روابط للدخول

الحدود بين العراق والكويت هادئة / ألمانيا تدعو لمواصلة الضغط على الرئيس العراقي


- نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن متحدث باسم بعثة الامم المتحدة لمراقبة الحدود بين الكويت والعراق، أونيكوم، أن الحدود بين البلدين هادئة. - اعلن وزير الدفاع البريطاني، جيف هون، اليوم الثلاثاء انه لم تتخذ حتى الآن أي قرارات بشن هجوم عسكري اميركي على العراق. - دعا المستشار الالماني كيرهارد شرويدر، اليوم، المجموعة الدولية لمواصلة الضغط على الرئيس صدام حسين حتى يسمح بعودة مفتشي الاسلحة الدوليين الى العراق.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن متحدث باسم بعثة الامم المتحدة لمراقبة الحدود بين الكويت والعراق، أونيكوم، أن الحدود بين البلدين هادئة.
وقال الناطق باسم أونيكوم، ردا على سؤال بشأن تعزيز العراق لقواته العسكرية قرب الحدود مع الكويت، قال إن هناك نحو مائتي مراقب عسكري على طول الشريط الحدودي، وان ايا منهم لم يبلغ بوجود تحركات عسكرية او تعزيز للقوات قرب الحدود بين البلدين.
وتجدر الاشارة الى ان المنطقة المنزوعة السلاح، والمراقبة من قبل الامم المتحدة، تمد نحو عشرة كيلو مترات داخل الاراضي العراقي، مقابل ثلاثة كيلو مترات داخل الاراضي الكويتية، وعلى مسافة طولها ثلاثمائة كيلو متر تقريبا.

- اعلن وزير الدفاع البريطاني، جيف هون، اليوم الثلاثاء انه لم تتخذ حتى الآن أي قرارات بشن هجوم عسكري اميركي على العراق. في الوقت الذي يتزايد فيه القلق بين الاوساط العسكرية الاميركية والبريطانية، بشأن خطط لاطاحة نظام الحكم في بغداد.
هون اضاف ايضا في محاضر القاها في لندن، انه لم يتخذ بعد أي قرار سياسي بهذا الشأن، ولا حتى قرار بمشاركة القوات البريطانية في مثل هذه الحرب.

- دعا المستشار الالماني كيرهارد شرويدر، اليوم، المجموعة الدولية لمواصلة الضغط على الرئيس صدام حسين حتى يسمح بعودة مفتشي الاسلحة الدوليين الى العراق.
شرويدر اكد ايضا، على هامش قمة فرانكو المانية، عقدت في مدينة شفرن الالمانية، انه لا يوجد أي خلاف بين اوروبا والولايات المتحدة، بشأن ضرورة استئناف عمليات التفتيش عن الاسلحة في العراق.
وردا على سؤال فيما اذا كانت واشنطن ستبدأ حملتها ضد العراق، خلال الاشهر المقبلة، اجاب المستشار الالماني، ان واشنطن وحلفاءها اتفقوا على التشاور في هذا المجال، وانه واثق من ان هذه المشاورات ستستمر.
وفي السياق ذاته اكد المستشار الالماني كيرهارد شرويدر، والرئيس الفرنسي، جاك شيراك، في مؤتمر صحفي عقب انتهاء المباحثات بين الطرفين، أكدا ان باريس وبرلين لا تستطيعان الوقوف الى جانب أي هجوم اميركي ضد العراق، ما لم يكن هذا الهجوم، تحت غطاء الامم المتحدة.

- أفادت وكالات الانباء ان الرئيس صدام حسين انتقد اليوم الثلاثاء، التصريحات الاميركية والبريطانية التي تتحدث عن تطوير العراق اسلحة للدمار الشامل، معتبرا انها "أشبه بالنكتة" وان الهدف منها "ايذاء" العراق.
جاء ذلك خلال استقبال صدام حسين رئيس منظمة الطاقة الذرية فاضل مسلم الجنابي وعددا من الملاكات الفنية والهندسية في المنظمة.

- أعلن نائب رئيس الوزراء العراقي، طارق عزيز، في حديث مع صحيفة سويسرية، ان بغداد يمكن ان توافق على عودة مفتشي الاسلحة الدوليين، في حال وجود خطة شاملة لتسوية المشكلة العراقية.
واضاف عزيز في حديث لصحيفة نويَ زويرش تسايتونك، ان عودة المفتشين يجب ان تكون جزاء من تسوية شاملة يضعها مجلس الامن، اعتماد على القرار رقم ستمائة وسبعة وثمانين الصادر عن الامم المتحدة.
وتجدر الاشارة الى القرار المذكور، ينص على ان عمل مفتشي الاسلحة يجب ان يتزامن مع تخفيف العقوبات المفروضة على العراق، تمهيدا لرفعها النهائي، كما ينص القرار على احترام سيادة العراق، وعدم المساس بوحدته الوطنية.

- اعلن وزير الدفاع الاميركي، دونالد رامسفيلد، أن عددا كبيرا من المواقع العسكرية العراقية التي تضم اسلحة للدمار الشامل، مدفونة على عمق كبير تحت الارض، ويصعب تدميرها باستخدام السلاح الجوي فقط.
ورفض رامسفيلد في تصريحات أدلى بها يوم أمس الاثنين أن يكشف عن كيفية تعامل واشنطن مع تلك المخزونات من الأسلحة، لكنه هاجم التقارير الأخيرة المتناقضة بشأن خطط أميركية لشن هجوم بري وجوي، يهدف الاطاحة بالرئيس صدام حسين.
الوزير الاميركي، عبر ايضا عن سخريته، من تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست، في مطلع الاسبوع الجاري، ذكرت فيه أن عددا كبيرا من القادة العسكريين الأميركيين يفضلون السياسة الأميركية الحالية لاحتواء الرئيس العراقي، بدلا من الإطاحة به عن طريق القوة العسكرية.

- أفادت وكالة فرانس بريس للانباء، أن صحيفة فايننشل تايمز اللندنية، نقلت اليوم الثلاثاء عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأميركية قوله إن الرئيس صدام حسين يؤجج النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ليحول الأنظار الدولية عن برامجه للحصول على أسلحة الدمار الشامل.
وذكرت الصحيفة ايضا، ان مساعد وزير الدفاع الأميركي دوك فيث أشار إلى أن العراق يقوم بشكل متعمد ومنتظم بتأجيج العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية، عبر تقديم أموال لعائلات الانتحاريين الفلسطينيين.

- أفاد مراسل وكالة فرانس برس للانباء، من بغداد ان العراق يستعد لبدء حملة وطنية شعبية لتعبئة الجماهير ضد التهديدات الاميركية، في الوقت الذي شنت فيه الصحف العراقية الرسمية ومن بينها صحيفة العراق وبابل حملة تشهير بالولايات المتحدة.
فرانس برس لفتت الى ان هذه الحملة، تأتي غداة اجتماع ترأسه صدام حسين، وضم كلا من عزة ابراهيم نائب رئيس مجلس قيادة الثورة وطه ياسين رمضان نائب رئيس الجمهورية وطارق عزيز نائب رئيس مجلس الوزراء والفريق الاول الركن على حسن المجيد عضو مجلس قيادة الثورة.

- أعلن الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم الثلاثاء انه ما زالت هناك فرصة، كي تسمح بغداد بعودة مفتشي الاسلحة الدوليين، للتأكد مما اذا كان العراق يطور اسلحة الدمار الشامل.
واضاف موسى، في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية، ان العراق مازال يدرس هذا المقترح، وان المفاوضات ما زالت تجري بين العراق والامم المتحدة، لايضاح نقاط معينة.

- في استوكهولم اتهم كبير مفتشي الأمم المتحدة السابق، رولف إيكيوس، الولايات المتحدة واطرافا أخرى باستغلال فرق التفتيش عن الاسلحة العراقية، لتحقيق مصالحها السياسية الخاصة بما في ذلك مراقبة تحركات الرئيس صدام حسين.

- نقل تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس عن وزير الخارجية الفرنسي، دومينيك دي فيلبان، قوله لصحيفة فرنسية إن بلاده تشاطر الولايات المتحدة قلقها من الوضع في العراق. معتبرا بغداد مشكلة جدية وخطيرة تواجه المجتمع الدولي. إلا أن الوزير الفرنسي أعرب عن تأييد بلاده لمواصلة الحوار بين المسؤولين العراقيين والأمم المتحدة نافيا وجود خطة جاهزة لدى واشنطن لمهاجمة العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG