روابط للدخول

زيارة سرية قام بها إلى إيران قصي النجل الأصغر للرئيس العراقي / القاهرة تنفي مطالبتها واشنطن تأجيل ضرب العراق


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ناظم ياسين، وتشترك معي في التقديم زينب هادي. أبرز مستجدات الشأن العراقي كما تناولتها صحف الأحد: زيارة سرية قام بها إلى إيران قصي النجل الأصغر للرئيس العراقي، والقاهرة تنفي مطالبتها واشنطن تأجيل ضرب العراق، والمنسق الدولي الجديد لبرنامج (النفط مقابل الغذاء) يباشر مهامه في العراق، فضلا عن أنباء متفرقة أخرى بينها موافقة السعودية على تصدير منتجات غير محلية إلى العراق.

--- فاصل ---

جولة اليوم تتضمن عرضا لرأيين في صحيفة (الحياة) اللندنية أحدهما تحت عنوان (الولايات المتحدة إذ تحتكر خطة ضرب العراق) بقلم نهلة الشهال، والثاني تحت عنوان (اجتماع الضباط العراقيين: حقل ألغام لابد من اجتيازه) بقلم إسماعيل زاير.
كما نستمع إلى رسائل صوتية من الكويت وعمان والقاهرة تعرض لما نشر في الشأن العراقي من متابعات وآراء وتقارير.

--- فاصل ---

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
- مصر تنفي معلومات حول المطالبة بتأجيل ضرب العراق لمدة سنة.
- مصدر في الحرس الثوري الإيراني يكشف لصحيفة (الشرق الأوسط) سر الزيارة غير المعلنة لنجل الرئيس العراقي إلى طهران.
- البنتاغون يلاحق مصدر تسريب خطة الهجوم على العراق.

--- فاصل ---

- قصي صدام حسين زار طهران سرا.
- واشنطن: لم نرفض منح سمات دخول إلى وفد عراقي.
- وفدان اقتصاديان تونسي وأردني في بغداد.
- تقديرات فرنسية عن تضليل صدام بموعد العملية.. والحكيم وطالباني يعدّان لمؤتمر موسع/ تأجيل أجاويد الانتخابات يحقق مكاسب لتركيا من ضرب العراق.

--- فاصل ---

- كاسترو يتضامن مع صدام في مواجهة التهديدات الأميركية.
- الكويت تخشى "ثمرتين" لضرب العراق: حرب أهلية أو نجاة صدام ليستمر أقوى.
- وفد أردني في بغداد قد يبدد سُحب سيناريوات حول دور عمان في الحرب.

--- فاصل ---

- توقعات "إسرائيلية" بعدوان على العراق قبل انتخابات الكونغرس في تشرين الثاني.
- دي سيلفا يباشر مهماته منسقا لبرنامج (النفط للغذاء).
- رئيس برنامج المساعدات الدولية متفائل بمهمته الإنسانية في العراق.
- بريطانيا تستدعي قواتها وتركيا تحشد قرب الحدود العراقية.

--- فاصل ---

- بغداد توقف مراسل "الجزيرة" عن العمل مؤقتا.
- مسؤول عراقي يدعو إلى احتواء الآثار المدمرة لليورانيوم المنضب في بلاده.
- السعودية تسمح بتصدير المنتجات غير المحلية إلى العراق.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت محمد الناجعي يعرض لنا الآن ما نشر في الصحف الكويتية.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

ومن عمان، وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالعرض التالي لما نشرته صحف أردنية.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

ومن القاهرة، يعرض مراسلنا أحمد رجب لما نشرته صحف مصرية في الشأن العراقي.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية نقلت عمن وصفته بمصدر إيراني موثوق أن قصي صدام حسين، النجل الثاني للرئيس العراقي، زار طهران الأسبوع الماضي وأجرى مباحثات أمنية وعسكرية مع مسؤولين إيرانيين.
وكشف المصدر أن مباحثات قصي مع كبار قادة الحرس الثوري الإيراني ووزارة الدفاع جرت في مجمع سعد آباد، وهو أحد قصور الشاه الراحل وينزل فيه رؤساء الدول الزائرون لإيران.
وأضافت الصحيفة أن الجانب العراقي أبدى رغبة بغداد في شراء معدات عسكرية من إيران نقدا وبأسعار مضاعفة.
كما أثار قصي موضوع الطائرات العسكرية والمدنية العراقية التي هُرّبت إلى إيران في بداية حرب الخليج عام 1991 إذ تم تبليغ طهران استعداد بغداد لدفع ما يعادل نصف ثمن كل طائرة نقدا، بحسب ما ورد في التقرير الذي نشرته صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

الصحيفة نفسها نسبت إلى ناطق باسم وزارة الخارجية المصرية تصريحه أمس بأن ما تردد عن طلب وزراء خارجية مصر أحمد ماهر والسعودية الأمير سعود الفيصل والأردن مروان المعشر من الرئيس الأميركي جورج بوش تأجيل ضرب العراق مدة سنة واحدة هو "موضوع عار تماما عن الصحة"، بحسب تعبيره.
وأوضح الناطق الذي طلب عدم ذكر اسمه أن "العراق لم يكن موضع بحث خلال زيارة الوزراء الثلاثة إلى نيويورك وواشنطن".
وكانت قناة "الجزيرة" القطرية الفضائية ذكرت هذه المعلومات في وقت سابق السبت، بحسب ما أفادت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

صحيفة (الحياة) اللندنية نقلت عن ناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية نفيه ما ورد في تقريرٍ لصحيفة (ديلي تلغراف) أول من أمس عن خطط لتعبئة الجيش البريطاني الاحتياط بدءا من أيلول، تمهيدا لتنفيذ عملية عسكرية ضخمة ضد العراق. وقال الناطق ل (الحياة) إن لا خطط جاهزة في هذا المجال، موضحا أن ما نشر عن استدعاء قوات بريطانية من أفغانستان للمشاركة في عمل ضد العراق ليس صحيحا، وأن تبديل القوات المرابطة في أفغانستان خطوة تقررت سابقا في إطار إجراء روتيني، بحسب ما نقل عنه.

--- فاصل ---

وفي (الحياة) أيضا، كتبت نهلة الشهال تقول إن الأيام القليلة الماضية حملت مادة لإعادة إطلاق النقاش حول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستضرب العراق.
ففي مطلع الشهر الجاري، تولت كبريات الصحف الغربية تسريب ملامح خطة تفترض "اجتياحاً برياً أميركياً وبريطانياً واحتلالاً مديداً للعراق"، بحسب تعبيرها.
وتضيف أن الضباط العراقيين في المهاجر أعلنوا تشكيل (المجلس العسكري العراقي) لينضم إلى ما سبقه من هيئاتٍ معارضة. كما أعلنوا التزامهم مبدأ (انتهاء دور العسكر بعد عملية التغيير)، وهو كلام تقول الكاتبة عنه أن طرافته "تأتي من كونه مألوفاً جداً، لم يبق عسكري في العالم إلا ردده قبل استيلائه على السلطة التي بقي ممسكاً بها لعشرات السنين ولم يجلُ عنها إلا بالقوة"، على حد تعبيرها.
الكاتبة تختم بالقول إن رد بغداد على فيض الأخبار الأخيرة جاء من خلال خطاب الرئيس العراقي في السابع عشر من تموز فكان مطابقاً للتوقعات. فهو "اكتفى بتكرار الكلام العام المبدئي والإنشائي عن المنعة والنصر الذي سيتحقق، بل هو متحقق، في العراق وفي فلسطين على ما قال الرئيس ثم مضى إلى ترقّب الساعة..."، بحسب تعبير الكاتبة نهلة الشهال في صحيفة (الحياة) اللندنية.

--- فاصل ---

وعن مؤتمر الضباط العراقيين أيضا، كتب إسماعيل زاير في (الحياة) يقول إن الاجتماع يعكس السخونة المتزايدة في الملف العراقي على العموم. وهو يرى أن القراءة السطحية للمؤتمر تدفع إلى الاعتقاد بأنه يجيء في سياق (التحضيرات الأميركية) لتوجيه ضربة حاسمة للعراق. لكن الوقائع العملية تقول إن تلك (التحضيرات) التي "تدخل في باب الافتراضات والتقولات والتأكيدات اللفظية تثير قلق المعارضين والضباط منهم بنفس القدر الذي تثيره النوايا الأميركية المبهمة"، على حد تعبيره.
الكاتب يعتبر أن العنصر الإيجابي في تشكيلة الضباط كان خلوها من الشحنة الإيديولوجية المعادية للولايات المتحدة. لكن الخلاص مما يصفها بلعنة الإيديولوجيا لم يساعد في تجاوز عدد من العقد التي برزت خلال المؤتمر.
ثم يخلص إلى القول إن المنجز الإيجابي الذي لمسه المراقبون هو أن الضباط "قاموا بمبادرتهم الذاتية بنوايا طيبة وحرصوا على استقلال قرارهم وبلوروا جملة من المرتكزات التي تعبر عن وعيهم لمتطلبات نشاطهم. والاحتمالات مفتوحة على مصراعيها أمامهم الآن. وحسب ما قال أحدهم: إنه حقل الغام لكن لا بد من اجتيازه!"، على حد تعبير الكاتب إسماعيل زاير في صحيفة (الحياة) اللندنية.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي... إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG