روابط للدخول

محاولة أميركية لتخفيف حدة النزاع بين الهند وباكستان / إصابة جنود أميركيين في كمين جنوب شرق أفغانستان


- وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى نيو دلهي اليوم السبت في محاولة لتخفيف العلاقات المتوترة بين الهند وباكستان على ولاية كشمير المتنازع عليها بين البلدين. - أعلن المرشد الديني للثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي اليوم السبت أن الولايات المتحدة ستندم على أي قرار لضرب إيران. - أعلن متحدث باسم الجيش الأميركي أن أربعة من الجنود الأميركيين أُصيبوا بجروح وقُتل اثنان من أعضاء الميليشيا الأفغانية المرافقين لهم نتيجة وقوعهم في كمين نُصب بالقرب من مدينة خست في جنوب شرق أفغانستان.

تفاصيل الأنباء..

- وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى نيو دلهي اليوم السبت في محاولة لتخفيف العلاقات المتوترة بين الهند وباكستان على ولاية كشمير المتنازع عليها بين البلدين. باول الذي من المقرر أن يغادر إلى إسلام آباد غدا الأحد أعلن أنه لا يتوقع اختراقا دبلوماسيا أثناء مهمته. لكنه أضاف انه سيحث الجانبين على اتخاذ خطوات من أجل تهدئة الأجواء في المنطقة.

- شجبت منظمة (مراسلون بلا حدود) الدولية التي تدافع عن الصحافة الحرة وحقوق الصحافيين، شجبت محاكمة صحافي أوزبكي معارض. المنظمة أشارت في رسالة إلى المدعي الأوزبكي العام رشيد قادروف إلى أن انحياز سلطات هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في محاكمة سوبيرجون إيرغاشيف بتهمة الابتزاز يجعلها متَّهَّمة في حد ذاتها. مدير منظمة (مراسلون بلا حدود) روبير مينار صرح بأن المسؤولين عن محاكمة إيرغاشيف هم أنفسهم المسؤولون الذين اتهمهم الصحافي بسوء استخدام السلطة أثناء إعادة النظر في ممتلكات زراعية. ودعا مينار المدّعين إلى التدخل من أجل إجراء تحقيق جديد في التهم الموجهة ضد إيرغاشيف.

- أعلن المرشد الديني للثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي اليوم السبت أن الولايات المتحدة ستندم على أي قرار لضرب إيران. خامنئي قال في خطاب ألقاه أمام رجال دين إيرانيين إن على الأميركيين أن يعرفوا أنه إذا قرروا شن تدخل عسكري ضد هذه البلاد فإن سكانها سيردّون عليهم بما يجعلهم يندمون، على حد تعبيره. كما اعتبر خامنئي أن الولايات المتحدة اختارت مواجهة دعائية ضد إيران لأن واشنطن فقدت الأمل في وسائل اقتصادية وعسكرية، بحسب قوله. يُذكر أن الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت سابق من هذا العام وصف إيران بأنها جزء من محور الشر الذي يضم ايضا العراق وكوريا الشمالية. إلا أن واشنطن لم تتحدث عن شن عمل عسكري ضد إيران.

- وصل منسّق الاتحاد الأوروبي للسياسات الخارجية والأمنية خافيير سولانا إلى إسلام آباد اليوم السبت في إطار الجهود الدولية الرامية إلى تخفيف التوتر بين الهند وباكستان. سولانا الذي قدِم من نيو دلهي قال في حديث يوم أمس إنه سيناقش مع المسؤولين الباكستانيين المخاوف الهندية المتعلقة بتسرب المتشددين الإسلاميين إلى الشطر الهندي لولاية كشمير. يُذكر أن الهند تزعم أن باكستان تساندهم، لكن إسلام آباد تنفي هذه الاتهامات. من جهة أخرى، أفاد مسؤولون أمنيون باكستانيون اليوم أنهم صادروا حوالي ألف كيلوغرام من الأفيون المهرب من أفغانستان. وتُعتبر أفغانستان أحد أكبر مصادر إنتاج الحشيش والأفيون. ويقول مسؤولون باكستانيون إن صناعة المخدرات وتهريبها لم يتوقفا في أفغانستان، وذلك رغم تواجد القوات الأميركية والحلفاء في البلاد.

- قررت محكمة ثورية إيرانية حل حركة الحرية – وهي حزب ليبرالي - واعتقال 33 من أعضائها. المحكمة اتهمت حركة الحرية بمحاولة إسقاط النظام الإسلامي في إيران واستبدال حُكم أكثر علمانية به. هذا وقد أنهى قرار المحكمة سياسة التسامح الطويل الأمد الذي تعاملت بها السلطات مع هذا الحزب الذي أسسه مهدي بزركان أول رئيس للوزراء في جمهورية إيران الإسلامية. وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أفادت بأن المعتقلين سيبقون في السجن لمدةٍ تراوح بين أربعة أشهر وعشرة سنوات، مضيفا أن ثمانية آخرين من أعضاء الحزب سيدفعون غرامات مالية. لكن ليس من الواضح إذا كان زعيم الحزب إبراهيم يزدي من بين المعتقلين. يُذكر أن ما يزيد عن 50 عضوا في حركة الحرية ومنظمات مقربة منها اعتُقلوا العام الماضي بتهمة ممارسة نشاطات مضادة للنظام الإسلامي. لكن غالبيتهم تم الإفراج عنهم فيما بعد.

- أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن الوضع في كوسوفو شهد تحسنا في غضون الأشهر الأخيرة، إلا أن بعثة الأمم المتحدة غير قادرةٍ على بسط سيطرتها على مدينة كوسوفسكا ميتروفيتسا في شمال الإقليم. تصريحات أنان هذه جاءت في تقرير خطي قدّمه الليلة الماضية إلى مجلس الأمن قبل استئناف جدلٍ حول تجديد تفويض المنظمة الدولية في كوسوفو. كما قال أنان إن موفده الخاص إلى كوسوفو / ميخائيل شتاينر عمل من أجل تخفيف حدة التوتر في كوسوفسكا ميتروفيتسا المعروفة بالعداوة بين الطائفتين الصربية والألبانية التي يفصل بينها نهر الإيبار الجاري في المدينة. أنان دعا السلطات اليوغسلافية إلى تقديم مزيدٍ من الدعم إلى بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو كلها وخاصة في مدينة كوسوفسكا ميتروفيتسا. يُذكر أن إقليم كوسوفو بات تحت سيطرة الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي عام 1999 بعد أن شنت قوات الحلف حملة جوية ضد القوات الموالية للرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوشيفيتش المتهم بملاحقة الألبانيين القاطنين في الإقليم.

- تصر الولايات المتحدة على أن يتضمن قرارٌ لمجلس الأمن حول الشرق الأوسط اقترحته دول عربية، إدانة لثلاث مجموعات فلسطينية متشددة. وكالات أنباء نقلت عن مصادر لم تذكر أسماءها أن المندوب الأميركي الدائم لدى الأمم المتحدة جون نيغروبونتي قال أثناء جلسة مغلقة لمجلس الأمن ليل الجمعة - السبت إن مثل هذا القرار يجب أن يشجب كتائب شهداء الأقصى والجهاد الإسلامي وحماس. وأضاف نيغروبونتي – حسب التقارير الإخبارية – أن مشروع القرار أحادي الطرف وأن الولايات المتحدة ستعارضه خلال التصويت. يُذكر أن المجموعات الثلاث كانت أعلنت مسؤوليتها عن هجومات انتحارية على أهداف إسرائيلية. نيغروبونتي أشار إلى أن أي قرار يتخذه مجلس الأمن بشأن الشرق الأوسط يجب أن يستنكر الإرهاب بوضوح ويدعو إلى حل سياسي للقضية ويطلب إيجاد وضع أمني محسّن كشرط لانسحاب القوات الإسرائيلية إلى حدود ما قبل أيلول عام 2000. الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات من جهته أعرب عن خيبة آماله إزاء عدم التأييد الأميركي للقرار المطروح من الدول العربية حول وضع حد للعنف في الشرق الأوسط.

- أعلن متحدث باسم الجيش الأميركي أن أربعة من الجنود الأميركيين أُصيبوا بجروح وقُتل اثنان من أعضاء الميليشيا الأفغانية المرافقين لهم نتيجة وقوعهم في كمين نُصب بالقرب من مدينة خست في جنوب شرق أفغانستان. المتحدث أضاف أن الإصابات لم تكن مميتة، مشيرا إلى أن الجنود الأربعة نُقلوا إلى القاعدة الأميركية الرئيسة في بكرام على بعد 18 كيلومترا عن العاصمة كابل، لتلقي علاج مناسب.

- رفضت الهند اقتراحا من وزير الخارجية الأميركي كولن باول اليوم السبت بالخوض في مباحثات مع باكستان واستقبال مراقبين دوليين على انتخابات من المقرر إجراؤها في الشطر الهندي لولاية كشمير في تشرين الأول المقبل. هذا وقد صرح وزير الخارجية الهندي ياشوانت سينها بعد المباحثات مع باول بأنْ ليس هناك حتى الآن أي شروط ضرورية لبدء حوار مع إسلام آباد. ومن المتوقع أن يغادر باول إلى إسلام آباد غدا الأحد لمواصلة مهمته في تهدئة الأوضاع في المنطقة. في غضون ذلك، يستمر منسّق الاتحاد الأوروبي للسياسات الخارجية والأمنية خافيير سولانا في إسلام آباد، جهوده الرامية إلى تخفيف التوتر بين الهند وباكستان. يُذكر أن الهند تزعم أن باكستان تساند متشددين إسلاميين يتسربون إلى الأراضي الهندية، بينما تنفي إسلام آباد هذه الاتهامات. وحشدت الهند وباكستان حوالي مليون جندي على الحدود في الأشهر الماضية.

على صلة

XS
SM
MD
LG