روابط للدخول

ترشيح صدام رئيساً للعراق / إسرائيل تعلن أنها حرة في الرد على أي ضربة لها


- رشّح مجلس قيادة الثورة العراقي صدام حسين رئيسا للدولة لمدة سبع سنوات أخرى. - أعلن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أن بلاده ستطبع علاقاتها مع منظمة القمح الأوسترالية فقط في حال تراجع أوستراليا عن تأييد العمل العسكري الأميركي ضد بغداد. - صرح دوري غولد مستشار رئيس الحكومة الإسرائيلية أريئيل شارون بأن بلاده حرة في الرد على العراق في حال تعرضها لضربة أثناء عمل عسكري أميركي ضد بغداد.

تفاصيل الأنباء..

- رشّح مجلس قيادة الثورة العراقي صدام حسين رئيسا للدولة لمدة سبع سنوات أخرى. وكالة الأنباء العراقية الرسمية أفادت بأن القرار اتُخذ بالإجماع أثناء جلسة للمجلس ترأسها صدام. من المتوقع أن يُطرح الترشيح على استفتاء للمصادفة في تشرين الأول المقبل. يُذكر أن الاستفتاء السابق الذي أُجري عام 1995، أظهر أن 99,9% من المشاركين أيدوا ترشيح صدام.

- أعلن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أن بلاده ستطبع علاقاتها مع منظمة القمح الأوسترالية فقط في حال تراجع أوستراليا عن تأييد العمل العسكري الأميركي ضد بغداد. وكالات أنباء نسبت إلى صالح قوله إن العراق لن يشتري قمحا أوستراليا إذا واصلت أوستراليا موقفها المؤيد للعدوان الأميركي ضد العراق.

- صرح دوري غولد مستشار رئيس الحكومة الإسرائيلية أريئيل شارون بأن بلاده حرة في الرد على العراق في حال تعرضها لضربة أثناء عمل عسكري أميركي ضد بغداد. وكالة أشوشييتد بريس للأنباء نقلت عن غولد أن إسرائيل تمتلك القدرات وربما حرية التصرف للقيام بما هو ضروري من أجل حماية سكانها.

- شددت مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي غوندوليسا رايس على أن الولايات المتحدة لا خيار لديها سوى إتخاذ إجراء ضد العراق. وكالة رويترز للأنباء نقلت عن رايس إن الرئيس الأميركي جورج بوش لم يتخذ قراراً في شأن كيفية تنفيذ ذلك الإجراء، لكنها أكدت أن أميركا لا تفتقد الى الوسائل.

- رفض العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني تهديدات جديدة ضد العراق وحث على مواصلة الحوار بين بغداد والأمم المتحدة. من جهة أخرى أشارت افتتاحية في صحيفة الثورة الناطقة باسم حزب البعث الحاكم في سوريّا إلى أن الضربة الأميركية المحتملة ضد العراق ستُوجَّه ضد العالم العربي بأسره. ودعت إذاعة دمشق في تعليق لها إلى تشكيل موقف عربي موحد ضد الهجوم على أي بلد عربي. وعلى صعيد ذي صلة، دعت دولة الفلبين الولايات المتحدة إلى استخدام القوة ضد العراق فقط كملجأ أخير.

- نقلت صحيفة هاآرتس الاسرائيلية عن مصادر استخباراتية أميركية أن تردّ بضربات نووية في حال تعرضها الى هجوم عراقي بأسلحة غير تقليدية.

- ذكرت وكالة اسوشيتد برس للأنباء أن مصادر استخباراتية أميركية لفتت الى وجود اشارات الى أن صدام حسين ينقل موادَّ أو معدات من موقع قرب بغداد يشتبه في أنه موقع لإنتاج أسلحة بايولوجية. ونسبت الوكالة الى محللين استخباراتيين ان حركة النقل هذه تؤشر الى أن السلطات العراقية تحاول إخفاء المواد والمعدات خشية تعرضها الى ضربات عسكرية أميركية.

- فيما تستعد الولايات المتحدة لهجوم عسكري محتمل ضد بغداد، فقد أعلنت واشنطن مناقصة عامة دعت بموجبها منظمات المساعدة الانسانية الى العمل في العراق والمناطق المجاورة.

- أكد المستشار الألماني غيرهارد شرويدر أن الدول التي تؤيد شن الحرب ضد العراق تخطئ في ترتيب الاولويات في منطقة الشرق الأوسط. وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نقلت عن شرويدر أن المشاركة في الحرب ضد العراق تستدعي وجود مبررات شرعية، مؤكداً أن الضرورة تقضي بمعرفة ما يمكن عمله بعد إحتلال العراق، إضافة الى وجود استراتيجية واضحة.

- حذرت بغداد الدول المجاورة، بينها تركيا وايران، من مغبة المخاطر التي ستلحق بها في حال تعرض العراق الى حرب أميركية. وكالة فرانس برس نقلت عن صحيفة بابل التي يُشرف عليها عدي النجل الأكبر لصدام حسين انّ على الدول العربية وغير العربية التي تتورط بإرادتها أو من غير إرادتها في المخططات الأميركية، أن تعرف أن الولايات المتحدة لا تفرق بين دول المنطقة، وأنها ستتعرض الى الضرب بعد أن تنتهي الولايات المتحدة من حربها ضد العراق.

- حضّت ايران الحكومة العراقية على إطلاق الأسرى الايرانيين الذين ما زالوا في العراق. وكالة فرانس برس نقلت عن عباس علي وكيلي رئيس لجنة أسرى الحرب الايرانيين أن طهران تنصح الحكومة العراقية بإبداء حُسن نواياها عن طريق الافراج عن اسرى الحرب الايرانيين المحتجزين لديها، مؤكداً أن الحكومة الايرانية تستطيع اثبات وجود أسرى ايرانيين في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG