روابط للدخول

بلير يعلن أن ضرب العراق ليس أمراً حتمياً / خطة عمل مشتركة بين جماعات المعارضة العراقية


- أعلن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أن الحرب ضد العراق ليست أمرا حتميا مضيفا أنه لم يُتخذ أي قرار بهذا الشأن حتى الآن. - أكد نائب وزير الخارجية الروسي ألكساندر سلطانوف أن محادثاته مع المسؤوليين العراقيين في بغداد ركزت على حل الأزمة العراقية مع الأمم المتحدة حول عودة المفتشين الدوليين. - تستعد جماعات في المعارضة العراقية لإعلان خطة عمل مشتركة لتكوين حكومة مؤقتة على أرض عراقية فور بدء العمليات العسكرية الأميركية لإطاحة النظام العراقي.

تفاصيل الأنباء..

- أعلن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أن الحرب ضد العراق ليست أمرا حتميا مضيفا أنه لم يُتخذ أي قرار بهذا الشأن حتى الآن. بلير قال في تصريحات للصحافيين في لندن اليوم إنه يجب حل العديد من المسائل قبل التوصل إلى قرارٍ حول شن الحرب على العراق. وفيما يخص إعادة المفتشين الدوليين إلى العراق صرح بلير بأنه رغم عدم معرفته النتائج الدقيقة للمحادثات بين بغداد والأمم المتحدة بهذا الشأن لكنه يعتقد أن التوقعات ليست لصالح العراق. وردا على سؤال عما إذا كان سيدعو الإدارة الأميركية للسعي لدى مجلس الأمن إلى قرار كشرط مسبق لضرب العراق، قال بلير إن كل عمل بحق العراق يجب أن يقوم على القانون الدولي.

- أكد نائب وزير الخارجية الروسي ألكساندر سلطانوف أن محادثاته مع المسؤوليين العراقيين في بغداد ركزت على حل الأزمة العراقية مع الأمم المتحدة حول عودة المفتشين الدوليين. وكالة رويترز للأنباء لفتت الى ان المسؤول الروسي الذي يزور العراق حالياً يُجري مباحثات مع المسؤولين في بغداد حول قضيتين رئيسيتين: الأولى، إحتمالات تعرض العراق الى ضربة عسكرية أميركية، والثانية، المواجهات الاسرائيلية الفلسطينية في الشرق الأوسط.

- اعتبر وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف في تصريحات نقلتها وكالة رويترز أن واشنطن تستغل مجلس الامن لتهيئة الرأي العام العالمي لشن هجمات عسكرية ضد العراق. ونقلت الوكالة عن ايفانوف قوله أن المؤشرات جميعها تدل على ان الاميركيين اصبحوا اكثر نشاطاً في التعامل مع الأزمة العراقية، مؤكداً أن إحتمالات التسوية الديبلوماسية للأزمة العراقية لم تستنفد حتى الأن. كما أشار ايفانوف الى ضرورة أن يهدف الحل الديبلوماسي الى ضمان تخلص العراق من أسلحة الدمار الشامل، مع الإشارة الى إحتمال رفع العقوبات عنه.

- أكد نائب وزير الخارجية الروسي ألكساندر سلطانوف الموجود حاليا في بغداد أن موسكو تعارض أي سيناريو عسكري لحل الأزمة العراقية. وكالة فرانس بريس للأنباء نقلت عن سلطانةف أن المجتمع الدولي يجب أن يحاول إيجاد تسوية سياسية للقضية.

- حثت فرنسا العراق اليوم الخميس على السماح بعودة المفتشين الدوليين إلى البلاد. الرئيس الفرنسي جاك شيراك صرح بأن السبيل الوحيد الذي يتوفر لدى بغداد هو إعادة المفتشين دون أي شروط.

- نقلت وكالة رويترز عن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع أن الولايات المتحدة تعتبر سورية العقبة الرئيسية امام هجومها العسكري ضد العراق، والذي تتوعد واشنطن أن تنتهي الى اطاحة نظام الرئيس صدام حسين. الوزير السوري أضاف في تصريحات الى الصحفيين ان روابط بلاده مع العراق تشهد تحسنا مطّردا، وأن هذا التحسن يعرقل الخطط الامريكية بشأن العراق. كما اعتبر المسؤول السوري ان الولايات المتحدة قلقة من العلاقة بين سوريا والعراق وتشعر ان نقطة الضعف الرئيسية في حربها المحتملة ضد العراق هو علاقات سوريا الجيدة مع بغداد، ومعارضة دمشق لتلك الحرب.

- وكالة فرانس برس نقلت عن نائب رئيس الوزراء العراقي في تصريحات الى قناة العراق الفضائية أن الدول العربية يجب أن تتضامن مع بلاده لأن التهديدات الأميركية ستطالهم في المستقبل.

- تستعد جماعات في المعارضة العراقية لإعلان خطة عمل مشتركة لتكوين حكومة مؤقتة على أرض عراقية فور بدء العمليات العسكرية الأميركية لإطاحة النظام العراقي. أحد مسؤولي جماعة الحركة الوطنية العراقية أكد ذلك لإذاعة العراق الحر، وقال إن مجلساً مشتركاً لجماعات المعارضة سيعلن هذا الأمر في مؤتمر صحافي يعقده غدا الجمعة في لندن.

- استأنفت قناة الجزيرة الفضائية القطرية أعمال مكتبها في بغداد بعد أن رفعت السلطات العراقية حظراً على نشاطاته استمر عشرة ايام. وكالة اسوشيتد برس لفتت الى ان الحكومة العراقية فرضت الحظر على نشاطات المكتب بعد إتهامها مراسل الجزيرة في بغداد ديار العمري من إستخدام عبارات وصفته السلطات العراقية بغير اللائقة في تقاريره التلفزيونية.

على صلة

XS
SM
MD
LG