روابط للدخول

ولفوويتز يتجه إلى تركيا وأفغانستان لبحث الحرب ضد الإرهاب / ضباط عسكريون عراقيون يبحثون سبل إطاحة الرئيس العراقي


- تسلم وزير الخارجية الأميركي كولن باول رسالة من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يدعو فيها واشنطن إلى الضغط من أجل انسحاب إسرائيلي من مدن الضفة الغربية. - من المقرر أن يغادر واشنطن اليوم نائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفوويتز متجها إلى كل من تركيا وأفغانستان، حيث سيتباحث مع مسؤولي البلدين تطورات الحرب ضد الإرهاب. - يعقد ضباط عسكريون عراقيون وغيرهم من الشخصيات الموالية ذات يوم للرئيس العراقي صدام حسين، محادثات حول سبل إطاحة الرئيس العراقي وتأسيس حكم مدني في العراق.

تفاصيل الأنباء..

- تسلم وزير الخارجية الأميركي Colin Powell رسالة من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يدعو فيها واشنطن إلى الضغط من أجل انسحاب إسرائيلي من مدن الضفة الغربية.
Richard Boucher – الناطق باسم Powell – أخبر الصحافيين اليوم أن وزارة الخارجية تدرس الآن ما ورد في الرسالة، مضيفا أن Powell لا خطط لديه في الوقت الحاضر للاتصال بعرفات.
وأعلن (حسن عبد الرحمن) – المبعوث الفلسطيني في واشنطن – أن الرسالة تحض Powell على الضغط على الإسرائيليين ليسحبوا قواتهم من المدن الفلسطينية، كي تتمكن السلطة الفلسطينية من تنفيذ إصلاحات.
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش دعا في كلمة ألقاها الشهر الماضي، دعا إلى ظهور قيادة فلسطينية جديدة لا صلة لها بالإرهاب، وحث السلطة الفلسطينية برئاسة ياسر عرفات إلى إجراء إصلاحات سياسية.

- وفي القدس، أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم أنه اعترض سبيل سيارة محملة بمواد متفجرة في إحدى نقاط التفتيش القريبة من مدينة قلقيليا في الضفة الغربية.
وأضاف الجيش أنه منع الفلسطينيين الذين كانوا يستقلون السيارة من عبور النقطة، إلا أنهم تمكنوا من الفرار. ثم قام الجيش بتفجير السيارة في عملية تفجير مسيطر عليها.
وأعلن مسؤولون فلسطينيون اليوم أيضا أن إسرائيل أرجأت عقد مباحثات على مستوى رفيع بين الجانبين، وأعرب الوزير الفلسطيني (صائب عريقات) عن أمله بأن الاجتماع حول القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية – الذي كان سيعقد هذه الليلة – سيتم خلال اليومين أو الثلاثة القادمة.
يذكر أن من المقرر أن يلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي (بنيامين بن أليعيزر) بعد غد الاثنين الرئيس المصري حسني مبارك في الإسكندرية.

- من المقرر أن يغادر واشنطن اليوم نائب وزير الدفاع الأميركي Paul Wolfowitz متجها إلى كل من تركيا وأفغانستان، حيث سيتباحث مع مسؤولي البلدين تطورات الحرب ضد الإرهاب.
وكالات غربية نسبت إلى مصادر في وزارة الدفاع الأميركية قولها إن Wolfowitz – وهو الرجل الثاني في الوزارة – سيلقي كلمة في استنبول غدا الأحد، قبل أن يتوجه إلى أفغانستان بعد غد الاثنين.
وأضافت المصادر أن Wolfowitz سيلتقي في كابول الرئيس المرحلي (حامد كارزاي)، ووزير الخارجية (عبد الله عبد الله)، ووزير الدفاع (محمد قاسم فهيم) ليتباحث معهم حول العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان، وموضوع تدريب الجيش الأفغاني الوطني، وأعمال قوة المساعدة على حفظ الأمن الدولية بقيادة تركيا.
ومن المقرر أن يعود Wolfowitz إلى أنقرة الثلاثاء المقبل حيث سيلتقي رئيس الوزراء التركي Bulent Ecevit ومسؤولين حكوميين آخرين يومي الثلاثاء والأربعاء.
وتوضح مصادر وزارة الدفاع الأميركية أن رحلة Wolfowitz كانت مقررة منذ عدة أشهر، إلا أنها تم تأجيلها بسبب المشاكل الصحية التي يعاني منها Ecevit البالغ من العمر 77 عاما.

- يعقد ضباط عسكريون عراقيون وغيرهم من الشخصيات الموالية ذات يوم للرئيس العراقي صدام حسين، محادثات حول سبل إطاحة الرئيس العراقي وتأسيس حكم مدني في العراق.
وكالة الأنباء الألمانية أفادت بأن نحو 90 ضابطا منشقا وممثلين عن جماعات سياسية أخرى يشتركون في ثلاثة أيام من الباحثات بدأت أمس الجمعة في مكان لم يعلن عنه في لندن.
ونسبت وكالة رويترز للأنباء إلى اللواء خالد شمس الدين – الذي انشق عن الجيش عراقي قبل أربع سنوات – دعوته إلى عقد الاجتماع الذي قال عنه الضباط المشاركون أنه ينعقد بدون رعاية أو تمويل من الولايات المتحدة. وتابع اللواء السابق في الجيش العراقي أن الضباط العراقيين سيلعبون دورا أساسيا في إطاحة صدام حسين، إلا أنه يترتب عليهم بعد إذ تسليم زمام السلطة إلى حكومة ديمقراطية.

- في العاصمة الروسية، نسبت وكالة Associated Press إلى مسؤول في الإدارة الشيشانية الموالية لموسكو قوله أن ثوار شيشان قتلوا ستة أفراد في القوات المسلحة الروسية، في أربع هجمات منفصلة شنوها أمس الجمعة على دوريات تابعة للجيش والشرطة.
وأضاف المسؤول أن ضابطين قتلا وجرح ثلاثة آخرون حين فجر ثوار منشقون ناقلة عسكرية كانت تحمل أفرادا تابعين إلى القوات شبه العسكرية، وأن جنديين قتلا لدى انفجار لغم أرضي تحت العربة المصفحة التي كانا يستقلانها، وقتل اثنان آخران في هجوم على قافلة عسكرية.
يذكر أن القوات الروسية – في عمليات تمشيط في مدن Shatoi وShali وVedeno وفي ضواحي العاصمة Grozny – احتجزت 140 شخصا للتحقيق معهم حول احتمال ارتباطهم بالثوار.

على صلة

XS
SM
MD
LG