روابط للدخول

الملف الثاني: موقف الحزبين الأميركيين الجمهوري والديمقراطي من القضية العراقية


نستمع فيما يلي إلى المقابلة التي أجراها (سامي شورش) مع الخبير اللبناني في السياسة الدولية البروفيسور (شبلي الملاط) عن الجدل الدائر في صفوف الحزب الجمهوري الأميركي بالنسبة إلى القضية العراقية، وموقف الحزب الديمقراطي من هذا الموضوع.

برزت في الآونة الأخيرة في أوساط الحزب الجمهوري الحاكم في الولايات المتحدة، تحفظات وأراء معارضة لتوجهات الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش على صعيد سياسته العراقية. واللافت أن جمهوريين بارزين دعوا الرئيس بوش الى التروي في شن الحرب لإطاحة الرئيس العراقي وتقديم الأدلة التي تُثبت تورط بغداد في تطوير اسلحة الدمار الشامل وعدم الذهاب الى الحرب من دون جمع تحالف دولي واسع حول خططه.
في المقابل، ظهرت في أوساط الحزب الديموقراطي تحفظات وتخوفات عدة حول سياسة الرئيس بوش، وفي مقدمة تلك التخوفات خشية الديموقراطيين من أن تؤثر النقاشات الجارية حول العراق في الولايات المتحدة في صرف إنتباه الأميركيين من مشكلاتهم الداخلية والإقتصادية، ما يمكن أن يؤثر في نتائج إنتخابات الكونغرس في تشرين الثاني المقبل.
لكل هذا، يصح السؤال عن مدى تأثير الانقسامات الحاصلة في صفوف الجمهوريين على قرار الرئيس بوش في خصوص الحرب ضد العراق. كذلك يصح التساؤل عن تخوفات الديموقراطيين وما إذا كانت هذه التخوفات تشير الى وضع صعب في أوساط الحزب الديموقراطي؟ أخيراً يصح التساؤل عما إذا كانت هذه النقاشات والإنقسامات والتحفظات الأميركية ظاهرة صحية في فضاء السياسة الأميركية أم أنها حالة يمكن أن تقيّد يد الرئيس الأميركي من المضي في سياسته الداعية الى إحداث تغيير في نظام الحكم في بغداد؟
في إطار هذه الاسئلة وأخرى غيرها أجرينا اللقاء التالي مع الخبير القانوني والسياسي اللبناني المختص في الشؤون الأميركية والعراقية الدكتور شبلي ملاّط.

(مقابلة)

على صلة

XS
SM
MD
LG