روابط للدخول

الكويت تدعو بغداد إلى التفهم الجدي للتهديدات الأميركية / بوش وبلير اتفقا مبدئيا على ضرب العراق


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ناظم ياسين، وتشترك معي في التقديم زينب هادي. أبرز مستجدات الشأن العراقي كما تناولتها صحف الأحد: دعوة الإدارة الأميركية زعماء المعارضة العراقية إلى الاجتماع في واشنطن، والكويت تدعو بغداد إلى التفهم الجدي للتهديدات الأميركية، وتقرير إعلامي غربي يفيد بأن الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء البريطاني اتفقا مبدئيا على ضرب العراق، فضلا عن أنباء متفرقة أخرى بينها الإعلان عن زيارة سيقوم بها وفد أسترالي إلى بغداد الأسبوع المقبل. جولة اليوم تتضمن عرضا لمقالة رأيٍ نشرتها صحيفة (الحياة) اللندنية تحت عنوان (الفيديرالية للعراق..لماذا؟) بقلم نوري طالباني. كما نستمع إلى رسائل صوتية من الكويت وعمان والقاهرة تعرض لما نشر في الشأن العراقي من متابعات وآراء وتقارير.

--- فاصل ---

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
- الكويت تدعو بغداد إلى أن "تتفهم جديا" التهديدات الأميركية / صحيفة بريطانية تكشف خطة جديدة لـ "هجوم مفاجئ" على العراق.
- جماعتان عراقيتان معارضتان تتراجعان في اللحظة الأخيرة عن الإعلان عن مشروع لـ "حكومة مؤقتة".
- الملك عبد الله الثاني يعرب للرئيس شيراك عن مخاوفه من عملية عسكرية أميركية ضد العراق.

--- فاصل ---

- واشنطن تدعو آية الله الحكيم والبارزاني والطالباني ومعارضين آخرين لزيارتها.
- فشل محاولة لإعلان حكومة عراقية مؤقتة.
- جماعتان عراقيتان معارضتان تتراجعان في اللحظة الأخيرة عن الإعلان عن مشروعٍ لـ "حكومة مؤقتة".

--- فاصل ---

- بلير وبوش يتفقان مبدئيا على ضرب العراق.
- صحيفة أميركية تقول: العراق يريد شراء معدات ذات استخدام نووي.
- بريطانيا تنفي إجراء محادثات مع أستراليا حول دور قواتهما الخاصة في الحملة المفترضة ضد العراق.

--- فاصل ---

- الكويت تدعو بغداد لتجنب ويلات الحرب / وبوش وبلير يتفقان على طريقة الإطاحة بصدام.
- بغداد: دعوة واشنطن للمعارضة فقاعة إعلامية.
- وزير الدفاع الأميركي رامسفلد يطلب مساعدة المباحث الأميركية للكشف عن مسرّبي خطط مهاجمة العراق.

--- فاصل ---

- وفد أسترالي إلى بغداد الأسبوع المقبل للبحث في تهديدها خفض وارداتها من القمح.
- عدي يحذر: أخطار الهجوم ستطاول المتفرجين.
- العراق وأميركا على رأس قائمة الشركاء التجاريين للأردن / ووزير الإعلام الأردني العدوان يصرح لـ "الحياة": ميناء العقبة لم يشهد أي عمليات لتهريب النفط.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت محمد الناجعي يعرض لنا الآن ما نشر في الصحف الكويتية.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

ومن عمان، وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالعرض التالي لما نشرته صحف أردنية.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

ومن القاهرة، يعرض مراسلنا أحمد رجب لما نشرته صحف مصرية في الشأن العراقي.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية أفادت بأن الحكومة البريطانية امتنعت عن تأكيد أنباء في شأن تنسيقها مع أستراليا بهدف وضع خطط عملية ينفذها الطرفان في الضربة المحتملة ضد العراق.
وقد جاء ذلك في رد على سؤال طرحه اللورد (ديفيد هاول) أمس في مجلس اللوردات حول بدء البريطانيين وضع الخطط العملية للدور الذي ستؤديه قواتهم الخاصة بالتعاون مع قوات خاصة أسترالية في إطار الهجوم المفترض. وقال اللورد (هاول)، الذي شغل منصب وزير الطاقة في حكومة (مارغريت ثاتشر)، أن تقارير ذكرت أن ممثلين عن "السلطات العسكرية البريطانية تُجري حالياً محادثات في لندن مع مسؤولين أستراليين في شأن المواقع المختلفة التي سيرابطون فيها في إطار الحصار المقترح الذي سيتم تفعيله من تركيا والكويت وقطر ومناطق أخرى حول العراق"، بيد ان ممثلة الحكومة البريطانية، البارونة (كراولي) أجابت قائلة: "لا أستطيع تأكيد وجود هذه المناقشات"، بحسب ما أفادت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

الصحيفة نفسها ذكرت أن المسألة العراقية كانت من المحاور التي دارت حولها أمس مباحثات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في باريس مع الرئيس جاك شيراك.
ونقلت عمن وصفتها بمصادر فرنسية واسعة الاطلاع قولها إن ملك الأردن عبر للرئيس الفرنسي عن "مخاوفه" من الطريق المسدود الذي آل إليه الملف العراقي ومن الانعكاسات الخطيرة لأية عملية عسكرية واسعة النطاق ضد العراق تبادر بها الولايات المتحدة الأميركية في الأسابيع أو الأشهر القادمة.
الصحيفة ذكرت أن العراق كان موضع تبادل معمق لوجهات النظر بين شيراك وعبد الله الثاني. وقد نقل شيراك لزائره الأردني انطباعات فرنسا عن نيات واشنطن إزاء بغداد. ووفق ما علمته (الشرق الأوسط)، فإن شيراك أكد أن عزم واشنطن على ضرب العراق يبدو ثابتا ونهائيا ولكن الإدارة الأميركية ما زالت تناقش شكل العمل العسكري وتوقيته والتبعات الممكنة والمترتبة عليه. غير أن شيراك أضاف أن ثمة "فرصة" لتحاشي عمل عسكري أميركي وتتمثل بقبول العراق السريع والواضح وغير المشروط لعودة المفتشين الدوليين إلى أراضيه.
وسبق للرئيس الفرنسي أن طلب إبلاغ بغداد رسائل واضحة بهذا المعنى، حسبما أفادت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

في مقالات الرأي، وتحت عنوان (الفيديرالية للعراق..لماذا؟)، كتب القانوني الكردي المقيم في بريطانيا نوري طالباني في صحيفة (الحياة) اللندنية يقول إن الكرد يؤكدون دوماً أن الفيديرالية تعتبر الحل الأمثل للعراق، لأنها الضمانة التي توفر للشعب الكردستاني بوجه خاص وللشعب العراقي بوجه عام الأمن والاستقرار، بحسب تعبيره.
ويعتبر الكاتب أن مطالبة شعب كردستان العراق بالفيديرالية لا تعني مطالبته بالانفصال عن العراق "بل تعني العيش المشترك في اتحاد اختياري في ظل نظام ديموقراطي يضمن حقوق الإنسان الأساسية ويحترم حرية الرأي والتعبير وتعددية التنظيم السياسي، وهو ما يكفل للاتحاد المذكور وجوده وديمومته"، على حد تعبيره.
وفي هذا الصدد، يشير إلى أن وقائع التاريخ أثبتت أن السلم والاستقرار لن يسودا في دولة تضم قوميات متعددة ما لم تشعر كل قومية أن حقوقها القومية مصانة وأنها تحكم نفسها بنفسها وتساهم في بناء حياتها وتطويرها. لذلك، يُعتبر النظام الفيديرالي من أفضل الأشكال الملائمة للدول ذات القوميات المتعددة إذا كانت تتخذ من الديموقراطية أسلوباً للحكم.
ثم يخلص إلى القول إن "اختيار الفيديرالية كنظام دستوري لعراق الغد من قبل ممثلي شعب كردستان قرار لا رجعة فيه. ويؤدي عدم قبول هذا العرض إلى توجه شعب كردستان لاختيارات أخرى ضمن ممارسته لحق تقرير مصيره بنفسه طبقاً للقوانين والمواثيق الدولية المعترف بها لجميع الشعوب"، بحسب تعبير كاتب المقال نوري طالباني في صحيفة (الحياة) اللندنية.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي.. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG