روابط للدخول

تأجيل مؤتمر صحفي لمعارضين عراقيين في لندن / العراق يسعى لتصنيع أجهزة تنتج الوقود اللازم للأسلحة النووية


- أفاد معارضون عراقيون في لندن اليوم الجمعة بأنهم أجلوا مؤتمرا صحافيا كان المتوقع أن يتم فيه الإعلان عن ما وصفوه بحكومة عراقية مؤقتة. - حثت الصحف العراقية اليوم الجمعة الاتحاد الأوروبي على لعب دور الشريك الكامل في حل الأزمة العراقية. - نقلت وكالة فرانس بريس عن صحيفة واشنطن تايمز قولها إن العراق يحاول الحصول على أنابيب من الفولاذ غير القابل للصدأ ومن نوعية خاصة، وذلك لتصنيع أجهزة بمقدورها إنتاج الوقود اللازم للأسلحة النووية.

تفاصيل الأنباء..

- أفاد معارضون عراقيون في لندن اليوم الجمعة بأنهم أجلوا مؤتمرا صحافيا كان المتوقع أن يتم فيه الإعلان عن ما وصفوه بحكومة عراقية مؤقتة. وكالة فرانس بريس نقلت عن بيان مختصر صادر عن جماعة المؤتمر الوطني العراقي المعارضة تأجيل المؤتمر الصحافي حتى أشعار آخر لتمكين فئات المعارضة العراقية من التباحث حول الموضوع على نحو مستفيض.
مراسل الإذاعة في لندن أشار إلى تضارب الأنباء المتعلقة بتأجيل المؤتمر، والى انتقاد بعض فئات المعارضة فكرة الإعلان عن حكومة مؤقتة، والى عدم التشاور حول المسألة مع جميع الفصائل، والى أن الإدارة الأميركية وجهت الدعوة إلى فصائل رئيسة للاجتماع في واشنطن مطلع الشهر المقبل.

- حثت الصحف العراقية اليوم الجمعة الاتحاد الأوروبي على لعب دور الشريك الكامل في حل الأزمة العراقية، لكنها جددت هجومها على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لتقليده النهج الذي تسير عليه الولايات المتحدة تجاه العراق. ونقلت وكالة فرانس بريس عن صحيفة الثورة لسان الحزب الحاكم في العراق إشارتها إلى أن الدول الأوروبية، ومن أجل أن تلعب دورا فعالا في القضية العراقية، عليها البدء في اتخاذ مسار مستقل عن واشنطن، والتفكير في مصالحها الهائلة في العالم العربي – على حد قول الصحيفة.

- نقلت وكالة فرانس بريس عن صحيفة واشنطن تايمز قولها إن العراق يحاول الحصول على أنابيب من الفولاذ غير القابل للصدأ ومن نوعية خاصة، وذلك لتصنيع أجهزة بمقدورها إنتاج الوقود اللازم للأسلحة النووية.
الصحيفة ذكرت بأن العراق حاول الحصول على هذه المادة عن طريق مجهز غير معروف لكنه لم ينجح لحد الآن في هذا المسعى، وتعد هذه المحاولة مؤشرا على قيام العراق بإعادة بناء برامج أسلحته النووية – بحسب قول الصحيفة.

- ذكر وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، أن محققي وزارة الدفاع الأميركية طلبوا المساعدة من مكتب التحقيقات الفيدرالي، في أمر تسريب معلومات عسكرية إلى مراسلي بعض الصحف الأميركية. يذكر أن وزير الدفاع الأميركي أعلن في وقت سابق من الأسبوع الجاري أنه أمر بفتح تحقيق جنائي حول تسريب معلومات سرية عن غزو أميركي محتمل للعراق لصحيفة نيويورك تايمز.

- أفادت وكالة أسوشيتدبريس بأن آل غور نائب الرئيس الأميركي السابق أبلغ عددا من الديمقراطيين الشباب في حزبه أنه يؤيد إسقاط نظام الرئيس العراقي صدام حسين لكنه تساءل إن كان الوقت مناسبا الآن لغزو العراق. ورأى آل غور أن مبدأ الأولوية يجب أن يؤخذ في الاعتبار من أجل ضمان تحقيق الانتصار، وتساءل عن السبب الذي يقف وراء الحديث الصاخب والعلني قبل سنة أو سنتين عن الغزو لافتا إلى أن مسؤولين سربوا وثائق تكشف عن استراتيجية المعركة، ومشككا في كفاءة العاملين في مجال السياسة الخارجية.

- انضم جيمس ولزي، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأميركية إلى الداعين إلى ضرورة تبني سيناريو الغزو الشامل للعراق كسبيل وحيد للتخلص من حكم الرئيس صدام حسين. وأكد ولزي، في ندوة لإذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية، أن الولايات المتحدة قدمت ضمانات لتركيا بعدم قيام دولة كردية في شمال العراق بعد الإطاحة بالرئيس صدام حسين.

- أشار توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني أمس الخميس إلى عدم وجود هجوم وشيك على العراق، إلا انه رأى أن الأمل ضعيف في المفاوضات الخاصة بعودة مفتشي الأسلحة. ورفض بلير تقديم التزام بمنح البرلمان البريطاني حق التصويت قبل القيام بأي عمل عسكري.

- أكد نائب وزير جمهورية روسيا الاتحادية الكسندر سلطانوف، أن حكومة بلاده تسعى إلى تنشيط علاقاتها مع العراق والارتقاء بمستويات التعاون الثنائي بما يخدم مصالح البلدين الصديقين، مشيرا إلى أن مواقف روسيا مازالت ثابتة ولن تتغير،خاصة ما يتعلق منها بالعقوبات. المسؤول الروسي أضاف بأن روسيا تعارض توجيه ضربة عسكرية إلى العراق لكنها تدعو بغداد إلى التعاون بشان قضية نزع الأسلحة. وأعلن سلطانوف أن روسيا ضد السيناريوهات العسكرية، وعلى المجتمع الدولي أن يبذل جهودا لإيجاد حل سياسي للخلاف بين بغداد ومجلس الأمن.

- نقلت وكالة فرانس بريس عن الرئيس الفرنسي، جاك شيراك، أن على النظام العراقي والسلطات العراقية أن يعوا بقوة أن الطريق الوحيد المفتوح أمامهم هو الاتفاق مع الأمين العام للأمم المتحدة على عودة المفتشين الدوليين من دون قيد أو شرط. تصريحات الرئيس الفرنسي جاءت في أعقاب محادثات أجراها أمس مع الرئيس المصري حسني مبارك.

- دعا وزير الخارجية الروسي، إيغور إيفانوف، بغداد إلى السماح بعودة مفتشي الأسلحة للتأكد من برامج الأسلحة العراقية. وقال إيفانوف إن من الضروري أن يسمح العراق للمراقبين الدوليين بتنفيذ المهمات التي كلفوا بها من قبل مجلس الأمن كي يتسنى لهم إثبات ما تدعيه القيادة العراقية من أنها ما عادت تملك أسلحة للدمار الشامل وليس لديها برامج لتطويرها. وجدد إيفانوف القول إن بلاده تعتقد أن المشكلة العراقية يمكن أن تحل بالوسائل الدبلوماسية مشيرا إلى أن كل الدلائل تشير على أن الأميركيين زادوا من تحضيراتهم لعمل عسكري.

- أعلنت المنظمة الدولية لمنع انتشار الأسلحة الكيماوية أن المحامي الأرجنتيني، روغيليو فيرتر، قد أختير رئيسا للمنظمة لمدة أربع سنوات بعد أن قطعت مدة رئاسة البرازيلي خوزيه بوستاني الذي رأت الولايات المتحدة أنه تساهل في شأن العراق.

- صرح سفير العراق لدى مصر بأن العراق لا تخشى العمليات الأميركية إذا وقعت لأنها سبق وأن واجهت وحدها مائة وخمسين ألف جندي في حرب الخليج الأخيرة. وأكد السفير العراقي في تصريحات أدلى بها للصحفيين أنه لا مانع لدى العراق من عودة فرق التفتيش لكنه ربط هذه العودة بمسألة رفع العقوبات.

- أفاد تقرير لوكالة رويترز بأن مجموعة من أعضاء الكونغرس الأميركي، ينتمي أعضاؤها إلى الحزبين الديمقراطي والجمهوري، دعت إلى أن يوجه المجلس دعوة إلى تغيير النظام الحالي في إيران الذي يرون فيه تهديدا لا يقل خطورة عن التهديد الذي يفرضه النظام العراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG