روابط للدخول

تصاعد التهديدات الاميركية بتوجيه ضربة عسكرية لنظام صدام حسين / تنسيق اميركي بريطاني بشأن الهجوم على بغداد


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير، يحيكم، ويقدم لحضراتكم بصحبة الزميلة ولاء صادق، عرضا للشأن العراقي، كما تناولته صحف عربية صادرة اليوم. صحف الاثنين تابعت التطورات على صعيد التهديدات الاميركية بتوجيه ضربة عسكرية تهدف للاطاحة بنظام صدام حسين، ونقلت اغلب الصحف الاراء والتصريحات التي نشرتها يوم امس بعض الصحف البريطانية، التي تحدثت عن تنسيق اميركي بريطاني بشأن الهجوم على بغداد. كما تناولت صحف اليوم محاور وقضايا اخرى، بالاضافة الى العديد مقالات الرأي، التي سنعرض لتفاصيلها بعد المرور على ابرز العناوين.

--- فاصل ---

نبدأ جولتنا من لندن، مع صحيفة الشرق الاوسط، وعناوين تقول:
- السيناتور غراهام: حل نزاع الشرق الأوسط أكثر إلحاحا من الإطاحة بالنظام العراقي.
- عدي صدام حسين يحذر من مخطط أميركي لضرب العراق وتفتيت المنطقة إلى دويلات.
- السلطات الإسبانية في مليلية تعد بمراجعة ملفات خمسة مهاجرين عراقيين إذا انهوا إضرابهم عن الطعام.

--- فاصل ---

ننتقل الى صحيفة الحياة، ونختار من بين العناوين:
- مشاورات بين ضباط عراقيين معارضين لتشكيل مجلس عسكري لسد الفراغ.
- عدي يتوقع ضرب العراق في الخريف.
- الامين العام لحركة الضباط الاحرار العراقية: بدأ العد التنازلي لهجوم اميركي على العراق.

صحيفة الحياة، طالعتنا اليوم ايضا، بالعديد من مقالات الراي، ذات الصلة:
- فكتب داود الشريان: الحرب الجديدة على الابواب.
- وكتب سلامة نعمات مقالا، عن عائدات النفط والتعويضات، بعنوان: من يعوض من؟
- كما كتب عبد الوهاب بدر خان مقال رأي، عن الجولة الاخير من الحوار بين العراق والامم المتحدة، تحت عنوان: حتمية الحرب.

--- فاصل ---

وفي صحيفة الزمان، نقرأ اليوم مقالا بعنوان:
- بغداد تبحث عن قفازات لاعادة مسك جمرة المفتشين بيدها.

وفي صحيفة القدس العربي، كتب عبد الباري عطوان، افتتاحية بعنوان:
- مع العراق ضد العدوان.

كما نقرأ في صحيفة القدس العربي، ان الخارجية الاميركية وضعت تقريرا عن جرائم الحرب العراقية على الرف، وانها ستعلن عن مجموعة عمل لوضع قانون انتقالي لمرحلة ما بعد صدام حسين.

--- فاصل ---

مستمعي الكرام، قبل التفاصيل، هذا اولا مراسلنا في القاهرة احمد رجب، يقدم عرضا للشأن العراقي، كما تناولته بعض الصحف المصرية.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

نقلت صحيفة الحياة، عن مصادر لم تحددها في المعارضة العراقية، ان عدداً من كبار الضباط العسكريين المقيمين في دول اوروبية يتشاورون حالياً لتشكيل مجلس عسكري يضم بين 7 و10 من رموز الضباط العسكريين العراقيين.
المصادر اوضحت ايضا، أن المشاورات الاولية، اسفرت عن الاتفاق على اربعة مبادئ اساسية، هي، ضرورة توصيل رسالة واضحة الى الجيش العراقي في الداخل، وان لا يسوق العسكريون انفسهم لدى الاميركيين مادياً وسياسياً، الاعتماد على الدول العربية المجاورة للعراق، والاستعداد لسد أي فراغ يحصل داخل البلاد، في حال تعرض العراق لضربة عسكرية.

--- فاصل ---

في تقرير من لندن، ذكرت صحيفة الحياة، ان العسكري العراقي المعارض العميد نجيب الصالحي، اعتبر ان تسريب أنباء عن خطة عسكرية اميركية، للهجوم على العراق بهدف تغيير النظام، اعتبره رسالة واضحة بان واشنطن جادة في سعيها لاسقاط نظام صدام حسين، هذا من جهة، ومن جهة اخرى فهو يشكل تهيئة للرأي العام الأميركي، وكذلك وضع الحكومات في الدول العربية، ودول اقليمية امام الامر الواقع.

الحياة ذكرت ايضا ان الصالحي اجاب على سؤال بشأن الموعد المحتمل للحملة الاميركية، اجاب قائلا: إن العد التنازلي للهجوم قد بدأ، وانه قد يحصل في غضون بضعة شهور.

--- فاصل ---

مستمعي الكرام نتوقف بعض الوقت في بيروت مع مراسلنا علي الرماحي، الذي تابع الشأن العراقي في بعض الصحف اللبنانية واعد لنا العرض التالي:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

تحت عنوان الحرب الجديدة على الابواب، كتب داود الشريان في صحيفة الحياة، مشيرا الى ان اجتماع فينيا الاخير، الفاشل، بين العراق والامم المتحدة، ذكره باجتماع جنيف عام تسعين، بين وزير الخارجية العراقي آنذاك طارق عزيز، ووزير الخارجية الاميركي الاسبق جيمس بيكر، الذي أفضى الى حرب الخليج الثانية.
وفي هذا السياق، يتساءل الشريان، ان كان الاجتماع الاخير بين ناجي صبري وكوفي أنان، سيفضي الى النتيجة ذاتها؟ أم تتصرف بغداد هذه المرة، على نحو مختلف، وتقبل أخف الضررين، فتفتح الباب أمام عودة المفتشين الدوليين، وتوافق على رفع الحظر الدولي بشروط الأمم المتحدة ومراحلها، كي تتجنب التهديدات الأميركية بإطاحة نظام صدام.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، نصل في جولتنا الى عمان، مع مراسلنا حازم مبيضين، الذي اعد عرضا للشأن العراقي في بعض الصحف الاردنية.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

تحت عنوان من يعوض من، كتب سلامة نعمات في صحيفة الحياة، مقالا، اشار في مقدمته الى ان عدد اللاجئين العراقيين بلغ اربعة ملايين لاجئ، ومليون نازح عراقي تقطعت بهم السبل، ولكن رغم هذا لا يوجد في الامم المتحدة، من يفكر في إنشاء وكالة لمساعدتهم، في الوقت الذي اهتم فيه برنامج التعويضات بكل المتضررين في العالم، واستثنى العراقيين وحدهم، وهو ما يعتبره الكاتب امعانا في معاقبة الشعب العراقي.

--- فاصل ---

تحت عنوان مع العراق ضد العدوان، كتب عبد الباري عطوان، افتتاحية صحيفة القدس العربي، لهذا اليوم، اشار في مقدمتها، الى ان الاجتياح الامريكي للعراق بدأ يخرج من دائرة التكهنات، ويدخل مرحلة الاعداد الجدي، والمسألة باتت مسألة توقيت، واختيار الذرائع الملائمة لتسويقه اعلاميا في المنطقة العربية والعالم. عطوان يشير ايضا الى ان الدول العربية لن ترسل جنديا واحدا للدفاع عن العراق، ولهذا يتوجه الكاتب الى الشعب العربي، مطالبا اياها بمساندة العراقيين، لان سقوط بغداد في ايدي القوات الامريكية، يعني سقوط الأمة بأسرها في عهد جديد من العبودية، حسب تعبير عبد الباري عطوان، في صحيفة القدس العربي.

--- فاصل ---

نعود مستمعينا الكرام الى مراسلينا، وهذا محمد الناجعي من الكويت، يقدم لحضراتكم متابعة للشأن العراقي في بعض الصحف الكويتية.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

تحت عنوان حتمية الحرب، كتب عبد الوهاب بدر خان، مقال رأي في صحيفة الحياة، اشار فيه الى الحوار بين بغداد والامم المتحدة، كان واضحا ان آيل الى الفشل منذ البداية، وذلك لان واشنطن لم تترك للامم المتحدة هامشا للمناورة، ولان شروط عودة المفتشين الى العراق، هي شأن يبت به مجلس الامن، الذي لا يستطيع انان التأثير عليه.
ويضيف الكاتب، ان ما زاد من احتمال فشل المباحثات، هو ان واشنطن اعطت اشارات كثيرة الى انها حسمت امرها بالنسبة الى ضرب العراق. الامر الذي اعتبره الكاتب ان الولايات المتحدة لم تترك لبغداد سوى خيار التصلب، وان العراق لم يترك لواشنطن سوى خيار الضربة العسكرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG