روابط للدخول

عمرو موسى يحذر من ضرب العراق / انشقاق في الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني


- صرح أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى بأن التدخل العسكري الأميركي في العراق قد يزيد من عدم الاستقرار والعنف في الشرق الأوسط. - دعا حزب المحافظين المعارض في بريطانيا اليوم الخميس ولأول مرة إلى نقاش برلماني حول العمل الأميركي المرتقب ضد العراق من أجل إطاحة نظام الرئيس صدام حسين. - يواجه الحزب الديمقراطي الاجتماعي الذي يتزعمه المستشار غيرهارد شرويدر، يواجه انشقاقا حول مسألة مشاركة برلين في ضربة عسكرية أميركية ضد العراق.

تفاصيل الأنباء..

- رفض الأمين العام للأمم المتحدة خطابا ألقاه الرئيس العراقي صدام حسين عبر التلفزيون صباح اليوم، قائلا إنه لا يحوي اقتراحات جديدة. يُذكر أن صدام حذّر الولايات المتحدة من شن عمل عسكري على العراق، مشيرا إلى أن الحرب ضد بلاده محكوم عليها بالفشل. صدام دعا إلى إجراء حوار متكافئ مع الأمم المتحدة، لكن أنان قال إن العراق لم يبدِ مرة أخرى الرغبة في تغيير موقفه.

- صرح أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى بأن التدخل العسكري الأميركي في العراق قد يزيد من عدم الاستقرار والعنف في الشرق الأوسط. موسى قال في حديث إلى صحيفة أوسترالية إنه إذا كانت الولايات المتحدة تفعل هذا من أجل المنطقة فعليها أن تسأل المنطقة قبل شن هجوم على العراق.

- دعا حزب المحافظين المعارض في بريطانيا اليوم الخميس ولأول مرة إلى نقاش برلماني حول العمل الأميركي المرتقب ضد العراق من أجل إطاحة نظام الرئيس صدام حسين. وكالة فرانس بريس للأنباء نقلت عن ديفيد ديفيدز وزير الخارجية في حكومة الظل أنه إذا قرر رئيس الحكومة توني بلير إرسال القوات للمشاركة في الحرب الأميركية فعليه مشاورة البرلمان في هذا الموضوع.

- يواجه الحزب الديمقراطي الاجتماعي الذي يتزعمه المستشار غيرهارد شرويدر، يواجه انشقاقا حول مسألة مشاركة برلين في ضربة عسكرية أميركية ضد العراق. رئيس اللجنة البرلمانية للعلاقات الخارجية هانس أولريش كلوزي، وهو عضو في الحزب الديمقراطي الاجتماعي، قال في حديث إلى صحيفة ألمانية إنه يجب التهديد باستخدام القوة من شأن إعادة المفتشين إلى العراق. يُذكر أن شرويدر أعرب سابقا بشكل قاطع عن عدم مشاركة ألمانيا في أية عمل عسكري ضد بغداد.

- أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن الجماعات المعارضة العراقية الرئيسية ستطلب من الولايات المتحدة إبلاغها بخطة محتملة لإطاحة الرئيس العراقي صدام حسين. الوكالة نسبت إلى أحد مسؤولي المعارضة أنها ترفض معاملتها كأن ليس لها اهتمام بالأمر. المسؤول الذي لم يرغب في الكشف عن اسمه أضاف أن قادة المعارضة العراقية يريدون الاطّلاع على إطار الخطة، وإلا فإنهم لن يساندوها، على حد قوله.

- حذر الرئيس العراقي صدام حسين الولايات المتحدة من شن عمل عسكري على العراق، مشيرا إلى أن الحرب ضد بلاده محكوم عليها بالفشل. كما أعرب صدام عن الأمل بأن لا تشارك بريطانيا في أية ضربة أميركية ترمي إلى تغيير النظام في العراق، حسبما أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

- دعا الرئيس العراقي صدام حسين طهران إلى نسيان الماضي والبدء بتطبيع العلاقات مع بغداد. وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن صدام أعرب عن أسفه من الحرب الدامية التي دارت بين البلدين في الثمانينات وأودت بحياة مليون شخص.

- جددت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش التزامها بإطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين على رغم إطلاقها إشارات الى أنها صبورة ولا خططَ لديها في الوقت الحاضر لمهاجمة العراق. وكالة اسوشيتد برس للأنباء نقلت عن الرئيس الأميركي تأكيده أن التاريخ يدعو الأميركيين الى العمل، مؤكداً أنه سيلجأ الى استخدام كل الوسائل المتاحة لديه، بما فيها الوسائل الديبلوماسية والضغوط الدولية والخيارات العسكرية.

- أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن عناصر من تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، موجودون في العراق، ولكنه امتنع عن تأكيد ما إذا كانت بغداد تدعم هذا الوجود. وأشار رمسفيلد في تصريحات نقلتها وكالة فرانس برس للأنباء، إلى أن القاعدة وزعت أعضاءها بعد الغارات الأميركية ضد أفغانستان في أنحاء مختلفة من المنطقة، مشيراً الى اليَمَن والسعودية والولايات المتحدة، إضافة الى العراق وإيران وأفغانستان وباكستان.

- تجنب رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي الجنرال ريتشارد مايزر القول عما إذا كان القادة العسكريون في الولايات المتحدة اتفقوا على خطة محددة لإطاحة نظام الرئيس العراقي، لكنه لفت الى أن أي عملية عسكرية كبيرة ضد العراق ستسبقها مناقشات حيوية. وكالة رويترز للأنباء قالت إن وزير الدفاع الأميركي ورئيس هيئة الأركان المشتركة يشعران بإمتعاض شديد من التسريبات التي تنشرها الصحف حول خطط أميركية رامية الى إحتلال العراق.

- أكد وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل ان بلاده أبلغت الولايات المتحدة أنها غير مستعدة للسماح باستخدام أراضيها في مهاجمة العراق. لكن الوزير السعودي أكد أن الرياض لا تمانع في استمرار مراقبة التزام العراق بقرارات الحظر الجوي من أراضيها. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن الأمير سعود ان الرياض تعارض اي هجوم عسكري ضد العراق، لانها تعتقد انْ لا حاجة لمثل هذا الهجوم خاصة ان بغداد بدأت تتحرك نحو تطبيق قرارات الامم المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG