روابط للدخول

قصف أميركي لمواقع معادية جنوب شرق أفغانستان / محمد خاتمي يستعد لزيارة أفغانستان


- اتفقت مصر وإسرائيل اليوم على أن المفاوضات السياسية هي الطريق الوحيد لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني وتحقيق سلام دائم. - أعلن الجيش الأميركي اليوم أن قواته قصفت بقذائف الهاون مواقع معادية بعدما سقط نهاية يوم السبت صاروخان بالقرب من قاعدة أميركية للعمليات الخاصة في جنوب شرق أفغانستان. - أفادت اليوم وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية بأن الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي يستعد للقيام بزيارة لأفغانستان الأسبوع القادم تستغرق يوماً واحداً.

تفاصيل الأنباء..

- أفادت اليوم وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية بأن الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي يستعد للقيام بزيارة لأفغانستان الأسبوع القادم تستغرق يوما واحدا.
وأشار التقرير الذي لم يحدد موعدا للزيارة إلى أنها تأتي تلبية لدعوة الرئيس الأفغاني، حامد كرزاي. وأوضح أن وفدا سياسيا واقتصاديا وثقافيا عالي المستوى سيرافق الرئيس خاتمي إلى كابل.
يذكر أن إيران كانت من أكبر الداعمين ماليا وعسكريا للجماعات الأفغانية المناوئة لحركة طالبان خلال حكمها الذي استمر ست سنوات. لكن طهران تعارض وجود قوات أجنبية في أفغانستان، خاصة من الولايات المتحدة، وترى أن ذلك يشكل تهديدا لاستقرار المنطقة، فيما تتهم واشنطن إيران بالسعي إلى زعزعة حكومة كرزاي.
وكان كرزي زار إيران في شهر شباط الماضي وطلب مساعدتها لإعادة بناء بلاده وقد تعهدت إيران بتقديم معونة تصل قيمتها إلى خمسمائة مليون دولار.

- نفت طهران اليوم اتهامات الموفد الأميركي في أفغانستان بأن أعضاء من شبكة القاعدة الإرهابية يلوذون بإيران.
وقد اتهم الناطق باسم الخارجية الإيرانية، حميد رضا آصفي، الولايات المتحدة بإطلاق الأكاذيب من أجل تحقيق أهدافها في المنطقة.
آصفي قال إن بلاده أثبتت بالقول والفعل أنه لا صلة لها بحركة طالبان ولا بشبكة القاعدة.
يشار إلى أن الموفد الأميركي، زالمي خليل زاد، صرح الأسبوع الماضي بأنه من غير المقبول أن توفر إيران ملاذا أو ملجأ لأعضاء القاعدة موضحا أن على طهران أن تتخذ قرارا استراتيجيا عن تسليم أعضاء في شبكة القاعدة تعتقد السلطات الأميركية أنهم لا يزالون في إيران.

- أعلن الجيش الأميركي اليوم أن قواته قصفت بقذائف الهاون مواقع معادية بعدما سقط نهاية، ليل السبت، صاروخان بالقرب من قاعدة أميركية للعمليات الخاصة في جنوب شرق أفغانستان.
الناطقة العسكرية الأميركية، كارولاين سيلفيستر، قالت اليوم إن سقوط الصاروخين المعاديين على بعد أربعمائة متر من القاعدة في ولاية بكتيكا القريبة من الحدود الباكستانية، لم يوقعا أية خسائر.
سيلفستر أفادت بأن القوات الأميركية ردت بإطلاق ستين قذيفة هاون شديدة الانفجار وخمسين قذيفة فوسفورية بيضاء بعدما أطلقت قذائف مضيئة للكشف عن الأشخاص الموجودين على قمة قريبة.

- أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن سيارة انفجرت بعد ظهر اليوم في مدينة أم الفحم ما أدى إلى مقتل شخص وجرح آخر.
الإذاعة الإسرائيلية افترضت أن السيارة كان يراد استخدامها كسيارة مفخخة لكنها انفجرت قبل الموعد المحدد.
وفي القاهرة اتفقت مصر وإسرائيل اليوم على أن المفاوضات السياسية هي الطريق الوحيد لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني وتحقيق سلام دائم.
فقد أبلغ وزير الخارجية الإسرائيلي، شيمون بيريز، ووزير الخارجية المصري أحمد ماهر، مؤتمرا صحفيا عقداه في القاهرة بالحاجة إلى العودة إلى مائدة التفاوض.
وقد عبر بيريز عن تعاطفه مع معاناة الفلسطينيين لكنه حمل القيادة الفلسطينية المسؤولية عنها لرفضها صفقات سابقة. أما ماهر فقال إن السلطة الفلسطينية ليست وحدها المسؤولة عن تصاعد حدة العنف.
هذا وقد، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، بنيامن بن أليعيزر، عن مفاجآت جديدة تنتظر الحرب ضد الإرهاب، وذلك في أعقاب هجمات فلسطينية مميتة شنت أمس وأدت إلى مقتل ما لا يقل عن سبعة عشر إسرائيليا.
وأضاف بن أليعيزر في حديث للإذاعة الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يفرض الآن حصارا كاملا على الضفة الغربية بحيث لا يمكن لأحد الدخول إليها أو الخروج منها.
وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق اليوم أنه سيقيد الحركة تماما في خمس مدن في الضفة الغربية هي جنين ونابلس وطول كرم وقلقيلية ورام الله.

- دافع اليوم مسؤولون في طهران عن التعاون النووي بين بلادهم وبين روسيا مشددين على أن الجمهورية الإسلامية ستنهي بناء مشروعها للطاقة النووية الذي تعارضه واشنطن بقوة.
وقد صرح اليوم الناطق باسم الخارجية، حميد رضا آصفي، بأن مفاعل بوشهر جنوب إيران كلف بلاده كثيرا مؤكدا أن من الضروري إنهاؤه لأسباب اقتصادية.
يذكر أن روسيا وإيران وقعتا عقدا بقيمة ثمانمائة مليون دولار لإنشاء المفاعل النووي.
وقد أثارت روسيا في الآونة الأخيرة موجة من الغضب في واشنطن عندما أعلنت عزمها على بناء مفاعل نووي ثان في إيران بعد أن تنهي العمل بمشروع بوشهر.
إلا أن مسؤولين في موسكو أفادوا يوم الجمعة أن مخططات المفاعل النووي الثاني لا تزال مؤقتة ويرتبط الانتهاء منها بعوامل سياسية.

- أعلنت هيئة رسمية صينية تهتم بالعلاقات مع تايوان أن تأييد الرئيس التايواني إجراء استفتاء شعبي حول الاستقلال عن الصين سيلحق أضرارا بالغة بالعلاقات بين الجانبين.
لاي وي يي، الناطق باسم مكتب شؤون تايوان في بيجينغ قال في تصريحات أدلى بها اليوم أن الصين تحذر قوى الانفصال التايوانية بشدة من مغبة ارتكاب خطأ في الحكم على الوضع الحالي وقال إن بلاده تحذر هذه القوى من مغبة ارتكاب أي خطأ وتدعو إلى التوقف فورا عن دفع الوضع نحو الهاوية ووقف النشاطات التي يمارسها الانفصاليون.
يذكر أن الرئيس التايواني تشين شوي بيان، شدد يوم السبت على أن تصبح تايوان دولة مستقلة وذات سيادة وليست جزء من دولة أخرى أو ولاية تابعة لها، كما أن حكومتها ليست حكومة محلية على حد تعبيره، لكن مكتب شؤون تايوان في الصين قلل من أهمية هذه التصريحات.

- دعا اليوم الرئيس الروسي، فلاديمر بوتن، جورجيا إلى تسليم سبعة من المقاتلين الانفصاليين الشيشانيين ألقى حرس الحدود الجيورجي القبض عليهم نهاية الأسبوع المنصرم.
وقد وصف بوتن احتجاز الشيشانيين السبعة بأنه مؤشر إلى أن القيادة الجيورجية بحاجة إلى مواجهة الإرهاب الدولي.
يذكر أن الرئيس الجيورجي، ادوارد شيفردنازدة، قال اليوم إن بلاده قد تسلم هؤلاء الانفصاليين إذا أثبتت موسكو أنهم متورطون في جرائم خطيرة.
واستبعد شيفردنازدة أن المحتجزين كانوا يعدون لعملية واسعة عندما ألقي القبض عليهم في مخبأ يقع على الحدود مع الشيشان.
ويتهم مسؤولون روس جيورجيا بالفشل في القضاء على المتمردين الشيشانيين الذين يلجئون إلى مضيق بانكيسي، وقد طالب بعضهم جيورجيا السماح للقوات الروسية بقتال المسلحين الشيشانيين على أراضيها.

على صلة

XS
SM
MD
LG