روابط للدخول

دعوة إلى تسوية سياسية في العراق / بوش يصف العراق بالعدو لبلاده


- دعا اليوم الرئيس الروسي فلاديمر بوتن ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلوسكوني، إلى تسوية سياسية في العراق. - وصفت اليوم جماعة ضغط ألمانية تعنى بشؤون القوات المسلحة قرار المستشار الألماني، غيرهارد شرويدر، معارضة ألمانيا المشاركة في أي عمل عسكري ضد العراق بأنه أمر مؤسف للغاية. - وصف اليوم الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش العراق كعدو لبلاده إلى أن يثبت العكس إلا أنه جدد القول إنه لا يملك موعدا محددا لعمل عسكري أميركي ضد بغداد.

تفاصيل الأنباء..

- دعا اليوم الرئيس الروسي فلاديمر بوتن ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلوسكوني، إلى تسوية سياسية في العراق.
وجاءت الدعوة خلال اتصال هاتفي أجراه الزعيمان اليوم وناقشا خلاله عددا من القضايا الدولية من بينها الشأن العراقي.

- وصفت اليوم جماعة ضغط ألمانية تعنى بشؤون القوات المسلحة قرار المستشار الألماني، غيرهارد شرويدر، معارضة ألمانيا المشاركة في أي عمل عسكري ضد العراق بأنه أمر مؤسف للغاية.
ورأى، بيرنهارد غيرتز، رئيس جمعية القوات المسلحة الألمانية، وهي هيئة مستقلة تمثل مصالح الموظفين العسكريين، رأى أن موقف شرويدر يضعف الأمم المتحدة.

- وصف اليوم الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش العراق كعدو لبلاده إلى أن يثبت العكس إلا أنه جدد القول إنه لا يملك موعدا محددا لعمل عسكري أميركي ضد بغداد.
وقال بوش إن الرئيس العراقي صدام حسين شخص خطر ومن الواضح أنه يسعى من أجل امتلاك أسلحة للدمار الشامل ويعتبر الولايات المتحدة عدوا له.


- أفاد تقرير لوكالة فرانس بريس نقلا عن ناطق باسم الخارجية الإندونيسية قوله اليوم إن الحكومة الإندونيسية حضت واشنطن وحلفاءها على إظهار قدر من ضبط النفس وإعادة النظر في خططها للهجوم على العراق.
وأوضح الناطق الإندونيسي أن حل القضية لعراقية إنما يتم من خلال قرارات مجلس الأمن وليس عبر حل منفرد يتخذه طرف واحد..

- دعا وزير الخارجية الأميركية الأسبق، هنري كيسنجر، إلى إصدار إنذار للعراق من أجل إجباره على قبول مراقبة التسلح فيه على أساس رؤية الأمم المتحدة.
ورأى كيسنجر في مقابلة صحفية تنشر غدا أن من اللازم استخدام القوة العسكرية من أجل إجبار بغداد على قبول الرقابة الدولية.

- من المقرر أن يُجري زعماء الجماعات العراقية في واشنطن محادثات عبر جهاز تيلي فيديو مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني.
التفصيلات من مراسلنا في لندن (أحمد الركابي):

"قالت مصادر قريبة من وفد المعارضة العراقية الى واشنطن إن اللقاء الذي عقد اليوم مع نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني دام اكثر من ساعة تلاه لقاء مع وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد و رئيس هيئة الاركان في الجيش الاميركي الجنرال ديك مايرز. و تقول المصادر ان المسؤولين الامريكيين اكدوا على ان القرار باسقاط الرئيس صدام حسين قد اتخذ. و نقل عن تشيني قوله للمعارضين العراقيين "ان الولايات المتحدة لن تجازف بحياة جنودها لاستبدال صدام بدكتاتور عسكري". و اضاف انه لا بد من ان تكون هناك ديمقراطية. و عبر عن ثقته بأن العراقيين قادرون على ذلك. و نقلت المصادر نفسها عن وزير الدفاع رامسفيلد قوله للمعارضين " ابلغوا الشعب العراقي ان تجربة عام 1991 لن تتكرر"، و ذلك في اشارة الى تراجع واشنطن عن دعم انتفاضة الشعب العراقي بعد حرب الخليج الثانية. و قال رامسفيلد ايضا إنه اذا بدء العمل فإنه لن يتوقف حتى اسقاط صدام."

وكالة رويترز للأنباء رأت أن هذه المحادثات تشير إلى رغبة واشنطن في تأكيد رسالتها الموجهة إلى الرئيس العراقي بأن بقاءه في الرئاسة لم يعد سوى مسألة وقت.
إلى ذلك نقلت الوكالة عن الناطق باسم البيت الأبيض شين ماك كورماك أن محادثات تشيني مع المعارضين العراقيين جزء من محاولات الولايات المتحدة لتقوية المعارضة ضد النظام العراقي، مشيراً الى أن كبار المسؤولين في مجلس الأمن القومي ووزارتي الدفاع والخارجية سيلتقون أعضاء الوفد العراقي المعارض.
يشار إلى أن مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليسا رايس ستلتقي الزعماء الستة الاثنين المقبل.

- لفتت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء الى أن الزعماء الستة طالبوا الولايات المتحدة بتوفير الحماية لهم في محاولاتهم لإطاحة النظام العراقي وإقامة عراق ديموقراطي.
هذا في الوقت الذي نقلت فيه وكالة رويترز عن مسؤولين أميركيين لم تذكر أسماءهم أن الولايات المتحدة تريد من تطوير علاقاتها مع جماعات المعارضة العراقية أن تهيء الأجواء لمستقبل العراق بعد إطاحة نظامه الحالي، أكثر من رغبتها في تسهيل عملياتها العسكرية المرتقبة ضد العراق عن طريق التعاون مع تلك الجماعات.

- قالت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إن الولايات المتحدة وافقت في محادثاتها مع زعماء المعارضة العراقية على حماية الكرد في شمال العراق من أي هجوم عراقي خلال العمليات المحتملة لإطاحة نظام صدام حسين. ورأت الوكالة أن هذا التطور يأتي لتجنب تكرار تجربة عام 1991 التي لم تتحرك خلالها القوات الأميركية لمنع القوات العراقية من سحق الإنتفاضة الكردية.

- على صعيد آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن مقال افتتاحي نشرته صحيفة بابل العراقية النافذة التي يُشرف عليها عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي، أن النتائج التي ستتولد من أي حرب أميركية ضد العراق ستطال الولايات المتحدة نفسها، مشددة على ان الإدارة الأميركية إذا واصلت تهديداتها بالحرب فإن المتضرر منها لن يكون العراق لوحده، بل ان الولايات المتحدة ستعاني بدورها من النتائج الوخيمة المترتبة على الحرب.

- نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه أن سياسة الاحتواء والعقوبات ومناطق حظر الطيران التي إعتمدتها الولايات المتحدة لسنوات طويلة، لم تعد تعمل بشكل جيد، والدليل على ذلك بحسب الوزير الأميركي، أن بغداد ما زالت تمتلك أسلحة الدمار الشامل.

- قلّل البيت الأبيض من شأن التحفظات الألمانية إزاء الضربة الأميركية المحتملة ضد العراق.
وكالة فرانس برس للأنباء نسبت الى سكوت ماك كليلان الناطق بإسم البيت الأبيض أن من غير الواقعي الردّ على القلق الذي تشعر به الدول الحليفة.
يشار الى ان المستشار الألماني غيرهارد شرويدر استبعد مشاركة بلاده في أي حرب أميركية محتملة ضد العراق. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن شرويدر في مقابلة أجرتها معه قناة تلفزيونية ألمانية أن سياسة الاحتواء والضغوط الدائمة هما الوسيلتان الناجعتان لتحقيق عودة المفتشين الدوليين الى العراق.

- كتبت صحيفة تلغراف البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير حاول تجنب الوقوع في اختلاف جوهري مع موقف واشنطن حين قال في تصريحات نُشرت أمس إنه لا يشعر بأي قلق إزاء الأدلة التي تشير الى تنامي المعارضة بين البريطانيين للخطط الأميركية الرامية الى شن الحرب ضد العراق.

- قالت وكالة فرانس برس إن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف اتفق مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان على الحاجة الى إيجاد حل سياسي للأزمة العراقية.
ونقلت الوكالة عن بيان أصدرته الخارجية الروسية أن إيفانوف أجرى مكالمة هاتفية مع الأمين العام للمنظمة الدولية اتفق معه خلالها على ضرورة البحث عن مثل هذا الحل في إطار القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن.

- في تطور آخر، ذكرت وكالة رويترز أن اسرائيل في صدد نشر منظومة ثانية من منظومات صواريخ (أرو إثنين) المضادة للصواريخ في وسط اسرائيل لحمايتها من أي هجوم عراقي في حال تعرض بغداد الى حملة عسكرية أميركية.
ونقلت الوكالة عن مصادر عسكرية اسرائيلية أن النسخ الحديثة من هذه الصواريخ طوّرت بالتعاون مع الولايات المتحدة. الى ذلك نقلت الوكالة عن الوزير الاسرائيلي ماتان فيلناي في مقابلة أجرتها معه إذاعة الجيش الاسرائيلي أن اسرائيل ملزمة بالتهيوء للرد على التهديدات الآتية من الشرق أي من العراق.
في تطور آخر، ذكرت وكالة رويترز أن اسرائيل في صدد نشر منظومة ثانية من منظومات صواريخ (أرو إثنين) المضادة للصواريخ في وسط اسرائيل لحمايتها من أي هجوم عراقي في حال تعرض بغداد الى حملة عسكرية أميركية.
ونقلت الوكالة عن مصادر عسكرية إسرائيلية أن النسخ الحديثة من هذه الصواريخ طوّرت بالتعاون مع الولايات المتحدة. الى ذلك نقلت الوكالة عن الوزير الإسرائيلي ماتان فيلناي في مقابلة أجرتها معه إذاعة الجيش الإسرائيلي أن إسرائيل ملزمة بالتهيؤ للرد على التهديدات الآتية من الشرق أي من العراق.

- كرر الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى تحذيره من أن قيام الولايات المتحدة بشن حملة عسكرية ضد العراق سيؤدي الى إصابة العلاقات الدولية بتعقيدات جديدة.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن موسى أن هناك إجماعاً دولياً على رفض الحرب ضد العراق، وأن إجراءاً خطراً كالحرب يجب أن لا ينبع من قرار دولة واحدة أو قرار عدد من الدول. فضرب العراق سيؤدي إلى خلخلة العلاقات الدولية على حد تعبير الأمين العام لجامعة الدول العربية.

على صلة

XS
SM
MD
LG