روابط للدخول

بريطانيا تستعد للمشاركة في ضرب العراق / الهجوم الاميركي على العراق سينطلق من الاردن


- أكد مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع البريطانية، ان بلاده تُعِدُّ قواتِها للمشاركة مع الولايات المتحدة، في توجيه ضربة عسكرية ضد العراق، تهدف الى اطاحة نظام صدام حسين. - قالت صحيفة ذي اوبزرفر البريطانية، في عددها الصادر اليوم إن الهجوم الاميركي على العراق سينطلق من الاردن اواخر العام الحالي، او مطلع العام المقبل. - نقلت وكالة فرانس برس عن تقرير بثته وكالة الأنباء العراقية الحكومية أن المجلس الوطني العراقي سيعقد الاسبوع المقبل جلسة طارئة للبحث في التهديدات الأميركية ضد بغداد.

تفاصيل الانباء..

- أكد السناتور الأميركي رئيس لجنة الاستخبارات في الكونغرس بوب غراهام أن الولايات المتحدة يجب أن تركز أولاً على حل أزمة الشرق الأوسط وتدمير المعسكرات التابعة للإرهابيين قبل أن تقدم على إطاحة الرئيس العراقي صدام حسين.
السناتور غراهام أكد في مقابلة مع شبكة (إن بي سي) الفضائية الأميركية أن هناك مهمات أكثر الحاحاً أمام الولايات المتحدة من إطاحة الرئيس العراقي.

- من جهة أخرى، أكد مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع البريطانية، ان بلاده تُعِدُّ قواتِها للمشاركة مع الولايات المتحدة، في توجيه ضربة عسكرية ضد العراق، تهدف الى اطاحة نظام صدام حسين.
صحيفة صندي تلكراف البريطانية الاسبوعية نقلت عن المسؤول الذي لم تكشف عن هويته، اشارته الى ان بريطانيا ستخصص على الاقل ثلاثين الف جندي من قواتها البرية والبحرية والجوية، اضافة الى خمسين طائرة قتالية وحاملة طائرات وقطعات اخرى من الاسطول البحري البريطاني بما فيه غواصات ومدمرات، مرجحة ان تأتي الضربة في الربيع المقبل. لكن وزارة الدفاع البريطانية قالت اليوم إن هذه التقارير مجرد تكهنات، مع تأكيدها أن بريطانيا تظل تعمل بشكل وثيق مع الولايات المتحدة في خصوص الشأن العراقي.

- على صعيد ذي صلة، قالت صحيفة ذي اوبزرفر البريطانية، في عددها الصادر اليوم إن الهجوم الاميركي على العراق سينطلق من الاردن اواخر العام الحالي، او مطلع العام المقبل.
لكن الحكومة الاردنية حضّت اليوم العراق والأمم المتحدة على إدامة حوارهما، كما رفضت استخدام الخيارات العسكرية ضد جيرانها بعد نشر تقارير صحافية أشارت الى إمكان تعرض العراق الى حرب أميركية إنطلاقاً من الاردن. وزير الاعلام الاردني محمد عدوان أكد ذلك في تصريحات الى الصحافيين.

- من جهة أخرى، نقلت وكالة أنباء عالمية عن مستشار علمي في وزارة الصحة الأميركية أن السلطات الأميركية تخطط لرفع عدد الأشخاص الذين يتلقون أدوية مضادة لمرض الجدري الى نصف مليون، وذلك وسط تقارير تتحدث عن حرب أميركية محتملة ضد العراق الذي يؤكد خبراء أميركيون إمتلاكه أسلحة بايولوجية.

- نقلت وكالة فرانس برس عن تقرير بثته وكالة الأنباء العراقية الحكومية أن المجلس الوطني العراقي سيعقد الاسبوع المقبل جلسة طارئة للبحث في التهديدات الأميركية ضد بغداد.

- حذر عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي من أن أي هجوم عسكري ضد بلاده سيؤدي الى تفكك الدول الأخرى في المنطقة بينها المملكة العربية السعودية. واضاف عدي في مقال نشرته صحيفة بابل المملوكة له أن الهجوم ضد العراق سيؤدي الى أن يصبح الاردن الوطن البديل للفلسطينيين، كما يؤدي الى تقسيم السعودية الى ثلاث كيانات وسحق هوية البحرين وإعادة إلحاقها بإيران، بينما لن تظل الإمارات العربية المتحدة قائمة بعد وفاة أميرها الحالي. لكن نجل الرئيس العراقي شدد من جهة ثانية، على ان العراق مستعد للدفاع عن المملكة العربية السعودية في حال تعرضها الى تهديد.

- اعلن يولي فورونتسوف مبعوث الامم المتحدة المكلف بقضية الاسرى والمفقودين الكويتيين، والممتلكات التي نهبت اثناء الاحتلال العراقي للكويت، ان العراق سيعيد الى الكويت، أرشيفها الوطني.
فورنتسوف، الذي وصل الكويت امس السبت، اعلن ايضا ان رد الارشيف الكويتي سيتم في غضون الاسابيع الستة المقبلة.

- في دمشق حث وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبن بغداد على السماح لمفتشي الاسلحة الدوليين بالعودة الى العراق. وقال دو فيلبن في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره السوري فاروق الشرع، إن من الحكمة ان يوافق العراق على عودة المفتشين.

- أفادت وكالة رويترز للانباء، ان الرئيس صدام حسين، صرح خلال استقباله وزير النفط والغاز الهندي، الذي يزور العراق حاليا، صرح بان الضعف العسكري، لدى الولايات المتحدة، صار واضحا للعيان، وان هذا الضعف سيكون اكبر واكبر، خلال الاعوام المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG