روابط للدخول

باول يصل إلى الفيليبين / اشتباكات في إقليم هيرات الأفغاني


- وصل وزير الخارجية الاميركي كولين باول الى الفليبين اليوم، في جولة تهدف الى دعم الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الارهاب الدولي. - أكد مسؤولون في إقليم هيرات الأفغاني حصول اشتباكات بين القوات المؤيدة لحاكم الاقليم اسماعيل خان وبين أحد أمراء الحرب المحليين. - صرح الرئيس الصيني جيانغ زيمين هذا اليوم بأن باكستان تتخذ، ما دعاه، بالموقف الثابت ضد الارهاب. كما أشار الى مواصلة بلاده دعم جميع الجهود الرامية لتهدئة التوتر بين الهند وباكستان.

تفاصيل الأنباء..

- وصل وزير الخارجية الاميركي كولين باول الى الفليبين اليوم، في آخر محطة من جولته في ست دول آسيوية، تهدف الى دعم الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الارهاب الدولي.
وأشار باول في وقت سابق اليوم الى قيام الولايات المتحدة بمنح أندونيسيا ما يصل الى 50 مليون دولار لمساندة جهودها في الحرب ضد الارهاب، على مدى السنوات القليلة القادمة.

- حذر نبيل أبو ردينة مستشار الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات هذا اليوم من كون العمليات الاخيرة ضد الفلسطينيين سوف لن تقود إلا الى المزيد من العنف.
أبو ردينة أشار الى إن أغتيالات الفلسطينيين، وهدم المنازل، وعمليات الإبعاد، لايمكن أن تؤدي إلا الى المزيد من أعمال العنف.
وقد أدلى أبو ردينة بتصريحاته هذه في الوقت الذي توغلت فيه العربات المصفحة الاسرائيلية في البلدة القديمة من مدينة نابلس هذا اليوم، بحثا عن أرهابيين ومواقع لتصنيع أو تخزين المتفجرات. وأفادت الانباء بمقتل أثنين من الفلسطينيين.
وتأتي هذه العملية العسكرية الاسرائيلية في مدينة نابلس بعد يومين من الانفجار الذي حدث في كافيتيريا الجامعة العبرية في القدس، وأدى الى مقتل سبعة أشخاص، بينهم خمسة من الاميركيين. وقد أدعت الجماعة المتشددة حماس المسؤولية عن هذا الانفجار.
هذا وقامت القوات الاسرائيلية ليلة البارحة بتدمير منزلين لأثنين من المتشددين كانا قتلا في هجمات سابقة. كما تتهيأ أسرائيل لإبعاد رجلين لهما علاقة بالارهابيين الذين هاجموا حافلة ركاب أسرائيلية في الضفة الغربية. الموافقة على الإبعاد صدرت ليلة البارحة، وأعطت الفلسطينيين مهلة 12 ساعة لأستئناف الحكم ضد القرار.

- أكد مسؤولون في إقليم هيرات الواقع في المنطقة الغربية من أفغانستان، أكدوا حصول أشتباكات بين القوات المؤيدة لحاكم الاقليم أسماعيل خان وبين أحد أمراء الحرب المحليين. وأتهم كل جانب الجانب الآخر ببدء الصراع.
المتحدث بإسم حاكم هيرات أعلن بأن القوات التابعة لاسماعيل خان، وغالبيتها من الإثنية الطاجيكية أشتبكت مع قوات تابعة لكريم خان ذات الغالبية البشتونية، بعد ورود معلومات عن قيام الاخير بعمليات تهريب ونهب.
ولم يتمكن المتحدث من تأكيد عدد الاصابات، مشيرا الى سقوط بعض القتلى فحسب. ونقلت وكالة رويترز عن متحدث بأسم كريم خان أن القوات الطاجيكية، في حقيقة الامر، هي التي تقوم بعمليات نهب في المناطق البشتونية ما أدى الى إشعال فتيل القتال بين الطرفين. وقد طالب كريم خان الحكومة الافغانية الانتقالية والامم المتحدة بأرسال وفد الى المنطقة.

- وفي تطور آخر، خرج الالاف من المتظاهرين ولليوم الرابع على التوالي، الى شوارع مدينة خوست الواقعة في المنطقة الشرقية من أفغانستان، وذلك احتجاجا على سياسيات حكومة الرئيس حامد كرزاي الانتقالية.
المتظاهرون طالبوا بإجراء مشاورات مع باشا خان زدران وهو من أمراء الحرب، قبل تعيين الحكام في المناطق الجنوبية من أفغانستان، كما طالبوا الحكومة بالعثور على المسؤولين عن مصرع نائب الرئيس الافغاني، الشهر الماضي، وإنزال العقاب بهم.
من جانب آخر، أعلن المتحدث بإسم الجيش الاميركي في أفغانستان الكولونيل روجر كنك بأن رجلا أجنبيا قام بتفجير قنبلة يدوية في أقليم باكتيا أمس، ما أدى الى مصرعه متأثرا بجراحه، والى أصابة أربعة من رجال الشرطة المحليين بجراح.

- صرح الرئيس الصيني جيانغ زيمين هذا اليوم بأن باكستان تتخذ، ما دعاه، بالموقف الثابت ضد الارهاب. وقد التقى الرئيس الصيني في بيجينك الرئيس الباكستاني برويز مشرف لأجراء مباحثات، وصفتها وكالة الانباء الصينية، بأنها تتمحور حول العلاقات بين الهند وباكستان، ومكافحة الارهاب على المستوى العالمي.
الرئيس الصيني أشار الى مواصلة بلاده – التي تعد حليفة لباكستان - دعم جميع الجهود الرامية لتهدئة التوتر بين الهند وباكستان. من ناحيته، ذكر مشرف أن باكستان تفعل جميع مافي وسعها لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.
من جانب آخر، أفادت الشرطة الهندية بأن متشددا أسلاميا، وشرطيا هنديا قتلا هذا اليوم في أشتباكات وقعت في الجزء الهندي من إقليم كشمير المتنازع عليه.

على صلة

XS
SM
MD
LG