عشية الاجتماع تأجيل التجربة القادمة لمنظومة الدفاع الصاروخي لفترة أكثر من شهر. وكان من المقرر إجراء هذه التجربة يوم السبت المقبل.
مسؤولون ذكروا أن إرجاء التجربة تم لأسباب تقنية.

- على صعيد آخر، أُعلن أن الرئيس بوش سيلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثاني عشر من شهر أيلول المقبل.
الدورة السنوية السابعة والخمسون للجمعية العامة تُفتتح يوم العاشر من أيلول. لكنها لن تجتمع يوم الحادي عشر من أيلول الذي يصادف الذكرى السنوية الأولى للهجمات الإرهابية التي شُنت على نيويورك وواشنطن. وستستأنف الدورة أعمالها في الثاني عشر من أيلول لبدء المناقشات العامة.
رؤساء دولٍ وحكوماتٍ ووزراء خارجية سيلقون كلمات أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم في عضويتها مائة وتسعة وثمانين دولة وذلك خلال المناقشات التي تستمر على مدى أسبوعين.
ومن المتوقع أن يلتقي بوش بعدد من زعماء العالم على هامش دورة الأمم المتحدة.
ولمناسبة مرور عام واحد على اعتداءات الحادي عشر من أيلول، سيزور الرئيس الأميركي المواقع التي تعرضت للهجمات التي أسفرت عن مقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

- تعقد الحكومة الأمنية الإسرائيلية المصغّرة اجتماعا لمناقشة خطةٍ تقضي بانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية التي أُعيد احتلالها.
إسرائيل أنهت انسحابها من مدينة بيت لحم بموجب الاتفاق الذي تم توقيعه في عطلة نهاية الأسبوع الماضي.
بعض الوزراء الإسرائيليين يعارض الاتفاق فيما انتقده آخرون بسبب البدء بتنفيذه قبل عرضه على الحكومة الأمنية المصغرة.
لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قلل اليوم من أهميته. ونقلت عنه الإذاعة الإسرائيلية قوله "إن كل ما فعلته إسرائيل هو سحبُ بعض سيارات الجيب وناقلات الدبابات من مركز مدينة بيت لحم"، بحسب تعبيره.
هذا ومن المقرر أن يجتمع ضباط إسرائيليون وفلسطينيون اليوم أيضا لمناقشة خطة الانسحاب.
قوات إسرائيلية أغارت في وقت سابق اليوم على مخيم خان يونس للاجئين في جنوب قطاع غزة، وقامت بتدمير بنايتين.
الجيش الإسرائيلي ذكر أن متطرفين فلسطينيين استخدموا البنايتين كمواقع لإطلاق النار.
وقالت مصادر فلسطينية إن الغارة أسفرت عن مقتل مدني واحد.

- أعلنت أفغانستان أنها بدأت عمليةً جديدة مشتركة مع القوات الأميركية بهدف تحديد مواقع فلول حركة طالبان وتنظيم القاعدة.
وزير الدفاع الأفغاني محمد قاسم فهيم ذكر اليوم أن قواتٍ أميركية وأُخرى محلية تقوم بعملية تفتيش في جنوب شرقي محافظة (باكتيا)، مشيرا إلى أن أعضاء في شبكة القاعدة الإرهابية ربما يعيدون تنظيم أنفسهم في تلك المنطقة.
المسؤول الأفغاني التقى اليوم بوزير الدفاع البلغاري (نيكولاي سفيناروف) الذي منَحَت بلادُه أسلحةً ومعدات للجيش الأفغاني الوطني الجديد.
على صعيد آخر، نفى فهيم اليوم التقارير التي أشارت إلى أن مئات الأسرى من مقاتلي طالبان دُفنوا في مقبرة جماعية في شمال أفغانستان.
ونقل عنه قوله إنه لا يصدق ما وصفها بالشائعات التي ترددت حول وجود مثل هذه المقبرة في منطقة (دشتي ليلي). لكنه ذكر أن وزارة الدفاع الأفغانية تحقق في الموضوع، وقد بدأت بإجراء اتصالات مع السلطات المحلية.
فهيم أدلى بهذا التصريح بعدما نشرت مجلة (نيوزويك) الأميركية تقريرا أفاد بأن نحو ألفٍ من مقاتلي طالبان ماتوا اختناقا في العام الماضي أثناء قيام قوات التحالف الشمالي بنقل الأسرى في حاويات معدنية مغلقة.
الأمم المتحدة ذكرت أمس أنها أجرت تحقيقا في شأن مقبرةٍ جماعية يُعتقد أنها تحتوي على جثث أسرى طالبان. لكنها قررت تعليق الإجراء بسبب المخاوف من وقوع عمليات انتقامية ضد شهودٍ أفغانيين.

- أعلن الرئيس الباكستاني (برفيز مشرف) أنه أعاد إلى رئيس الدولة صلاحيةَ حل المجلس الوطني.
الإعلان تم اليوم وذلك قبل أقل من شهرين على إجراء الانتخابات البرلمانية.
وكانت هذه الصلاحية الدستورية الرئيسية ألغيت من قبل الحكومة السابقة برئاسة نواز شريف.
(مشرف) ذكر أيضا أنه أعاد إلى رئيس الدولة صلاحية اختيار قائدي الجيش والبحرية.
يذكر أن (مشرف) وصل إلى السلطة في انقلاب أبيض في تشرين الأول 1999. ومن المقرر إجراء انتخابات نيابية في العاشر من تشرين الأول المقبل بهدف إعادة الديمقراطية إلى البلاد.

- وصل رئيس الوزراء الروسي (ميخائيل كاسيانوف) إلى شنغهاي اليوم في مستهل زيارة رسمية إلى الصين تستغرق ثلاثة أيام.
وبعد وصوله بوقت قصير، ألقى (كاسيانوف) كلمة أمام عدد من رجال الأعمال والاقتصاديين الصينيين أشار فيها إلى انتهاء المرحلة الأولى من تطوير خطٍ رئيسي لأنابيب النفط بين البلدين.
ومن المقرر أن يُنجز هذا المشروع بالكامل في عام 2005.
خط أنابيب النفط الصيني-الروسي الذي يبلغ طوله ألفين وأربعمائة كيلومتر سيربط منطقة (إركوتسك) في سيبيريا بمركز (داكنغ) النفطي في شمال شرقي الصين.
هذا ومن المقرر أن يجتمع (كاسيانوف) مع رئيس الوزراء الصيني (جو رونجي) في وقت لاحق اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG