روابط للدخول

رئيس الأركان الأميركي يشكك في جدوى عودة المفتشين إلى العراق / سورية تخشى تحرك واشنطن ضدها بعد السيطرة على بغداد


أعزائي المستمعين، حان الآن موعد جولتنا اليومية على الصحف العربية الصادرة اليوم السبت لنطّلع على ما نشرته في الشأن العراقي من أخبار وآراء. الجولة أعدّها ميخائيل ألاندارينكو ويقدمها لكم صحبة الزميلة زينب هادي. ويشاركنا الإعداد والتقديم مراسلو إذاعتنا في عدد من العواصم العربية. واخترنا لكم العناوين التالية من بعض الصحف: - عنان اكد خيبة امله من خطاب الرئيس العراقي. - الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني يقتربان من حسم قضية البرلمان. - رئيس الأركان الأميركي يشكك في جدوى عودة المفتشين إلى العراق. - الجيش الإسرائيلي يعد خططاً للرد على (أسوأ السيناريوات) العراقية. - اسرائيل تنشر صواريخ.. وامريكا تشحن اسلحة وذخائر الي الخليج. - سورية تخشى تحرك واشنطن ضدها بعد السيطرة على بغداد. - مستشار في «البنتاغون»: بوش مستعد لشن هجوم منفرد على العراق. - مصادر المعارضة: استنفار وإجراءات احترازية في عموم محافظات العراق.

--- فاصل ---

قبل أن نواصل تقديم هذا البرنامج، إليكم تقريرا من مراسلنا في بيروت علي الرماحي عما كتبته صحف لبنانية فيما يخص الشأن العراقي.

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، صحيفة الشرق الأوسط اللندنية نشرت حديثا مع وزير الإعلام السوري عدنان عمران. الحديث تناول شتى المواضيع الإقليمية والدولية، بما فيها القضية العراقية. وأعاد عمران إلى الأذهان الموقف الذي تبنته الدول العربية أثناء قمتها الأخيرة في بيروت والذي يرفض "بصورة مطلقة أي عدوان أميركي على العراق أو أية دولة عربية" على حد قوله. وردا على سؤال عن موقف سوريا من تعاون إحدى الدول العربية مع الولايات المتحدة في ضرب بغداد، أعرب عمران عن شكه في أن أي دولة عربية "يمكن أن تؤيد الولايات المتحدة في عدوانها على العراق" حسبما جاء في كلامه الذي نقلته صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

--- فاصل ---

صحيفة الشرق الأوسط زعمت في نبأ لها أن عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي صدام حسين قتل صديقا له أشارت اليه الصحيفة بالحرفين الاولين من اسمه ولقبه لأن الأخير حاول الاعتذار عن تلبية طلبه بالحضور فورا. عدي غضب وطلب احضار صديقه في الحال ورغما عنه وبقوة السلاح" على حد ما ذكره مصدر لم يرغب في الكشف عن اسمه، نقلا عن معلومات سربها ناشط من المعارضة العراقية في بغداد. عدي أمر بسكب محتويات زجاجة ويسكي عيار ليتر كامل في فم صديقه حتى مات، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، مراسلنا في الكويت سعد المحمد رصد الشأن العراقي في صحف كويتية وأعد التقرير الصوتي التالي:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

والآن نقدم إليكم عدة مقلات رأي نُشرت في صحف عربية تصدر في لندن. في مقال تحت عنوان "في ما خص أميركا والعرب والعراق"، الكاتب اللبناني حازم صاغية من أسرة صحيفة الحياة اللندنية انتقد الحرب الأميركية المرتقبة ضد العراق. حيث أشار إلى أنه "لم تثبت أية علاقة واضحة لبغداد بكارثة 11 أيلول و(القاعدة)." ومضى الكاتب قائلا إن امتلاك العراق المزعوم لأسلحة الدمار الشامل يجعل الحرب آخر الدواء لا أوّله، لأن استخدامها مسألة خطيرة" على حد قوله. كما طرح صاغية فكرة أن "الحلول الامبراطورية خطر على أميركا نفسها. الإنفاق على التسلح تسبب بانهيار امبراطوريات" حسبما جاء في مقال رأي نُشر في صحيفة الحياة اللندنية".

سيداتي وسادتي، إليكم تقريرا صوتيا من مراسلنا في عمّان حازم مبيضين عن شتى زوايا القضية العراقية كما تناولتها صحف أردنية.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

أعزاءنا المستمعين، صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن نشرت افتتاحية تحت عنوان "الخليج وكلب الحراسة الامريكي" أشارت فيها إلى الرئيس الأمريكي جورج بوش يواجه "صعوبات داخلية وخارجية متعاظمة ربما تؤدي الي عرقلة طموحاته في شن عدوان جديد علي العراق، يشفي غليل اسرته واركان ادارته، ويطيح بالنظام الحاكم في بغداد." وتابعت الصحيفة أنه "على الصعيد الداخلي بدأ رجال الكونغرس يتساءلون عن الاهداف الحقيقية لمثل هذا العدوان ومبرراته، ويطالبون بالمزيد من المناقشات قبل اتخاذ اي قرار بارسال قوات امريكية الى المنطقة"، على حد تعبير القدس العربي. وقالت الصحيفة إنه "اذا صحت التقارير بان الخطة الامريكية للهجوم علي العراق تتطلب ارسال مئتين وخمسين الف جندي امريكي، فان تكاليف هؤلاء وعتادهم ستصل الي حوالي اربعين مليار دولار على الاقل" حسبما جاء في صحيفة القدس العربي. مقال رأي آخر بقلم خالد عبدالله نُشر في الصحيفة ذاتها تحت عنوان "هل يستطيع العراق أن يجهض العدوان الأمريكي؟"طرح الكاتب الأفكار ذاتها.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، مراسلنا في القاهرة أحمد رجب قرأ لكم صحفا مصرية صادرة اليوم وأعد التقرير التالي عن الشأن العراقي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، صحيفة الشرق الأوسط اللندنية نشرت مقال رأي بقلم الزعيم الشيوعي العراقي السابق عزيز الحاج تحت عنوان "النظام العراقي وعبث المراوغة" رأى فيه أن الدعوة الرسمية العراقية لرئيس المفتشين الدوليين الى بغداد ليست إلا "مناورة أخرى لا يمكن تفسيرها بغير محاولة كسب الوقت". واعتبر الكاتب أنه رغم ترحيب روسيا الدعوة العراقية لكن "ليس هناك ما يدعو للوهم عن حقيقة ما سيكون عليه الموقف الروسي عندما «يجد الجد» ـ وهو لن يكون كثير الابتعاد عن الموقف الامريكي!" على حد قوله. وشدد عزيز الحاج على أن النظام العراقي هو "العقبة الحقيقية أمام رفع معاناة شعبنا، وأمام الغاء العقوبات الناجمة عن غزو الكويت وسياسات العبث والمغامرة، وأمام اعادة البناء، واسترجاع السيادة الوطنية المتصدعة، وممارسة الشعب لحقوقه الديمقراطية" حسبما جاء في مقال رأي نُشر في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، في نهاية هذا البرنامج إليكم تقريرا أعده مراسلنا في دمشق جانبلاط شكاي عن كيفية معالجة القضية العراقية في صحف سورية صادرة اليوم السبت.

(تقرير دمشق)

شكرا على حسن استماعكم وإلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG