روابط للدخول

ترشيح صدام حسين لرئاسة الجمهورية / سلسلة اتفاقيات بين العراق وموسكو


- أقر المجلس الوطني العراقي ترشيح صدام حسين رئيسا للجمهورية لمدة سبع سنوات أخرى دون منافس. - أعلن مسؤولون حكوميون في موسكو اليوم الاثنين أن روسيا تخطط لعقد سلسلة اتفاقيات ومشروعات تقنية مع كل من العراق والكويت تقدر قيمتها بمليارات الدولارات. - أعرب رئيس الحكومة الأوسترالية جون هاورد عن اعتقاده في أن مساعدة بلاده لعمل عسكري أميركي ضد العراق لن تكون من مصلحة أوستراليا.

تفاصيل الأنباء..

- أفادت وكالة الأنباء الألمانية للصحافة بأن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي اتهم رئيس لجنة التفتيش والمراقبة والتحقق هانس بليكس بالرضوخ للابتزاز الأميركي، وذلك بسبب رفضه الخوض في مباحثات تكنيكية مع بغداد حول عودة المفتشين.

- أقر المجلس الوطني العراقي ترشيح صدام حسين رئيسا للجمهورية لمدة سبع سنوات أخرى دون منافس، وذلك في تحدّ ٍ مباشر للخطط الأميركية الرامية إلى إطاحة حكمه، حسبما أفادت وكالة فرانس بريس للأنباء.

- نقلت وكالة إيتار – تاس الرسمية الروسية للأنباء عن مصدر مطلع أن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي سيصل إلى موسكو في زيارة عمل مطلع أيلول المقبل. الوكالة أشارت إلى أن الحديثي سيلتقي كبار المسؤولين الروس للتباحث في التهديدات الأميركية ضد العراق، والدعوة التي وجهتها بغداد إلى رئيس لجنة التفتيش والمراقبة والتحقق هانس بليكس لزيارة البلاد.

- من جهة أخرى، أعلن مسؤولون حكوميون في موسكو اليوم الاثنين أن روسيا تخطط لعقد سلسلة اتفاقيات ومشروعات تقنية مع كل من العراق والكويت تقدر قيمتها بمليارات الدولارات. وكالة إيتنرفاكس للأنباء نقلت عن مصدر في الخارجية الروسية أن هذه الاتفاقيات لن تخالف العقوبات الدولية المفروضة على بغداد.

- التقى موفد الأمم المتحدة ريتشارد فوران مسؤولين كويتيين اليوم الاثنين لمناقشة إعادة العراق للأرشيف الكويتي. فوران وصل إلى الكويت من بغداد التي قال فيها أنه يتوقع إعادة الوثائق في غضون أسابيع.

- أعرب رئيس الحكومة الأوسترالية جون هاورد عن اعتقاده في أن مساعدة بلاده لعمل عسكري أميركي ضد العراق لن تكون من مصلحة أوستراليا. تصريح هاورد جاء إثر موافقة العراق على قبول قمح أوسترالي، وذلك بعد أن رفضت بغداد استيراد القمح الأوسترالي في حال تأييدها للحرب الأميركية.

- نقلت صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن البنتاغون بدأ في إرسال أسلحة وتجهيزات أخرى من شأنها أن تشكّل جزءا حاسما في مخزونات الحرب في حال قرر الرئيس جورج بوش مهاجمة الرئيس العراقي صدام حسين.

- نقلت وكالة (فرانس برس) عن الناطقة باسم البيت الأبيض (كلير بيوكان) أن كبير موظفي البيت الأبيض (آندي كارد) ومستشارة الرئيس بوش للأمن القومي (كوندوليزا رايس) ورئيس هيئة الأركان العسكرية الجنرال (ريتشارد مايرز) سيشاركون في الاجتماع الذي سيعقد الأربعاء في مزرعة بوش في كروفورد/ ولاية تكساس. لكنها ذكرت أن مسألة التدخل العسكري الأميركي المحتمل ضد العراق لن تُطرح خلال هذا الاجتماع، مؤكدة أن "اللقاء سيتناول إجراء تغييرات في الجيش".

- ذكر رئيس هيئة استشارية غير رسمية لوزارة الدفاع الأميركية الأحد أن الولايات المتحدة لن تحتاج إلى دعم الحلفاء الأوربيين باستثناء بريطانيا لشن هجوم على العراق في الوقت الذي قال فيه عضو جمهوري بارز في مجلس الشيوخ أن الدعم الدولي ضروري في هذه المسألة.

- أفادت وكالة (فرانس برس) بأن القائد الأعلى السابق لحلف شمال الاطلسي الجنرال الأميركي (ويسلي كلارك) اعتبر الأحد أن الدعم الأوربي لتدخل عسكري أميركي ضد العراق أمر "أساسي". ونقلت عنه تصريحه لشبكة (سي.أن. أن.) بأن "الدعم الأوربي أساسي بالتأكيد لنجاح مثل هذه العملية على المدى البعيد"، بحسب تعبيره.

- نقلت وكالة (أسوشييتد برس) عن المحلل السياسي الروسي البارز (سرغي كاراغانوف)، قوله إن العراق لا يمتلك الأموال الكافية لإبرام صفقات بقيمة أربعين مليار دولار. وذكر كاراغانوف أنه ينبغي ألا تُلحق الاتفاقية ضررا في العلاقات الروسية-الأميركية في حال توقيع بغداد وموسكو عليها.

- صرح (هانز بليكس)، رئيس لجنة التفتيش التابعة للأمم المتحدة والمعروفة باسم (آنموفيك)، بأن التهديدات بهجوم أميركي على العراق لن تسهم في إقناع بغداد بقبول عودة المفتشين الدوليين. ونُقل عنه تصريحه لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية أمس بأن بغداد لم تُظهر أي بادرة على استعدادها للتفتيش "إلا أن ذلك قد يحدث"، بحسب تعبيره.

- أعلنت حكومة نيوزيلندا أنها لن تؤيد أو تشارك في عملية عسكرية تقودها الولايات المتحدة ضد العراق. ونقلت وكالة (أسوشييتد برس) عن رئيسة الوزراء (هيلين كلارك) قولها اليوم الاثنين إن حكومتها تفضل أن تتم معالجة القضية العراقية من قبل الأمم المتحدة وليس من خلال عمل انفرادي.

على صلة

XS
SM
MD
LG