روابط للدخول

محاكمة مدنية لمروان البرغوثي / اعتقالات في إيران


- أعلنت اليوم وزارة العدل الإسرائيلية أن المسؤول الفلسطيني الكبير، مروان البرغوثي، سيحاكم أمام محكمة مدنية. - مثل اليوم مسؤولون أميركيون كبار أمام لجنة في الكونغرس الأميركي لتأييد اقتراح الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، في شان تشكيل وزارة لأمن البلاد تتولى مكافحة الإرهاب. - في طهران، ذكرت اليوم صحيفة إيرانية أن أكثر من مائتين وثلاثين شخصا اعتقلوا الأسبوع الجاري فيما له صلة بالاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها مدينتان إيرانيتان على الأقل.

تفاصيل الأنباء..

- أعلنت اليوم وزارة العدل الإسرائيلية أن المسؤول الفلسطيني الكبير، مروان البرغوثي، سيحاكم أمام محكمة مدنية.
يذكر أن الأمين العام لحركة فتح في الضفة الغربية، وهي حركة يقودها ياسر عرفات، محتجز مذ ألقت القوات الإسرائيلية القبض عليه في شهر نسيان الماضي.
وتعتقد إسرائيل أنه بالإشراف على تنظيم هجمات ضد الإسرائيليين.
ورغم أن الفلسطينيين الذين يتهمون بهجمات على الإسرائيليين تتم محاكمتهم في محاكم عسكرية إلا أن الناطق باسم وزارة العدل الإسرائيلية، ياكوب غالانتي، قال عن بلاده تريد للرأي العام أن يعلم أن العدالة أخذت مجراها على حد تعبيره.
وأفاد محامو البرغوثي بأنه بدا اليوم إضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروف السجن المحتجز فيه.
وفي وقت سابق اليوم أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا دانت فيه الهجمات الانتحارية على المدنيين الإسرائيليين.
وحضت المنظمة السلطة الفلسطينية على ملاحقة المسؤولين عن هذه الهجمات.
يذكر أن منظمة العفو الدولية اتهمت لمرات عديدة الجيش الإسرائيلي بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين الذي يقاومون الاحتلال. وقد رفضت إسرائيل اتهامات المنظمة واتهمتها بالانحياز ضد إسرائيل وبأنها لم تنتقد السلطة الفلسطينية على الهجمات الانتحارية.

- مثل اليوم مسؤولون أميركيون كبار أمام لجنة في الكونغرس الأميركي لتأييد اقتراح الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، في شان تشكيل وزارة لأمن البلاد تتولى مكافحة الإرهاب.
ومن بين الذين أدلوا بشهاداتهم أمام لجنة مختارة من مجلس النواب وزير الخارجية، كولن باول، ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد، ووزير الخزانة بول أو نيل، والمدعي العام جون أشكروفت.
باول أبلغ اللجنة أن هذه الوزارة ستعمل بجد من أجل منع الإرهابيين من الحصول على تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة.
أما اشكروفت فأشار إلى أن الولايات المتحدة يزورها أكثر من خمسة وثلاثين مليون شخص سنويا مضيفا أن هناك حاجة لوجود عدد من الوكالات الاتحادية تنسق جهودها في مراقبة الإرهابيين.

- في طهران، ذكرت اليوم صحيفة إيرانية أن أكثر من مائتين وثلاثين شخصا اعتقلوا الأسبوع الجاري فيما له صلة بالاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها مدينتان إيرانيتان على الأقل.
صحيفة إيران اليومية قالت إن أكثر من مائة وأربعين اعتقلوا في العاصمة طهران حيث تظاهر أمس آلاف الأشخاص بمناسبة الذكرى الثالثة للاحتجاجات الطلابية عام 1999. كما اعتقل أكثر من تسعين شخصا في وسط أصفان.
وقد أفيد بتنظيم تظاهرات في مدن إيرانية أخرى. رغم أن الحكومة الإيرانية اعتبرت أي تجمع لإحياء الذكرى السنوية لأحداث عام 1999، عملا غير مشروع.

- قرر وزير الخارجية التركي، إسماعيل جم، الاستقالة من مجلس الوزراء وحزب اليسار الديمقراطي. وقد أعلن جم قراره في بيان خطي وزعه اليوم. وقال الوزير التركي المستقيل إنه سيعلن أسباب الاستقالة في مؤتمر صحفي يعقده غدا.
وبذلك أصبح جم آخر المستقيلين من أعضاء الحكومة الائتلافية حتى الآن ويعتبر المراقبون استقالته ضربة لرئيس الوزراء المريض، بلند إجيفيت، الذي يتعرض لضغط متزايد من أجل التخلي عن منصبه أو الدعوة إلى إجراء انتخابات اشتراعية مبكرة.
وقد اندلعت الأزمة السياسية الجديدة جراء مخاوف تتعلق بقدرة إجيفيت على إدارة الحكومة ن فرئيس الوزراء البالغ من العمر سبعة وسبعين عاما يعاني من مشكلات صحية معظم الشهرين الماضيين.
ويوم أمس أعلن إجيفيت وللمرة الأولى إمكان إجراء انتخابا قبل نيسان من عام ألفين وأربعة وهو موعد اختتام مهمة المجلس التشريعي. لكنه شدد على انه لا يعتزم الاستقالة.

- دانت اليوم منظمة العفو الدولية الهجمات الانتحارية الفلسطينية على المدنيين الإسرائيليين.
وجاء موقف المنظمة هذا في بيان أصدرته في لندن تزامن مع تقريرها الجديد عن النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.
ودعت العفو الدولية السلطة الفلسطينية إلى ملاحقة أولئك المسئولين عن هذه الهجمات.
يذكر أن منظمة العفو الدولية اتهمت لمرات عديدة الجيش الإسرائيلي بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين الذي يقاومون الاحتلال. وقد رفضت إسرائيل اتهامات المنظمة واتهمتها بالانحياز ضد إسرائيل وبأنها لم تنتقد السلطة الفلسطينية على الهجمات الانتحارية.
يشار إلى أن السلطة الفلسطينية حضت الجماعات المتشددة مرارا على وقف قتل المدنيين الإسرائيليين داخل إسرائيل ورأت أن مثل هذه الهجمات يمكن أن تشوه صورة الفلسطينيين في الخارج وتضر دعوتهم إلى إقامة دولة فلسطينية.
بيان منظمة العفو الدولية ذكر أن الجماعات الفلسطينية المتشددة ساقت أسبابا مختلفة لاستهداف المدنيين الإسرائيليين، من الرد على قتل الجيش الإسرائيلي مدنيين فلسطينيين إلى مقاومة سلطات الاحتلال.

- وصل إلى واشنطن أمس وزير الخارجية الفرنسي، دومينيك دوفليبان، لإجراء محادثات يتوقع أن تتركز على النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
ومن المقرر أن يجتمع اليوم مع نائب الرئيس الأميركي، ديك تشيني، ووزير الخارجية، كولن باول، ومستشارة الرئيس للأمن القومي، غوندوليزا رايس.
فليبان قال إنه يؤيد فكرة مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط يضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة فضلا عن دول من الشرق الأوسط.

- منع مجلس الأمن القومي في إيران الصحف من نشر أية ردود فعل على استقالة رجل دين من التيار الإصلاحي.
وحذر المجلس، وهو أعلى هيئة للشؤون الأمنية، الناشرين من اتخاذ أي موقف مؤيد أو معارض لاستقالة آية الله جلال الدين طاهري.
يذكر أن طاهري، وهو إمام مدينة أصفان، أعلن في باين له استقالته موجها انتقاداته لما وصفه تضحية بالعدل والحرية في إيران.
كما اتهم الهيئات التي يسيطر عليها المحافظون من خلال التعيين بإضعاف عمل مجلس الشورى المنتخب ودان القيود المفروضة على الصحافة والاعتقال التعسفي للمعارضين.
طاهري انتقد أيضا الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، وهو أمر يعاقب عليه بالحبس.
وقد أعلن مائة وخمسة وعشرون من أصل مائتين وتسعين نائبا في مجلس الشورى تأييدهم لطاهري.

- طلبت الأمم المتحدة معونة مالية إضافية بقيمة سبعمائة وسبعة وسبعين مليون دولار للعام الجاري من أجل تنفيذ المزيد من أعمال إعادة البناء الضرورية وتمويل بعض البرامج الإنسانية.
وقد جاء في تقرير لبعثة المساعدة الإنسانية الدولية لأفغانستان، قدم لاجتماع يعقده المانحون الدوليون في جنيف، جاء أن هذا البلد بحاجة ماسة لتمويل برامج للصحة والتغذية والإسكان والبناء.
التقرير أشار إلى أن المانحين قدموا العام الجاري لأفغانستان حوالي ثمانمائة مليون دولار لكنه شدد على أن هناك حاجة لمبلغ مماثل.

- أعلنت اليوم الحكومة الصينية أن الصين وروسيا تخططان لإجراء مناورات عسكرية مشتركة الشهر المقبل.
وقال الناطق باسم الخارجية الصينية، ليو جيان تشاو، إن المناورات الحربية ستجرى داخل الأراضي الصينية في منطقة منغوليا المحاذية لروسيا. ولم تتوفر معلومات عن حجم ونوع القوات التي ستشارك في المناورات.
وأضاف الناطق الصيني أن المناورات التي ترمي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، لا تستهدف أحدا.

على صلة

XS
SM
MD
LG