روابط للدخول

قانونيون عراقيون يقترحون محاكمات مدنية للقيادة العراقية / ندوة في واشنطن لبحث تركيبة العراق السياسية


- منظمو مؤتمر الضباط العراقيين تلقوا تهديدات من بغداد. - صقور الإدارة أقنعوا بوش بأن الحرب على العراق ممكنة من دون حل لفلسطين. - خبراء قانون عراقيون اجتمعوا في واشنطن يقترحون محاكمات مدنية للقيادة العراقية. - واشنطن اتفقت مع 4 دول لضرب العراق. - أنباء عن إعلان حالة الطوارئ في بغداد. - ندوة في واشنطن لبحث تركيبة العراق السياسية، والمشاركون يناقشون مسودة الديمقراطي الكردستاني.

أعزائي المستمعين، حان الآن موعد جولتنا اليومية على الصحف العربية الصادرة اليوم لنطلع على ما نشرته في الشأن العراقي من أخبار وآراء. الجولة أعدها أياد الكيلاني ويقدمها لكم صحبة الزميلة زينب هادي. ويشاركنا الإعداد والتقديم مراسلا الإذاعة في القاهرة وبيروت.
وإليكم أولا أهم العناوين.

سيداتي وسادتي، في الحياة اللندنية وجدنا العناوين التالية:
- سعي أميركي لإثبات علاقة صدام بابن لادن، والأردن يدرس بدائل من نفط العراق.
- منظمو مؤتمر الضباط العراقيين تلقوا تهديدات من بغداد.
- طارق عزيز يقول: لا خلاف جوهريا مع الأمم المتحدة.
- الأردن لم يتلق طلبا أميركيا لاستخدام أراضيه أو أجوائه في ضرب العراق.
- صبري مستعد لاستئناف الحوار مع آنان، وعدي يهاجم الضباع.
- صقور الإدارة أقنعوا بوش بأن الحرب على العراق ممكنة من دون حل لفلسطين.

ومن الشرق الأوسط اللندنية:
- وزير الخارجية الروسي يقول إن حل قضية العراق عسكريا ضلال عميق.
- واشنطن ترفض إرسال وفد إلى بغداد لبحث موضوع الطيار الأميركي المفقود.
- العراق يؤكد تنفيذه قرارات مجلس الأمن والصين تعارض عملية عسكرية أميركية لإطاحة صدام.
- الملك عبد الله الثاني يزور واشنطن نهاية الشهر، وأبو الراغب ينفي وجود قوات أميركية في الأردن.
- خبراء قانون عراقيون اجتمعوا في واشنطن يقترحون محاكمات مدنية للقيادة العراقية.

وفي الراية القطرية:
- واشنطن اتفقت مع 4 دول لضرب العراق.
- صبري يزور بلجيكا لبحث عودة المفتشين، والجلبي يدعو واشنطن إلى حماية الديمقراطية بعد صدام.

وأخيرا من الزمان اللندنية:
- غورباتشوف يحذر من عمل عسكري ضد العراق.
- الصين تعارض المشروع الأميركي لإطاحة الرئيس العراقي.
- الآلوسي يحث مؤتمر العسكريين على التمسك بالخيار الوطني المستقل.
- أنباء عن إعلان حالة الطوارئ في بغداد.
- ارتفاع في أسعار المواد الغذائية وانتشار أمني مكثف.
- الحديثي أعلن الاستعداد لمواصلة الحديث مع آنان.
- ندوة في واشنطن لبحث تركيبة العراق السياسية، والمشاركون يناقشون مسودة الديمقراطي الكردستاني.
- الأزهر يخصص 40 مقعدا دراسيا لطلبة إقليم كردستان.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، قبل أن ننتقل بكم إلى التفاصيل والآراء، إليكم أولا مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب) والشؤون العراقية في صحف مصرية.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، نشرة صحيفة الحياة اللندنية تقريا عن تصريحات نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز في دمشق، نفى فيها وجود ما أسماه خلافا جوهريا بين بلاده والأمم المتحدة، مشيرا إلى أن الخلاف الأساسي هو مع الولايات المتحدة.
وأكد خلال زيارته المفاجئة إلى دمشق – بحسب الصحيفة – أن العراق نفذ قرارات مجلس الأمن، لا سيما القرار المتعلق بنزع أسلحة الدمار الشامل – حسب تعبيره.
وفي الحياة أيضا تقرير عن مؤتمر الضباط العراقيين المعارضين، جاء فيه أن المؤتمر سيفتتح في لندن مساء اليوم بحضور 70 ضابطا من مختلف الرتب، انشقوا عن النظام العراقي. وتنسب الصحيفة إلى مصادر في الائتلاف الوطني العراقي – الذي ينظم المؤتمر – أن تهديدات عدة تلقتها هيئة تنسيق المؤتمر أمس الخميس، عبر اتصالات هاتفية واردة من بغداد، وقالت المصادر – بحسب التقرير – إن عددا من ضباط المخابرات العراقية حاولوا أمس الوصول إلى لندن بحجة أنهم ضباط معارضون مدعوون لحضور المؤتمر. ووفقا للمصادر، فإن هؤلاء قدموا من عواصم عدة في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط.

--- فاصل ---

وفي الحياة اللندنية مقال لمراسلة الصحيفة في نيويورك (راغدة درغام) بعنوان (صقور الإدارة أقنعوا بوش بأن الحرب على العراق ممكنة من دون حل فلسطيني)، تقول فيه إن منطقتا الشرق الأوسط والخليج مقبلتان على جديد أعته واشنطن، وحزمته لإرساله إلى القادة والشعوب مع إبلاغ الإنذار والاعتذار على الاضطرار.
وتتابع المراسلة في مقالها أن الرئيس الأميركي جورج بوش يريد حروبا لأنه يحتاجها، ولأسباب تصفها بالفاسدة. فهو الآن – بحسب المقال – تبنى منطق آرييل شارون كاملا في موضوع فلسطين.
أما في العراق، فإذا وافقت بغداد على عودة المفتشين فورا وبلا شروط، فإنها ربما – استنادا إلى المقال – تعرقل خطط الحرب التي أعدتها واشنطن واتخذت الإجراءات العملية لها.
وتمضي المراسلة إلى أن العراق سينقذ في حال حدثت معجزة تنحي النظام عن السلطة. أما وأن الحكومة العراقية مستمرة في مواقفها المنطلقة من شرح ما يترتب على عودة المفتشين، والإصرار على الشمولية في معالجة الملف العراقي، فهذه ذريعة في يد واشنطن، تستند إليها في تنفيذ خططها ضد العراق.

--- فاصل ---

وهذا الآن مراسلنا في بيروت (علي الرماحي) وما رصده من شأن عراقي في صحف لبنانية صادرة اليوم:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين، نشرت اليوم صحيفة البيان الإماراتية افتتاحية بعنوان (ضرب العراق والموقف العربي) تقول فيه:
في الوقت الذي يجري فيه الرئيس الأميركي جورج بوش الاعداد والتجهيز على قدم وساق لضرب العراق من خلال الخطط العسكرية لقيادات البنتاجون، من ناحية، ومن خلال المشاورات السرية مع دول التحالف من جهة ثانية، إلا انه على النقيض من ذلك نرى الموقف العربي أدنى كثيراً من المطلوب فإما يكتفي فقط برفض العدوان على العراق أو نفي التورط والاشتراك في تلك المؤامرة على دولة عربية قبل ان تكون مصدر قلق للولايات المتحدة الاميركية وحليفتها دولة الاحتلال.
وإذا كانت الولايات المتحدة تريد الاذعان والخضوع التام من جانب العراق تجاه متطلباتها دون النظر في متطلبات العراق وهي شرعية، فإنه أحرى بها ان تشدد على ضرورة كشف اسرائيل لترسانتها النووية وانها بالفعل أصبحت مصدر تهديد خطير للدول العربية.
وتتابع البين الإماراتية في افتتاحيتها مؤكدة أن الموقف العربي تجاه ضرب العراق لا يرقى لمستوى القومية والارادة المطلوبة أو لعله تأكيد لضعف شديد للحالة العربية الراهنة والمطلوب ان تتخذ الدول العربية موقفاً قوياً معارضاً تماماً ويلجأ إلى اجراءات ملموسة لمنع ضرب العراق وحتى يكون حرياً بنا ان نكون صفاً واحداً ندافع عن قضايانا ولا ننتظر تسول المساندة والقوة من دول أخرى لا تبالي إلا بمصالحها.

--- فاصل ---

بهذا انتهت، أعزائنا المستمعين، جولتنا على الصحف العربية لهذا اليوم. شكرا على متابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG