روابط للدخول

الملف الأول: واشنطن تدرس خطة لضرب موقع في شمال العراق / مجلس الأمن يهمل رسالة العراق الجوابية لكوفي أنان


أعزاءنا المستمعين.. طابت أوقاتكم وأهلا بكم مع ملف العراق اليومي وفيه تغطية لأبرز التقارير الدولية التي تناولت بالعرض والتحليل مستجدات وتطورات ذات صلة بالعراق ومن عناوين ملف اليوم: - واشنطن تدرس خطة لضرب موقع في شمال العراق يشتبه أنه لصنع أسلحة كيماوية وتديره عناصر من شبكة القاعدة. - مسؤولون أميركيون يؤكدون أن اجتماع الرئيس بوش مع كبار مستشاريه السياسيين والعسكريين لن يقتصر البحث فيه على الشأن العراقي. - مجلس الأمن يهمل رسالة العراق الجوابية لأنان فيما وزير الخارجية العراقي يتهم هانز بليكس بترديد المواقف الأميركية. - أميركا وبريطانيا ترفضان اقتراحا روسيا بتغيير السياسة الحالية لتسعير النفط العراقي ويطالبان بغداد أولا برفع الرسوم الإضافية التي فرضتها. - تحركات إقليمية في عمان ودمشق وتركيا يشغلها الهاجس العراقي. وفي الملف محاور وموضوعات أخرى فضلا عن رسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل ---

نقل تقرير لوكالة رويترز للأنباء عن شبكات تلفزيون أميركية قولها يوم أمس الاثنين إن حكومة الرئيس جورج بوش ناقشت احتمال شن عملية عسكرية سرية لمهاجمة موقع يشتبه بأنه يستخدم لصنع أسلحة كيماوية، ويعتقد انه يدار من قبل أعضاء في منظمة القاعدة في شمال العراق.
وأفادت شبكتا أيه.بي سي نيوز، وسي.ان.ان، بان برنامج الأسلحة الكيماوية يدار تحت حماية جماعة أنصار الإسلام الكردية الراديكالية في جزء من العراق لا يخضع لسيطرة الرئيس صدام حسين.
وقالت ايه.بي.سي إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والبنتاغون بدءا تخطيط عملية سرية في شمال العراق لتدمير ما يبدو انه مصنع للأسلحة الكيماوية منذ عدة سنوات لكن الرئيس ألغى العملية أواخر الأسبوع الماضي.
وقد رفض البيت الأبيض التعقيب على تلك الأنباء وقال مايكل انتون الناطق باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض انه كمبدأ من مبادئ سياسة البيت الأبيض أننا لا نناقش ما إذا كان الرئيس قد أحيط علما بمسألة ما أو لم يحط.
وقال تقرير ايه.بي.سي إن الولايات المتحدة تراقب جماعة صغيرة من أعضاء تنظيم القاعدة منذ أسابيع وهم يقومون بتجربة غازات سامة وسموما قاتلة تسببت في مقتل حيوانات وشخص واحد على الأقل.
ونقلت شبكة التلفزيون عن مسئولين أميركيين قولهم انه لا دليل على علم حكومة صدام بأنشطة القاعدة.
وقد أعلن البيت الأبيض يوم أمس أن مسؤولين أميركيين سيفحصون شرائط حصلت عليها محطة سي.ان.ان. التلفزيونية الإخبارية ويظهر فيها أعضاء في تنظيم القاعدة أثناء تجربة استخدام أسلحة كيماوية على كلاب وذلك لمحاولة اكتشاف أي معلومات مهمة تتضمنها تلك الشرائط.
وصرح اري فلايشر الناطق باسم البيت الأبيض بأن المسؤولين المناسبين سيلقون نظرة فاحصة على تلك الشرائط التي يرى فيها البعض دليلا على أن تنظيم القاعدة كان يسعى إلى تجربة قدرته على استخدام أسلحة كيماوية ضد البشر.
وصرح فلايشر للصحفيين بان الشرائط توضيح جلي لما يعنيه الإرهاب.
وأضاف أنها تذكرة جيدة لشعوب العالم بان هذا هو نوع الأشخاص الذين نواجههم في الحرب على الإرهاب.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، أفادت تقارير عدد من وكالات الأنباء بأن البيت الأبيض قلل يوم أمس الاثنين من شان تكهنات بأن اجتماعا بين الرئيس جورج بوش وكبار مستشاريه للأمن القومي سيكون بمثابة مجلس حرب ضد العراق واصفا إياه بأنه اجتماع شامل لمناقشة سياسة الدفاع والميزانية.
لكن اري فلايشر المتحدث باسم البيت الأبيض قال إن بوش مازال ملتزما بالإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين. وأضاف قائلا إن الوقت ليس في صالحنا.
ومن المقرر أن يلتقي بوش بمزرعته بكروفورد بتكساس يوم غد الأربعاء مع نائبه ديك تشيني ودونالد رامسفيلد وزير الدفاع ومستشارة الأمن القومي كوندليزا رايس وريتشارد مايرز رئيس هيئة الأركان المشتركة.
وأعلن البيت الأبيض أن المناقشات ستتركز على إصلاحات بشأن تسليح القوات المسلحة وإستراتيجيتها وتمويلها وتطوير نظام للدفاع ضد أي هجوم صاروخي على الولايات المتحدة. وقال فلايشر للصحفيين في كروفورد إن هذه نظرة عامة وشاملة على احتياجات وزارة الدفاع.
وقال فلايشر إن العراق ليس على جدول أعمال اجتماع يوم الأربعاء مشيرا إلى أن الجنرال تومي فرانكس قائد القيادة الوسطى الأمريكية التي تشرف على العمليات في المنطقة لن يحضر. كما سيغيب عن الاجتماع كولن باول وزير الخارجية.
وأضاف الناطق الأميركي أنه لا يستطيع ضمان أن كلمة العراق لن تذكر أبدا مشيرا إلى أن الغرض من الاجتماع وهدف الاجتماع اكبر من ذلك.
وأضاف أن صدام حسين عندما تُرك بلا ضابط في الماضي اظهر رغبة في استخدام الأسلحة بما فيها أسلحة الدمار الشامل، وتغيير هذا النظام سياسة معلنة لكل من الحزبين في البلاد والرئيس بوش ملتزم بذلك.
وقال جون بايك وهو خبير في السياسات العسكرية ومدير منظمة غلوبال سكيوريتي إن بوش ربما يشن ضربات جوية على مراكز الأسلحة الكيماوية والبيولوجية العراقية المشتبه فيها والمنشات العسكرية الأخرى خلال شهر تشرين الثاني.
وبجانب المعارضة التي يواجهها بوش من حلفائه الرئيسيين في أوروبا فانه يواجه انشقاقا داخل صفوف حزبه الجمهوري في سعيه للإطاحة بصدام بالقوة.
هذا وقد انتقد خبراء أميركيون في الشان العراقي تصريحات أدلى بها بعض القادة الجمهوريين الذين حذروا من الاندفاع باعتماد الخيار العسكري. وأكد هؤلاء الخبراء أن الرئيس بوش لن يمنح الحلفاء الأوروبيين حق منع الولايات المتحدة من اتخاذ ما تراه مناسبا للدفاع عن أمنها القومي.
مزيد من التفصيلات من مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

ذكرت تقارير أوردتها وكالات أسيوشيتدبريس، ورويترز، وفرانس بريس أن الولايات المتحدة التي تتولى رئاسة مجلس الأمن هذا الشهر أعلنت يوم أمس الاثنين أن المجلس المكون من ١٥ دولة لا يعتزم مناقشة احدث عرض عراقي لاستئناف المناقشات مع الأمم المتحدة بشان عمليات التفتيش على الأسلحة.
غير أن تقريرا لوكالة رويترز نقل عن دبلوماسيين قولهم إن بعض أعضاء المجلس قد يثيرون المسألة على أي حال رغم أن بعض أجزاء الرسالة العراقية كررت مواقف بغداد السابقة بان خبراء الأسلحة التابعين للأمم المتحدة سوف يتعين عليهم أن يناقشوا مقدما ما يبحثون عنه قبل أن يتسنى استئناف عمليات التفتيش على أسلحة الدمار الشامل.
ويثور الخلاف حول إصرار العراق على أن المباحثات مع بليكس يجب أن تتركز على تقويم الأمم المتحدة لما يتعين عمله في جهود البحث عن برامج بغداد لأسلحة الدمار الشامل.
غير أن قرارا لمجلس الأمن صدر عام ١٩٩٩ يقول إن المفتشين لا يمكنهم تحديد المهام الرئيسية الباقية في نزع السلاح حتى يعودوا على الأرض ليروا ما حدث منذ غادروا البلاد في شهر كانون الأول عام ١٩٩٨ عشية حملة قصف جوي بريطانية أميركية.
وصرح جيمس كننغهام نائب السفير الأميركي في الأمم المتحدة للصحفيين انه تلقى لتوه النص الكامل لرسالة وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي التي أرسلت إلى أنان يوم الخميس.
وقال كننغهام إن قراءته المبدئية لها لا تجعله يعتقد أنها مبشرة جدا لكنه قال إننا سندرسها وسوف نبدي رأيا بعد الدراسة فيما بعد.
ومن بغداد نقل تقرير لوكالة فرانس بريس أن وزير الخارجية العراقي أتهم في وقت متأخر من مساء أمس رئيس الفريق الدولي للتفتيش عن الأسلحة العراقية، هانز بليكس، بتجاوز صلاحياته وقال إن المناقشات الفنية هي الطريق الوحيد لحل القضايا العالقة التي جعلت من العراق هدفا لعمل عسكري أميركي محتمل. وقال الوزير العراقي لقناة العراق الفضائية إن بليكس تجاوز مهماته الموكلة إليه وبات موقفه صدى للمواقف الأميركية. تصريحات الوزير العراقي جاءت ردا على ما قاله بليكس رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة، من أن على العراق أولا السماح له ولفريقه بالعودة وممارسة مهامهم على الأرض قبل إن تتمكن اللجنة من إجراء التقويم الذي تطالب به بغداد.

--- فاصل ---

شهدت الساحة الإقليمية المحيطة بالعراق، جملة من التحركات والمواقف المرتبطة بالوضع العراقي فقد نقل تقرير لوكالة رويترز أن المملكة العربية السعودية أعربت يوم أمس الاثنين عن مخاوفها من تداعيات تعرض العراق لهجوم تشنه عليه الولايات المتحدة، ودعت إلى اتخاذ الدبلوماسية والمفاوضات سبيلا لتجنيب المنطقة مزيدا من التوتر.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن مجلس الوزراء أعرب خلال اجتماع عقده برئاسة ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز عن قلقه إزاء تطورات وتداعيات الأحداث في المنطقة التي تنذر بوقوع حرب قد تفضي إلى نتائج غير محمودة وتؤدي إلى زعزعة السلم والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم وتجر إلى كوارث إنسانية.
كما أعرب المجلس عن أمل المملكة في إتاحة الفرصة للجهود الدبلوماسية، ودعا العراق إلى تنفيذ قرارات الأمم المتحدة. وحذر مجلس الوزراء السعودي من أي قرارات متسرعة وأكد ضرورة الحوار.
وفي تطور إقليمي آخر، وصل اليوم إلى العاصمة السورية رئيس الوزراء الأردني، علي أبو الراغب، حاملا رسالة من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني للرئيس السور بشار الأسد. وقد أفيد بان أبو الراغب سيناقش مع الجانب السوري قضيتي الشرق الأوسط والعراق.
هذا أولا تقرير مراسلنا في دمشق جانبلات شكاي:

(تقرير دمشق)

وقبيل مغادرته عمان أبلغ أبو الراغب رؤساء تحرير عدد من الصحف والمجلات الأردنية بأن موقف بلاده من الشأن العراقي تحدده المصلحة الأردنية بالدرجة الأولى.
التفصيلات من حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

وفي تقرير لها من تركيا الجار الشمالي للعراق، أفادت وكالة رويترز نقلا عن مسؤول في الهلال الأحمر التركي، بأن أنقرة على استعداد لإقامة معسكرات للاجئين داخل مناطق شمال العراق من أجل توفير ملاذ لآلاف من العراقيين الذين قد يفرون من بلدهم في حال تعرض العراق إلى هجوم أميركي.
ونقلت الوكالة عن مظفر كرديدي رئيس لجنة الهلال الأحمر التركي في مدينة ديار بكر أن الأولوية ستكون لإقامة شريط حدودي بعمق خمسة عشر كيلومترا يستقبل العراقيين الهاربين.
وفي الكويت، صرح وزير النفط في مقابلة معه نشرت اليوم أن منظمة أوبك جاهزة لزيادة إنتاجها النفطي وتوفير هذه المادة في السوق العالمي في حال قررت الولايات المتحدة المضي قدما في تنفيذ هجومها العسكري المحتمل على العراق.
ونقل تقرير لوكالة رويترز عن وزير النفط بالوكالة الشيخ أحمد الفهد الصباح قوله لصحيفة، فريميا نوفوستي، الروسية اليومية إذا بدأت الحرب فإن بلدان منظمة أوبك جاهزة لسد أي ثغرة في الإمدادات لافتا إلى أن حصة بلاده في المنظمة تبلغ مليونا وسبعمائة ألف برميل يوميا لكنها تستطيع زيادة إنتاجها ليصل إلى مليوني. الوزير الكويتي قال إن دولا أخرى تستطيع زيادة إنتاجها كالسعودية وإيران والجزائر والإمارات العربية المتحدة.
وفي الكويت، تحدث محلل سياسي لإذاعتنا عن زيارة مبعوث دولي يزور البلاد من أجل التوصل إلى آلية لتسليم الوثائق الكويتية التي استولى عليها العراق خلال احتلاه للكويت.
التفصيلات من سعد المحمد:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

فشلت روسيا أمس في إقناع الولايات المتحدة وبريطانيا في كسر الخلاف القائم منذ سنة على تسعير النفط العراقي، وهو أمر تعتقد موسكو أنه أدى إلى انخفاض هائل في الاعتمادات المالية المخصصة لبرنامج النفط مقابل الغذاء المعمول به في العراق.
فقد فشلت اجتماعات كثيرة عقدها خبراء في الأمم المتحدة في حل المشكلة التي تتلخص في سياسة التسعير بأثر رجعي التي لا تروق لروسيا الحليف الأقرب للعراق في مجلس الأمن.
فقد أبلغ نائب السفير الروسي في الأمم المتحدة، غينادي غاتيلوف، اجتماعا عالي المستوى، عقد أمس، أن العراق جاهز لشطب الرسوم الإضافية التي بات يفرضها على كل برميل إذا ما غيرت الأمم المتحدة سياسة التسعير القائمة.
لكن جيمس كننغهام، نائب السفير الأميركي في المنظمة الدولية رأى أن الرسوم الإضافية غير القانونية يجب أن ترفع قبل مناقشة أي خطة أخرى.
هذا وقد وجهت الولايات المتحدة أمس انتقادا لبقا لروسيا وذكرتها بضرورة أن تحترم العقوبات الدولية المفروضة على العراق. وجاء التذكير الأميركي في وقت تضع بغداد وموسكو اللمسات الأخيرة لمعاهدة تعاون اقتصادي واسع النطاق بين الطرفين تصل قيمة عقودها إلى أربعين مليار دولار.
ونقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن البيت الأبيض والخارجية الأميركية أن روسيا، العضو الدائم في مجلس الأمن، والتي شاركت بدور كبير في مراجعة نظام العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق، مدعوة للالتزام بالعقوبات لأن ذلك من مصلحتها.
وفيما تتحدث المعلومات عن أرقام ضخمة لحجم برنامج تطوير التعاون الاقتصادي بين روسيا والعراق الذي يجري التفاوض بشأنه نقلت فرانس بريس عن مصادر الخارجية الروسية أن البرنامج لا ينتهك نظام العقوبات الدولية ضد العراق وهو ينسجم مع التزامات روسيا الدولية.‏
وأوضحت المصادر في تصريح لها أمس أن موسكو وبغداد تعملان بصورة علنية ومنذ عدة سنوات لوضع برنامج طويل الأمد لتطوير التجارة والتعاون الاقتصادي والصناعي والعلمي بينهما.
وفي تطور آخر، ذكر تقرير لوكالة رويترز للأنباء نقلا عن صحيفة واشنطن بوست، أن شركات أميركية قلصت بحدة وارداتها من النفط العراقي خلال الشهور الخمسة الماضية.
وجاء في التقرير أن خبيرا في الأمم المتحدة ابلغ لجنة في مجلس الأمن أن حجم الواردات النفطية قبل خمسة شهور كان مليون برميل يوميا إلا أنه انخفض على ما بين مائة على مائتي ألف برميل يوميا.

--- فاصل ---

أصدر مجلس الوزراء العراقي أمرا للبنك المركزي في بغداد لضمان رخص رسمية لافتتاح فروع له في مناطق كردستان التي فقدت بغداد السيطرة عليها خلال حرب الخليج عام 1991.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن بيان للمجلس أنه طلب من المصرف المركزي العراقي فتح فروع له فيما تسميها بغداد منطقة الحكم الذاتي.

على صلة

XS
SM
MD
LG