روابط للدخول

مقابلة خاصة مع وزير الإعلام الكويتي السابق


في مقابلة خاصة مع إذاعة العراق الحر علق وزير الإعلام الكويتي السابق (سعد بن طفلة) على تطورات المواقف الكويتية والخليجية إزاء العراق واحتمالات تعرضه لعملية عسكرية. وفيما يلي نستمع إلى نص المقابلة التي أجراها معه (سامي شورش).

أكدت الكويت قبل ايام على لسان وزير إعلامها الشيخ أحمد الفهد الصباح أن الحرب التي تتحدث عنها واشنطن ضد العراق يجب أن تهدف الى إطاحة نظام الرئيس العراقي. فالحرب في حال شروعها وقصورها عن إطاحة النظام الحاكم في العراق ستنقلب الى كارثة كبيرة وتزعزع استقرار المنطقة وأمنها.
الوزير الكويتي الذي كان يتحدث الى صحافيين كويتيين، اعتبر أن وجهة نظره هذه هي في الواقع وجهة نظر الحكومة الكويتية، ووجهة نظر الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.
لكن الكويتيين دأبوا قبل تصريحات وزير الإعلام الكويتي الى تأكيد عدم تأييدهم أي ضربة عسكرية أميركية للعراق. بل أن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح دعا العراق قبل ذلك بأيام قليلة الى ضرورة أخذ التهديدات الأميركية بجدية، والسماح للمفتشين الدوليين بالعودة الى بغداد لممارسة أعمالهم.
لكن الموقف الجديد الذي عبّر عنه وزير الإعلام الكويتي هل يشير الى تحول في موقف الحكومة الكويتية من إحتمالات تعرض العراق الى حرب أميركية؟ كيف يقوّم مثقفو الكويت وكتّابها ومحلليها السياسيين مسألة حرب أميركية في إتجاه إطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين؟
وزير الإعلام الكويتي السابق الدكتور سعد بن طفلة، رأى في رده على هذه الاسئلة:

(الجواب الأول)

لكن كيف يقرأ الكويتيون موضوعة حرب أخرى تقع في جوارهم؟ هل مستعدون لقبولها إذا هدفت الى إطاحة النظام العراقي؟ الوزير الإعلامي الكويتي السابق قال إن الكويتيين لا يرغبون في حرب تؤذي العراقيين، بل يرفضون حرباً لا تنتهي الى إطاحة النظام العراقي:

(الجواب الثاني)

أما في رده على سؤال حول مستجدات الموقف الكويتي من القضية العراقية في ظل التكهنات القائلة بإمكان تعرض العراق الى حرب أميركية، فرأى الدكتور سعد بن طفلة:

(الجواب الثالث)

على صلة

XS
SM
MD
LG