روابط للدخول

استحقاقات عراقية للأمم المتحدة / مناورات أميركية أردنية / احتمال رد نووي اسرائيلي / تغيب زعيم كردي بارز عن اجتماعات واشنطن


- الولايات المتحدة ترفض بشكل قاطع استخدام العراق لاثني عشر مليونا وأربعمائة ألف دولار من ميزانية البرنامج الإنساني في دفع مستحقاته للأمم المتحدة. - مراسلنا في عمان (حازم مبيضين) أعد تقريراً حول المناورات المشتركة الأمريكية الأردنية. - نقلت صحيفة هاآرتس الاسرائيلية عن مصادر استخباراتية أميركية أن اسرائيل قد ترد بضربات نووية في حال تعرضها الى هجوم عراقي بأسلحة غير تقليدية. مراسلنا في القدس كرم منشي عرض للمقال المنشور في هاآرتس الاسرائيلية. - مراسلنا في أربيل (أحمد سعيد) أعد تقريراً حول تغيب الزعيم الكردي مسعود بارزاني عن المشاركة في إجتماعات زعماء ست من جماعات المعارضة العراقية مع كبار المسؤولين الأميركيين في واشنطن. كما أجرى سامي شورش مقابلة هاتفية مع الدكتور محمود عثمان حول الموضوع نفسه.

مستمعي الكرام، أهلا بكم في هذا اللقاء الجديد وفيه نعرض لعدد من الأخبار التطورات التي شهدها الملف العراقي خلال الأسبوع المنصرم.

--- فاصل ---

في تقرير أوردته وكالة أسيوشيتدبريس من مقر الأمم المتحدة جاء أن العراق أراد استخدام اثني عشر مليونا وأربعمائة ألف دولار من ميزانية البرنامج الإنساني في دفع مستحقاته للأمم المتحدة، لكن الولايات المتحدة رفضت ذلك رفضا قاطعا.
ففي رسالة للأمين العام للأمم المتحدة، وزعها يوم الاثنين السفير العراقي في المنظمة الدولية، محمد الدوري، طلبت بغداد من كوفي أنان دعوة مجلس الأمن إلى السماح لها بدفع ديونها للمنظمة الدولية من دخل البرنامج الإنساني الدولي في العراق. وهو طلب سبق للعراق أن قدمه لمجلس الأمن لكن الأخير رفضه.
يذكر أن فشل العراق في الوفاء بالتزاماته المالية مع الأمم المتحدة أدى إلى سحب حقه في التصويت داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة.

--- فاصل ---

شهدت الأيام الماضية مناورات مشتركة أمريكية أردنية مع وصول قوات أمريكية إلى مرفأ العقبة حسب ما أعلن مسؤول أردني، مؤكدا أن لا علاقة لهذه المناورات بالضربة الأمريكية المحتملة ضد العراق.وستجري هذه القوات التي يقدر تعدادها بحوالي أربعة آلاف جندي أمريكي خلال ثلاثة أسابيع أنواعا مختلفة من التمارين العسكرية مع الجيش الأردني. تفصيلات أخرى في تقرير مراسلنا في عمان، حازم مبيضين:

(تقرير عمان من ملف 13 آب)

--- فاصل ---

شددت مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي غوندوليزا رايس على أن الولايات المتحدة لا خيار لديها سوى اتخاذ إجراء ضد العراق.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن رايس إن الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش لم يتخذ قراراً في شأن كيفية تنفيذ ذلك الإجراء، لكنها أكدت في مقابلة أجرتها معها هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، أن أميركا لا تفتقد الى الوسائل، مشددة على أن الرئيس العراقي صدام حسين كاد أن يمتلك أسلحة نووية في حالتين.
رايس وصفت الرئيس العراقي بأنه رجل شرير، وأنه إذا تُرك على حاله فإنه سيستخدم أسلحة الدمار الشامل ضد شعبه وجيرانه، بل وفي حال امتلاكه لوسائل نقل هذه الاسلحة فإنه سيستخدمها ضد الجميع.
من جهة أخرى، نقلت صحيفة هاآرتس الاسرائيلية عن مصادر استخباراتية أميركية أن اسرائيل قد ترد بضربات نووية في حال تعرضها الى هجوم عراقي بأسلحة غير تقليدية.
مراسلنا في القدس كرم منشي عرض للمقال المنشور في هاآرتس الاسرائيلية:

(تقرير القدس من ملف الخميس)

--- فاصل ---

في محور آخر، نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية النافذة مقالاً حول رفض الزعيم الكردي مسعود بارزاني الذي وصفته بأنه أقوى الزعماء في شمال العراق، رفضه تلبية دعوة أميركية للمشاركة في إجتماعات زعماء ست من جماعات المعارضة العراقية مع كبار المسؤولين الأميركيين في واشنطن.
ولفتت الصحيفة الى ان غياب بارزاني كان بمثابة صدمة للمسؤولين في إدارة الرئيس بوش. فهذه الإدارة بحسب نيويورك تايمز خصصت طائرة هليوكوبتر خاصة لنقل بارزاني الى تركيا.
في السياق نفسه، أكد ناطق بإسم الحزب الديموقراطي الكردستاني أن بارزاني لم يطلب من السلطات التركية السفر عبر أراضيها الى واشنطن، كما انه لم يحمل أي وثيقة سفر تركية مثلما اشارت الى ذلك صحف تركية.
التفاصيل مع مراسلنا في أربيل أحمد سعيد:

(تقرير أربيل من ملف الخميس)

في الإطار ذاته أجرى سامي شورش مقابلة عبر الهاتف مع الدكتور محمود عثمان وسألناه أولاً عن الاسباب التي يعتقد إنها دفعت ببارزاني الى عدم حضور محادثات واشنطن:

(مقابلة د. محمود عثمان من ملف الخميس)

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين، هذا ما يسمح به الوقت لنا، نعود ونلتقي معكم في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل فكونوا معنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG