روابط للدخول

واشنطن تلتزم الصمت بشأن قرب موعد عملية عسكرية ضد العراق / بغداد تتهم أنان بالتواطؤ مع واشنطن وتنفيذ سيناريو معد لإفشال حوار فينا


- أنان يربط استمرار الحوار بقبول بغداد عودة المفتشين. - بغداد لا تستبعد جدّية التهديدات الأميركية وواشنطن تلتزم الصمت بشأن قرب موعد العملية العسكرية. - روسيا تعارض أي عمل عسكري ضد العراق. - العراق يتهم أنان بالتواطؤ مع واشنطن وتنفيذ سيناريو معد لإفشال حوار فينا. - البارزاني: المآسي التي واجهها الأكراد لن تتكرر. - معارضون عراقيون يعتبرون مؤتمر لندن بلا جدوى.

مستمعينا الأعزاء..
نتابع في جولتنا الصحافية على أبرز العناوين العراقية لهذا اليوم مجموعة من المستجدات على صعيدي إحتمال حرب أميركية ضد العراق، وجولة الحوار التي إنتهت الاسبوع الماضي في فينا. هذا إضافة الى قضايا أخرى وتقارير وافانا بها مراسلونا في عدد من العواصم العربية.
لكن قبل أن نعرض لتفاصيل تلك القضايا، نقرأ لكم صحبة الزميلة ولاء صادق عدداً من أبرز العناوين العراقية التي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم.

الحياة اللندنية:
- أنان يربط استمرار الحوار بقبول بغداد عودة المفتشين.

الزمان اللندنية:
- بغداد لا تستبعد جدّية التهديدات الأميركية وواشنطن تلتزم الصمت بشأن قرب موعد العملية العسكرية.

صحيفة البيان الإماراتية:
- روسيا تعارض أي عمل عسكري ضد العراق.

الخليج الإماراتية:
- العراق يتهم أنان بالتواطؤ مع واشنطن وتنفيذ سيناريو معد لإفشال حوار فينا.

الزمان اللندنية:
- البارزاني: المآسي التي واجهها الأكراد لن تتكرر.

في الحياة اللندنية:
- معارضون عراقيون يعتبرون مؤتمر لندن بلا جدوى.

--- فاصل ---

صحيفة الحياة اللندنية قالت إن رئيس مكتب الأمين العام للأمم المتحدة اقبال رزا أبلغ مجلس الأمن بأن الامين العام كوفي أنان لن يتخذ قراره في شأن عقد جولة أخرى من المحادثات مع العراق قبل تسلّمه ردّ بغداد على تأكيد رئيس لجنة التفتيش الدولية هانز بليكس أنه لن يتمكن من المضي في المهمات الموكلة اليه من مجلس الأمن طالما أن بغداد ترفض عودة المفتشين.
ونقلت الصحيفة عن مصادر ديبلوماسية لم تكشف هوياتها أن رزا أبلغ مجلس الأمن أن محادثات فينا لم تتوصل الى معالجة مسألة عودة المفتشين، وأن الوفد العراقي الذي رأسه وزير الخارجية ناجي صبري الحديثي قدّم شروطاً لعودة المفتشين غير مقبولة من بليكس.
وأضافت المصادر ذاتها، أن رزا وصف المحادثات بأنها كانت بناءة وان الامين العام اكد للوفد العراقي ان نقطة الانطلاق لمعالجة الأزمة بشكل شمولي يجب ان تكون مسألة نزع اسلحة العراق.
من جهة أخرى، لفتت صحيفة الخليج الإماراتية الى أن بغداد إتهمت أنان بالتواطؤ مع واشنطن، وحمّلته مسؤولية فشل المحادثات تنفيذاً لسيناريو مقصود على حد تعبير صحيفة الخليج التي نقلت الخبر عن صحيفة بابل التي يُشرف عليها عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي.

--- فاصل ---

في تقرير آخر، قالت الحياة اللندنية إن موسكو اعتبرت استخدام القوة العسكرية ضد العراق أمراً مرفوضاً بالمطلق، مؤكدة أن لا حل مع بغداد إلا بالأساليب السياسية.
من جهة أخرى، نقلت الحياة عن مجلة ديرشبيغل الالمانية ان الدوائر العسكرية والمدنية في الادارة الاميركية تفاهموا على استراتيجية تجاه العراق، وأن الصراع داخل البيت الأبيض حول التصور الأكثر فاعلية لشن الحرب وصل الى مرحلة الحسم.
على صعيد ذي صلة، رأت الصحيفة أن الجدل في صفوف الكونغرس الأميركي يتسع حول الخيار الملائم للتعامل مع النظام العراقي. في هذا الإطار قالت الحياة إن السناتور الديموقراطي بوب غراهام هاجم الرئيس العراقي ووصفه بأنه شرير، مؤكداً أنه سيأتي يوم تحتاج فيه واشنطن لإتخاذ تدابير ضده، لكن الولايات المتحدة تفتقد دعم الدول العربية هذه المرة على حد تعبير السناتور بوب غراهام.
صحيفة الزمان اللندنية أشارت الى أن زعيم السود المسلمين في الولايات المتحدة لويس فرخان الذي يزور بغداد حالياً شكك في قدرة الولايات المتحدة على غزو العراق، داعياً الى مناقشة مسألة الحرب في الكونغرس، ومقترحاً أن يدعو الأخير ممثلين للحكومة العراقية الى التحدث أمام الكونغرس للدفاع عن أنفسهم وعن موقفهم.

--- فاصل ---

صحيفة البيان الإماراتية ركزت على الموقف الروسي، ورأت أن موسكو وجّه تحذيراً مبطناً للولايات المتحدة. ونقلت الصحيفة عن بيان اصدرته الخارجية الروسية أن المشكلة العراقية لا يمكن تسويتها إلا بوسائل سياسية وديبلوماسية على قاعدة قرارات مجلس الأمن.
وفي تقرير آخر، نقلت الصحيفة الإماراتية عن وزير الصحة العراقي أوميد مدحت مبارك أن لجنة العقوبات علّقت عقوداً دوائية لتوريد أدوية الى العراق.
الى ذلك، أشارت الحياة الى إحتمال قيام وفد تجاري سعودي بزيارة بغداد للبحث في تمتين العلاقات التجارية والاقتصادية بين الدولتين.

مستمعينا الكرام..
نستمع في ما يلي الى عدد من تقارير مراسلينا، هذا أولا مراسلنا في الكويت محمد الناجعي الذي يعرض لأهم ما أبرزته الصحف الكويتية عن الشؤون العراقية:

(تقرير الكويت)

ننتقل الى عمان حيث وافانا مراسلنا حازم مبيضين بأبرز القضايا العراقية التي تناولتها صحف أردنية صادرة اليوم:

(تقرير عمان)

أما مراسلنا في القاهرة أحمد رجب فقد وافانا بالعرض التالي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

صحيفة الزمان اللندنية تناولت كلمة ألقاها مسعود بارزاني رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني في لقاءات عقدها مع أهالي مدينة دهوك، شدد فيها على أن المنطقة الكردية محمية ولا خوف عليها من أي هجوم عراقي في حال تعرض بغداد الى ضربة أميركية، معرباً عن قناعته بأن المآسي التي واجهها الكرد في الماضي لن تتكرر. هذا كما اشار بارزاني الى أن الكرد لن يصبحوا جسراً لعبور الآخرين في إشارة الى هجوم أميركي محتمل ضد العراق.
أما صحيفة الحياة فإنها نقلت عن مصادر كردية رفيعة المستوى في السليمانية أن الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني بدأ زيارة للسعودية من أجل البحث في انعكاسات السياسة الأميركية حيال العراق على المنطقة.
في سياق آخر، نقلت الحياة عن مصادر في المعارضة العراقية لم تذكر اسماءها، تقليلها من أهمية المؤتمر الذي يعقده ضباط عراقيون في العاصمة البريطانية. هذا في حين نسبت الصحيفة الى الأمين العام لـ (الائتلاف الوطني العراقي) العميد توفيق الياسري الذي يتولى تنظيم المؤتمر، أن الحديث عن تشكيل المجلس العسكري سابق لأوانه.

--- فاصل ---

صحيفة الحياة نشرت تحقيقاً للصحافي العراقي علي عبد الأمير عن أوضاع الشباب في ظل الأزمات الاقتصادية والمعيشية التي يعيشونها في العاصمة بغداد. في هذا الخصوص اشار عبد الأمير الى ظاهرة إنتشار أسواق في بغداد لبيع المواد التي تختلط فيها البضائع الحقيقية بالمزيفة أو الرديئة التي يجاهد شبان من مختلف الشرائح والمستويات في الترويج لها. كما ذكر الصحافي العراقي أسماء بعض هذه الاسواق في الميدان وكسرة وعطش والأورفلي.
أما صحيفة الخليج الإماراتية فإنها نشرت تعليقين، الأول للكاتب اللبناني فيصل جلول والثاني للكاتب الخليجي حسن مدان.
فيصل جلول رأى في تعليقه أن بعض الاوروبيين أكثر حماساً لضرب العراق من الأميركيين، مشيراً في هذا الصدد الى مواقف فرنسية وألمانية حيال إحتمال توجيه ضربة عسكرية أميركية الى العراق. أما حسن مدان فإنه رأى أن مرحلة سوداء من العبودية لاسرائيل والغرب ستخيم على المنطقة العربية في حال تعرض العراق الى حرب أميركية بهدف تغيير النظام السياسي في بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG