روابط للدخول

الملف الرابع: أهمية حصول واشنطن على دعم من حلفائها في حال قررت توجيه ضربة عسكرية ضد بغداد


ما أهمية حصول الولايات المتحدة على دعم من حلفائها الغربيين والإقليميين في حال قررت توجيه ضربة عسكرية ضد بغداد. هذا السؤال هو محور المقابلتين التاليتين اللتين أجراهما (سامي شورش) مع خبيرين سياسيين عراقيين.

ترى أوساط أميركية وغير أميركية عدة أن الولايات المتحدة لا يمكنها أن تذهب الى الحرب ضد العراق من دون وجود تحالف دولي مؤيد لهذه الحرب بل ومشارك فيها. فالولايات المتحدة بحسب هؤلاء تواجه مشكلات عالمية غير قليلة لا أقلها الحرب ضد الارهاب وإستكمال القضاء على منظمة القاعدة الارهابية وتفاقمات الوضع الفلسطيني الاسرائيلي في الشرق الأوسط.
لكن آخرين، بينهم مسؤولين في ادارة الرئيس جورج دبليو بوش يرون أن التحالفات الدولية مهمة، لكنها لا تعتبر الشرط الضروري الذي لا يمكن من دونه مهاجمة العراق وإطاحة نظامه. فالحرب ضد الرئيس العراقي في رأي هؤلاء حرب للدفاع عن الأمن الأميركي بالدرجة الأولى. ثم هناك قرارات دولية تسمح لواشنطن بالتحرك في إطارها بإتخاذ إجراءات عسكرية ضد الحكومة العراقية. لهذا فإن التحالفات الدولية على رغم أهميتها لا تشكل شرطاً لشن الحرب.
في إطار هذه الموضوعة التي تدعو الى إنقسامات ملحوظة بين الاميركيين والاوروبيين ودول الشرق الأوسط وروسيا، أجرينا لقاءين مع محللين سياسيين عراقيين فالح عبدالجبار وموفق الربيعي.

--- فاصل ---

في البداية سألنا المحلل السياسي العراقي موفق الربيعي عن قراءته لمسألة التكهنات القائلة بإمكان تعرض العراق الى ضربة عسكرية أميركية، وإمكان أن تضطر الولايات المتحدة الى الذهاب الى حرب الرئيس العراقي بمفردها:

(تعليق موفق الربيعي)

أما المحلل السياسي العراقي فالح عبد الجبار فقد سألناه في بداية عن اسباب الإنقسام الحاصل بين الأميركيين إزاء مسألة التحالفات الدولية واهميتها في الحرب ضد العراق:

(تعليق فالح عبد الجبار)

على صلة

XS
SM
MD
LG