روابط للدخول

إجلاء جنود مغاربة عن جزيرة ليلى / الشرطة الهندية تحقق في أسباب انفجارٍ في كشمير


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - قوات إسرائيلية تقتل فلسطينيا يُعتقد أنه شارك في هجوم الأمس الذي أسفر عن مقتل ثمانية إسرائيليين. - نائب وزير الدفاع الأميركي (وولفووتز) يغادر أنقرة بعد ختام محادثاته مع مسؤولين أتراك. - إسبانيا تعلن إجلاء جنود مغاربة عن جزيرة ليلى المتنازع عليها. - بريطانيا واليابان تتفقان على التنسيق في شأن قضايا دولية. - الشرطة الهندية تحقق في أسباب انفجارٍ في كشمير أودى بحياة ثلاثة متطرفين مؤيدين للهند.

تفاصيل الأنباء..

- ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن قواتٍ إسرائيليةً قتلت اليوم الأربعاء فلسطينيا يُعتقد أنه شارك أمس في نصب كمين لحافلة ركاب كانت تقل عددا من المستوطنين اليهود.
هجوم الأمس أسفر عن مقتل ثمانية إسرائيليين وإصابة أربعة عشر آخرين بجروح.
وقد أعلنت ثلاث منظمات فلسطينية متطرفة مسؤوليتها عن الهجوم. لكن إسرائيل ذكرت أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يتحمل مسؤولية الإرهاب.
السلطة الفلسطينية دانت الهجوم. فيما وصف بيان لوزارة الخارجية الروسية اليوم وصف الكمين بأنه تحدٍ علني للمجتمع الدولي. وأضافت موسكو أن وقوع الهجوم لم يكن من قبيل الصدف أثناء اجتماع وسطاء الشرق الأوسط من الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا في نيويورك.
"اللجنة الرباعية" الدبلوماسية أكدت إثر الاجتماع تأييدها لإقامة دولة فلسطينية في غضون ثلاث سنوات. وذكر مسؤولون من الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي وروسيا أنهم ما زالوا يعترفون بعرفات كزعيم شرعي للشعب الفلسطيني على الرغم من دعوات الولايات المتحدة لتغيير القيادة الفلسطينية.

- على صعيد ذي صلة، صرح عرفات بأنه سوف يرشح نفسه للرئاسة في الانتخابات المقبلة فقط في حال قيام منظمة التحرير الفلسطينية بتسميته مرشحا لها.
ورد ذلك في مقابلة سوف يبثها التلفزيون المصري اليوم.
وأوضح أنه سيكون مرشحا في الانتخابات التي ستجرى في كانون الثاني المقبل فقط في حال ترشيحه من قبل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.
يذكر أن ضغوط المجتمع الدولي أسفرت عن قيام عرفات والسلطة الفلسطينية بالدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في كانون الثاني المقبل. كما ستجرى انتخابات بلدية أيضا في شهر آذار القادم.

- غادر نائب وزير الدفاع الأميركي (بول وولفووتز) أنقرة اليوم الأربعاء إثر يومين من المحادثات التي أجراها مع مسؤولين أتراك وتركزت على خطط أميركية محتملة لإطاحة الرئيس العراقي صدام حسين.
(وولفووتز) صرح قبل مغادرته العاصمة التركية بأنه لم يتقدم بمطالب من الدولة الحليفة العضو في حلف شمال الأطلسي في حال قررت واشنطن توجيه ضربةٍ ضد بغداد. وأضاف أن زيارته استهدفت الاطلاع على وجهة النظر التركية في شأن العراق.
صحيفة تركية بارزة أفادت اليوم بأن مسؤولين حكوميين أبلغوا (وولفووتز) أن تركيا ستوافق على عملية عسكرية ضد صدام في حال تأكيد واشنطن عَلَناً لأنقرة بأن مثل هذه العملية لن تؤدي إلى قيام دولة كردية في شمال العراق.
وصرح مسؤول تركي كبير لوكالة (فرانس برس) الأربعاء بأن مسؤولين أبلغوا (وولفووتز) أن أنقرة ترغب في اطلاعها بجميع القرارات الأميركية المتعلقة بالعراق بما في ذلك معرفة قرار العملية العسكرية المحتملة قبل وقوعها.

- على صعيد آخر، يستمر الائتلاف الحاكم في تركيا والمكون من ثلاثة أحزاب سياسية يستمر في فقدان مقاعد برلمانية مع استقالة نائبٍ آخر اليوم الأربعاء من حزب اليسار الديمقراطي بزعامة رئيس الوزراء (بلند إيجيفيت).
الاستقالة الجديدة ترفع عدد المنشقين عن هذا الحزب إلى ستين عضوا بمن فيهم سبعة وزراء الأمر الذي أدى بالحكومة أمس إلى فقدان الأغلبية البرلمانية.
(إيجيفيت) وشركاؤه في الائتلاف الحاكم أعلنوا أمس موافقتهم على أجراء انتخابات مبكرة في الثالث من تشرين الثاني المقبل. وسوف يتدارس البرلمان هذا الاقتراح أثناء جلسة خاصة تُعقد في الأول من أيلول القادم.

- أعلنت إسبانيا إجلاء عسكريين مغاربة قاموا الأسبوع الماضي بإنشاء موقع للمراقبة في جزيرة ليلى المتوسطية المتنازع عليها بين البلدين.
البيان الإسباني أضاف أن عملية الإجلاء تمت دون وقوع إصابات بين صفوف كلا الطرفين. وذكرت مدريد أنها قامت بتبليغ حلفائها بهذه العملية.
وكانت الأزمة بين الدولتين بدأت في الأسبوع الماضي حينما أرسلت المغرب نحو عشرة جنود إلى الجزيرة التي تبعد نحو مائتي متر عن الساحل المغربي.
إسبانيا بررّت الخطوة بأنها جزء من حملة للحد من حركة المهاجرين غير القانونيين باتجاه أوربا.
وكانت مدريد التي تحظى بتأييد الاتحاد الأوربي طالبت المغرب بسحب جنودها فورا، مشيرةً إلى أن وجودهم ينتهك السيادة الإسبانية على الجزيرة.

- اتفق وزيرا خارجية بريطانيا واليابان اليوم على رفع مستوى التعاون الثنائي في شأن البحث عن حلولٍ لأزمات عالمية بما في ذلك قضية أفغانستان.
ففي اجتماع عقداه في طوكيو، تعهد وزير الخارجية البريطاني (جاك سترو) ونظيره الياباني (يوريكو كاواغوتشي) بتكثيف الحوار حول عدد من القضايا.
الدولتان أشارتا في بيان مشترك إلى قرار التنسيق بينهما حول قضايا دولية محددة كأفغانستان والأسلحة الخفيفة ومساعدات التنمية الرسمية، إضافة إلى التنمية المستدامة.
كما بحث الوزيران أيضا في نزاع الشرق الأوسط.
(سترو) كرر في كلمة ألقاها أمس في العاصمة الصينية (بيجنغ) موقف بريطانيا من العراق وكوريا الشمالية، مشيرا إلى ضرورة محاسبة هاتين الدولتين عن انتهاكاتهما لاتفاقيات السيطرة على التسلح.
هذا ومن المقرر أن يتوجه (سترو) إلى هونغ كونغ غدا بعد ختام زيارته إلى اليابان. يذكر أن جولة وزير الخارجية البريطاني على دول آسيا سوف تشمل أيضا الهند وباكستان.

- ذكرت الشرطة الهندية أن انفجار قنبلة أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين على الأقل بجروح في معسكر يستخدم من قبل متطرفين مؤيدين للهند في ولاية جامو وكشمير. وتقوم الشرطة بالتحقيق في أسباب الانفجار.
يذكر أن المتطرفين في قاعدةٍ ببلدة (آشموكام) التي تبعد خمسة وسبعين كيلومترا إلى الجنوب من عاصمة كشمير الصيفية (سريناغار) يساعدون قوات الأمن الهندية في محاربة المتمردين في المنطقة المتنازع عليها.
وقد وقع الانفجار بعد أربعة أيام من قيام من يشتبه بكونهم متمردين مسلمين بقتل ثمانية وعشرين من الهندوس في عاصمة كشمير الشتوية (جامو).

على صلة

XS
SM
MD
LG