روابط للدخول

النقود الإلكترونية


طابت أوقاتكم مستمعي الكرام، ومرحبا بكم في مقهى الإنترنت مع فوزي عبد الأمير. كما وعدناكم في الحلقة السابقة نواصل اليوم الحديث عن عالم المال والأعمال في الإنترنت، وبعد أن تناولنا التجارة الإلكترونية، وطرق الاستفادة منها، والتسهيلات التي تقدمها للمستهلك والمنتج على حد سواء، بالإضافة إلى أهم المواقع التي تقدم خدمات التجارة الإلكترونية على الإنترنت، نعرض اليوم إلى الطرق التي يتم بواسطتها دفع النقود إلكترونيا عبر الإنترنت، وهو ما اصطلح على تسميته، بالنقود الإلكترونية.

--- فاصل ---

النقود الإلكترونية عزيزي المستمع، تسمح لجميع المتسوقين عبر الإنترنت، أو عبر الأجهزة اللاسلكية، بدفع أجور شراء البضائع أو الخدمات، وذلك عن طريق حسم الأجور أو الأسعار المطلوبة من حساب المستهلك المصرفي مباشرة، عبر أنظمة الدفع الإلكتروني.
النقود الإلكترونية تختلف طبعا عن النقود التقليدية، ويمكن تعريفها بأنها مجموعة من البروتوكولات والتواقيع الرقمية التي تتيح للرسالة الإلكترونية، أن تحل فعليا محل تبادل العملات التقليدية.
مستمعي الكرام، لمزيد من التفاصيل والمعلومات، استضفنا في حلقة اليوم، مهندس الكومبيوتر وصاحب شركة سكندنافيان كومبيوتر سبورت وهي شركة تجارية إلكترونية، أثير السهيري، وسألناه أولا فيما إذا كان يتفق مع تعريفنا للنقود الإلكترونية:

(أثير السهيري)

كان هذا المهندس أثير السهيري، وقد حدثنا عن النقود الإلكترونية وكيفية التعامل بها، عبر الإنترنت.
بقي أن تعلم عزيزي المستمع أن استخدام الهواتف النقالة، قد دخل أيضا عالم التجارة الإلكترونية؟

--- فاصل ---

خلال العامين المقبلين، لن يقف استخدام الهاتف النقال، على إجراء المكالمات أو إرسال الرسائل القصيرة، بل سيتحول إلى أداة اقتصادية جديدة، تتم عبرها التجارة الإلكترونية من عمليات بيع وشراء، بل وحتى تسديد الفواتير المختلفة كفواتير الماء والكهرباء.
هذا المشروع الضخم، طرحته شركة جيسك أند دريفت الألمانية، المعروفة باسم دي أند جي، وشرعت بتطبيق علميات التجارة الإلكترونية عبر الهاتف النقال، في سنغافورة وبريطانيا، وتعتزم الشركة أيضا تنفيذ مشروعها في الشرق الأوسط خلال العامين المقبلين.
وفي هذا السياق، تحدث المدير الإقليمي في الشرق الأوسط، لشركة دي أند جي، مصطفى سماحه، تحدث عن هذا المشروع قائلا: أن خدمة التجارة الإلكترونية عبر الهاتف النقال، ستمنح المستخدم إمكانية إجراء جميع معاملاته التجارية عبر الهاتف النقال، بما فيها بيع وشراء الأسهم في البورصات العالمية، وحجز تذاكر الطيران، ودفع فواتير الفنادق.
وعن عوامل الأمان في هذه التجارة اللاسلكية، قال سماحه، أن البنك الإلكتروني أو النقال، سيقوم بالتأكد من كفاية حساب العميل، ويضمن لصاحب التجارة أن تصله أمواله، وتتم هذه العمليات، بكل أمان عن طريق تشفير المعلومات المتبادلة، فعندما تدخل على الإنترنت لشراء ما تريد باستخدام تقنية الجي بي ار اس للاتصال اللاسلكي بالإنترنت عبر الهاتف النقال، والتي تحدثنا عنها كثيرا في حلقاتنا السابقة، يقوم الكومبيوتر في الشركة البائعة بالاتصال على النقال للتأكد من صحة طلب الشراء، وإجراء عملية التوقيع الإلكتروني، التي ترسل إلى البنك، لتحويل المبلغ المطلوب، وتتم الصفقة بلحظات دون أسلاك أو عناء أو كما يقال بالعامية، انت وماشي.
ولكن لا تبتعد كثيرا عزيزي المستمع، فلنا لقاء يوم الثلاثاء القادم مع حلقة جديدة من برنامج مقهى الإنترنت.

على صلة

XS
SM
MD
LG