روابط للدخول

البيت الأبيض يتجاهل دعوة عراقية للكونغرس الأميركي / أنان يحذر من مغبة الهجوم على العراق


- جاء في تقرير لوكالة رويترز أن البيت الأبيض تجاهل دعوة وجهها العراق اليوم للكونغرس الأميركي يعرض فيها على المشرعين الأميركيين تفتيش المواقع التي يشتبه في أنها تطور أسلحة للدمار الشامل. - حض اليوم مسؤول كبير في وزارة الخارجية الروسية الأمم المتحدة على قبول العرض العراقي لإجراء مباحثات في بغداد مع كبير المفتشين الدوليين. - ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان حذر اليوم من مغبة الهجوم على العراق، واعتبره إجراءاً يفتقد للحكمة في ظل الظروف الراهنة في الشرق الأوسط.

تفاصيل الأنباء..

- ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس أن الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، حذر اليوم من مغبة الهجوم على العراق واعتبره إجراءا يفتقد للحكمة في ظل الظروف الراهنة في الشرق الأوسط.

- نقل تقرير لوكالة رويترز للأنباء أن العراق أعلن اليوم أن الولايات المتحدة وبريطانيا عرقلت حتى الآن عقودا تصل قيمتها ثمانية مليارات وتسعمائة مليون دولار وقعتها بغداد بموجب برنامج النفط مقابل الغذاء.
وأوضح وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أن هذين البلدين جمدا في لجنة العقوبات ألفين وخمسمائة وخمسة وتسعين عقدا.

- جاء في تقرير لوكالة رويترز أن البيت الأبيض تجاهل دعوة وجها العراق اليوم للكونغرس الأميركي يعرض فيها على المشرعين الأميركيين تفتيش المواقع التي يشتبه في أنها تطور أسلحة للدمار الشامل ورأى أن واشنطن تريد أفعالا من العراق وليس أقوالا.
ونقل تقرير للوكالة عن الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي انه لا حاجة لمناقشة مثل هذه الدعوات وإنما هناك حاجة لأن يلتزم العراق بتعهده بنزع الأسلحة.

- حض اليوم مسؤول كبير في وزارة الخارجية الروسية الأمم المتحدة على قبول العرض العراقي بإجراء محادثات في بغداد مع كبير المفتشين الدوليين.
وكالة فرانس بريس نقلت عن نائب وزير الخارجية الروسي، يوري فيدوتوف، تصريحه لوكالة انتر فاكس الروسية بأن موسكو ستسعى في اجتماع اليوم من أجل إقناع الأعضاء الأربعة الآخرين من الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة من أجل قبول الدعوة العراقية.

- قصفت اليوم طائرات تابعة للتحالف الأميركي البريطاني، مركزا للقيادة والسيطرة تابعا للدفاع الجوي العراقي يقع في منطقة حظر الطيران الجنوبية وذلك ردا على ما وصفته القيادة الوسطى الأميركية بأنها تحركات عراقية عدائية.

- استبعد اليوم المستشار الألماني، غيرهارد شرويدر، تقديم مساعدة للولايات المتحدة إن هي شنت هجومها العسكري على العراق وأضاف في حديث أدلى به في مدينة هانوفر مبتدئا حملته الانتخابية أضاف أن بلاده لا تعتزم الاشتراك لا بمساعدة مالية ولا عسكرية في حملة أميركية ضد بغداد.

- دعا اليوم رئيس المجلس الوطني العراقي الكونغرس الأميركي إلى إرسال بعثة لتقصي الحقائق إلى بغداد للتأكد من شكوك الولايات المتحدة بأن العراق يطور أسلحة للدمار الشامل.
وقد وجه رئيس المجلس الوطني العراقي سعدون حمادي رسالة إلى أعضاء الكونغرس وخبراء الأسلحة الأميركيين تضمنت دعوة لزيارة العراق مدة ثلاثة أسابيع واعدا بأن تقدم للوفد كل التسهيلات اللازمة للبحث وتفتيش أي مشروع أو مؤسسة يدعى أنها تنتج أو تعتزم إنتاج أسلحة بيولوجية وكيماوية ونووية.

- هذا وقد نظم اليوم آلاف من العراقيين مسيرة تؤيد الرئيس صدام حسين وتدين التهديدات الأميركية بإسقاط حكومته.
ويأتي الاحتجاج مع عقد مجلس الأمن اجتماعا لمناقشة العرض العراقي بإجراء محادثات فنية مع كبير المفتشين الدوليين هانز بليكس.

- أفادت وكالة (رويترز) من مقر المنظمة الدولية في نيويورك بأن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيبدأ اليوم الاثنين ولأول مرة مناقشة دعوة العراق لإجراء محادثات فنية في بغداد مع مفتشي الأسلحة الدوليين وذلك وسط تهديدات أميركية "بتغيير النظام" العراقي.
بغداد دعت (هانز بليكس)، رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش (آنموفيك)، إلى المجيء لمناقشة كل القضايا المعلقة في شأن أسلحة الدمار الشامل. وفي رده على الدعوة العراقية، صرح (بليكس) بأنه يريد أن يوافق العراق أولا على عودة الخبراء "وفق قرارات مجلس الأمن" قبل أن يوافق هو على زيارة بغداد لإجراء محادثات فنية.

- وصف ناطق باسم جامعة الدول العربية الدعوة العراقية بأنها "خطوة جيدة وإيجابية".
هذا في الوقت الذي وجه أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى رسالة إلى رئيس المجلس الوطني العراقي وتلقى رسالة من رئيسة الاتحاد العام لنساء العراق.

- في واشنطن، أشار رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور الديمقراطي (جوزيف بايدن) إلى وجود انقسام داخل الإدارة الأميركية حول السياسة الخارجية عموما وليس فقط حول موضوع محدد مثل العراق.
ونقلت وكالات أنباء عالمية عنه قوله في هذا الصدد إن الانقسام هو السبب وراء تسريبات من داخل الإدارة لخطط عسكرية مفترضة لإطاحة الرئيس العراقي.
وفي مقابلة مع شبكة (أن.بي.سي.) التلفزيونية الأميركية الأحد، قال السيناتور (بايدن) إن "هناك الكثير من العمل الذي يجب على الرئيس أن يقوم به قبل اتخاذ القرار ببدء عمل عسكري لإطاحة صدام.

- نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن أقدم نائب في البرلمان البريطاني دعوته الاثنين إلى عودة أعضاء مجلس العموم من إجازتهم الصيفية لمناقشة العملية العسكرية المحتملة ضد العراق.
النائب العمالي الأقدم (تام داليَل) بعث برسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) ذكر فيها أنه يشعر "بالتزام معنوي" لدعوة البرلمان إلى الانعقاد في مطلع شهر أيلول المقبل.
ونقل عنه تصريحه لهيئة الإذاعة البريطانية اليوم بأنه "في الوقت الذي لا تبدو الحرب حتمية فإن احتمالات وقوعها تتزايد".

- أما في سيدني، فقد ذكر وزير الخارجية الأسترالي (ألكساندر داونر) أن التهديد بهجوم عسكري على العراق يستهدف زيادة الضغط عليه من أجل أن يقبل بعودة المفتشين.
لكن (داونر) أضاف أن المفاوضات المستمرة إلى ما لا نهاية مع العراق في شأن التفتيش عن الأسلحة قد لا تؤدي إلى النتيجة المرجوة فيما يواصل صدام صناعة أسلحة الدمار الشامل.
من جهته، تعهد رئيس الوزراء الأسترالي (جون هاورد) بإجراء مشاورات برلمانية وافية قبل مشاركة بلاده في أي عملية عسكرية محتملة بقيادة الولايات المتحدة ضد العراق.

- في تصريحاتٍ أدلى بها أحمد الجلبي، أحد قياديي (المؤتمر الوطني العراقي) المعارض، حذّر من أن الرئيس صدام حسين سيستخدم قريبا أسلحة الدمار الشامل.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن الجلبي تصريحه الأحد لشبكة (فوكس) بأن "صدام يملك أسلحة كيميائية متطورة وأسلحة بيولوجية، وقد انتج أسلحة بيولوجية تحتوي على خليط من الفيروسات مثل الجدري أو ايبولا"، على حد تعبيره.
وأضاف الجلبي أن هذه الأسلحة "خطيرة للغاية، وطالما هي موجودة بين يديه، اعتقد أن صدام سيستخدمها بالتأكيد قريبا جدا في إطار عمل إرهابي"، على حد تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG